روابط للدخول

الشيعة يتهيأون للانتخابات في كانون الثاني المقبل، انباء عن مقتل مارغريت حسن رئيسة منظمة كير على يد خاطفيها، تحقيق يكشف عن ان النظام السابق كان لديه 1500 حساب مصرفي في الأردن


ميسون ابو الحب

اهلا بكم مستمعي الكرام في ملف العراق الاخباري

من العناوين الرئيسية:

الشيعة يتهيأون للانتخابات في كانون الثاني المقبل
وانباء عن مقتل مارغريت حسن رئيسة منظمة كير على يد خاطفيها
وتحقيق يكشف عن ان النظام السابق كان لديه 1500 حساب مصرفي في الأردن.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر في براغ.

ذكرت مصادر مطلعة أشارت اليها وكالة اسوشيتيد بريس ان المرجع الشيعي الاعلى في العراق سيد علي سستاني كلف عددا من كبار مساعديه بتأمين مشاركة واسعة في الانتخابات في كانون الثاني المقبل. الوكالة ذكرت ان الشيعة الذين يمثلون ستين بالمائة من سكان العراق يرغبون في المشاركة في هذه الانتخابات بعد عقود من الاضطهاد ويعتبرونها وسيلة ستمنحهم قوة سياسية تتناسب وحجمهم السكاني.

بعض الجهات السنية تدعو من جانبها إلى مقاطعة الانتخابات وهو امر قد يترك اثره السلبي على شرعية هذه الانتخابات ومصداقيتها.
المصادر تذكر ان سستاني كلف حسين الشهرستاني وهو عالم نووي بالتفاوض مع القادة الشيعة والسياسيين المستقلين لوضع قائمة موحدة للمرشحين. علما ان العراق كله سيعامل كدائرة انتخابية واحدة. مصادر لم تكشف عن هويتها ذكرت ان نصف هذه القائمة مخصصة للاحزاب السياسية بينما النصف الاخر مخصص لشخصيات شيعية مستقلة. المصادر أشارت أيضا إلى ان سستاني دعا العراقيين بشكل عام إلى طرح اسمائهم في هذه القائمة ولم ترد انباء عن انضمام جهات غير شيعية اليها حتى الآن.
الأنباء تذكر أيضا ان مفاوضات تجري حاليا بين مختلف المجموعات الشيعية واهمها المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق وحزب الدعوة والمؤتمر الوطني العراقي إضافة إلى تيار السيد مقتدى الصدر. أما حزب الوفاق الوطني العراقي الذي يتزعمه رئيس الوزراء أياد علاوي فينوي طرح قائمة منفصلة عن قائمة سستاني.

أعلنت فضائية الجزيرة انها تلقت شريط فيديو عن عملية قتل امراة معصوبة العينين غير انها لم تبثه. وتدور التكهنات عن ان المراة هي مارغريت حسن رئيسة منظمة كير الدولية التي اختطفت في العراق في التاسع عشر من الشهر الماضي، وهي ايرلندية تحمل الجنسية البريطانية ومتزوجة من عراقي. مارغريت عملت ثلاثين عاما في العراق في مجال المساعدات الإنسانية. بعد اختطافها هدد الخاطفون بقتلها وطالبوا بانسحاب القوات البريطانية من العراق واطلاق سراح المعتقلات.
زوج مارغريت تحسين حسن طلب من الخاطفين ابلاغه بمصيرها. إذ قال:


منظمة كير اصدرت يوم الثلاثاء بيانا عبرت فيه عن شعورها بالالم العميق لمعرفتها بوجود شريط الفيديو الذي يظهر عملية قتل مارغريت حسن.
رئيس وزراء بريطانيا توني بلير عبر عن استنكاره طريقة التعامل القاسية مع شخص كرس سنوات طويلة من حياته لمساعدة الشعب العراقي.
منظمات المساعدة في العالم عبرت عن استنكارها لقتل مارغريت حسن ومنهم برنامج الغذاء العالمي بينما امتنع مسؤولو الامم المتحدة عن التعليق حتى التأكد من هذا النبأ.

على الصعيد الاقليمي أعلن الرئيس الايراني محمد خاتمي ان بلاده على استعداد لمساعدة الولايات المتحدة لحل الازمة في العراق مضيفا ان هدف إيران على الدوام هو مساعدة العراقيين في تحقيق السلام والاستقرار والتقدم. خاتمي اعتبر ان الحل النهائي لازمة العراق هو انسحاب قوات التحالف وتنظيم انتخابات حرة وترك مصير البلاد بين ايادي العراقيين انفسهم.

على الصعيد الدولي يناقش حلف شمالي الاطلسي تفاصيل خططا موسعة للمساهمة في اعمار العراق تشمل إرسال 300 مدرب عسكري ومئات من الحراس إضافة إلى كوادر مساعدة.
في الاسبوع الماضي وافق خبراء عسكريون من دول الحلف الستة والعشرين على البرنامج ويتضمن انشاء اكاديمية عسكرية للضباط العراقيين تقع خارج بغداد. يذكر ان سبعين موظفا تابعا لحلف شمالي الاطلسي يعملون حاليا في مجال التدريب في العراق. يذكر أيضا ان ست عشرة من الدول الاعضاء وافقوا على المشاركة في البرنامج غير ان امتناع عشر دول أخرى عن إرسال جنود إلى العراق قد يؤدي إلى ظهور مشاكل عند حلول موعد استبدال المدربين العسكريين مستقبلا.

على الصعيد الدولي أيضا اعتبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك ان اجتياح العراق زاد المخاطر في العالم. جاء ذلك عشية توجه شيراك إلى بريطانيا وفي مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعةالبريطانية. شيراك قال أيضا ان سقوط صدام حسين كان امرا ايجابيا غير انه أدى إلى حشد جهود عدد من الرجال ومن النساء من المسلمين مما جعل العالم مكانا اخطر.

في المكسيك قال رئيس الوزراء السابق خورخيه كاستانيدا ان الحرب في العراق أدت إلى تقليل التعاطف مع الولايات المتحدة في اميركا اللاتينية لا سيما بعد ظهور عدم تعاون النظام العراقي السابق مع تنظيم القاعدة وبعد عدم العثور على أسلحة الدمار الشامل.

في الولايات المتحدة قال محققون في لجنة تابعة للكونجرس الأميركي ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين استخدم اموال برنامج النفط مقابل الغذاء لدفع الملايين من الدولارات إلى اسر المفجرين الانتحاريين الفلسطينيين. التحقيق كشف عن وجود حسابات سرية لصدام حسين في الأردن يصل عددها إلى ألف وخمسمائة حساب كان يودع فيها اموال العمولات والمبيعات غير الشرعية من شركات اجنبية وافراد. التحقيق كشف أيضا نقلا عن موظفين في البنك المركزي العراقي وبنك الرافدين ان سفير العراق السابق في الأردن صباح ياسين سحب شخصيا اموالا من هذه الحسابات لدفعها إلى اسر الفلسطينيين. هذا المبلغ، حسب مصادر فلسطينية، بلغ خمسة وثلاثين مليون دولار.


سيداتي وسادتي ملف العراق الاخباري انتهى من إذاعة العراق الحر في براغ.


الملف الامني:
نبدأ ببغداد في الرسالة الصوتية التالية:

في بيجي انفجرت سيارة مفخخة ووقعت اشتباكات ادت إلى مقتل عشرة اشخاص واصابة عشرين بجروح.
في بعقوبة هاجم متمردون مقرات للشرطة ولم ترد انباء عن وقوع خسائر. تفاصيل أخرى عن الاوضاع في بعقوبة في الرسالة الصوتية التالية:

في الرمادي قتل تسعة اشخاص في اشتباكات بين متمردين وقوات اميركية.
في الموصل قال الجيش الأميركي أن المدينة تبدو اكثر هدوءا الآن بعد ان قامت القوات الأميركية والعراقية باستعادة السيطرة على عدد من مراكز الشرطة التي كان مسلحون قد استولوا عليها. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:

ننتقل الآن إلى البصرة في تقرير عن الاوضاع الامنية هناك:

تقوم السلطات الكويتية ببناء ساتر لمنع المتسللين من عبور الحدود من والى العراق. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:
ملف العراق الامني من إذاعة العراق الحر في براغ انتهى، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG