روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


فارس عمر

فريال: مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في لندن والقاهرة. كما ارحب بمعد جولتنا اليوم فارس. نبدأ اولا بأبرز عناوين صحف عربية صادرة في لندن:
ـ علاوي: سعوديون ومغاربة وسوريون اعتقلوا بالفلوجة
ـ مسؤول اميركي: مشاعر البيت الابيض تجاه انان بشأن العراق تتجاوز الغضب
ـ قتيلان باشتباك بين حرس ابو مازن ومسلحين
ـ الفلوجة تصعِّد حملة واشنطن على أنان
ـ وزير الصحة العراقي: لا وجود لأزمة انسانية في الفلوجة.
ـ جديد المستنقع العراقي

فريال: ونبقى الآن مع قراءة في صحف لندن. فارس ماذا اخترتَ لنا.
فارس: تحت عنوان "جديد المستنقع العراقي" كتب جابر حبيب جابر في صحيفة الشرق الاوسط انه امام صورة الفلوجة " لا تملك الا التوقف متأملاً في شباب قادتهم عقيدتهم الدينية الى ما يظنون انه يقودهم الى الجنة، إما من خلال العمليات الانتحارية او من خلال الانتحار بدخولهم معارك غير متكافئة، تكون نتيجتها محسومة ضدهم سلفا، فيخوضون المعركة في الفلوجة بفدائية عالية، رافضين التسلل والخروج منها، رغم ان موعدها كان محتوما ومعروفا سلفاً. الغاية والهدف الذي يسعون اليه هو بلوغ الجنة، وهذا شأن يناقشه رجال الدين. أما وسيلة بلوغ هذه الغاية، فهي سياسية، ويمكن ان تكون موضع تحليل ومناقشة واقتراب وافتراق".
"لقد دخلوا تحالفات دولية وإقليمية ومحلية. فبعد ان أُسقط نظام حكمهم في افغانستان بيد حلفائهم السابقين، الأميركان، انتقلوا الى العراق، لما توفره لهم ساحته من امكانية نقل المعركة من اطراف العالم الاسلامي الى قلبه، مع بيئة عربية ملائمة للتعاون والتخفي، وأمل ان يمدوا مشروعهم الى المنطقة التي لا يفصلها عنهم الا حواجز رقيقة. فتحالفوا واستمدوا العون في طريق قدومهم وعملهم، كما تدعي الحكومة العراقية بصورة اساسية، من ايران وسوريا.

انها تحالفات منتصف الطريق، اذ لا يوجد حليف دولي او اقليمي او محلي يرضى بالذهاب مع هؤلاء المسلحين الى نهاية الشوط ، حتى تأسيس مشروعهم السياسي.

فريال: في العناوين التي استعرَضتَها جاء ان واشنطن غاضبة على الامين العام للامم المتحدة بسبب العراق.
فارس: نعم فريال ، كتبت صحيفة "الحياة" ان الادارة الاميركية عادت الى انذار الأمين العام للامم المتحدة كوفي أنان بأن مواقفه من ملف العراق تعرضه لأن يصبح معزولا وأن تصبح الأمم المتحدة منظمة لا شأن لها. وساهمت رسائل انان التي حضَّت على تجنب الحسم العسكري في الفلوجة في تصعيد الحملة عليه واتهامه بالتلكؤ في مساعدة العراق على اجراء انتخابات في كانون الثاني المقبل.

وتمثل غضب الادارة الاميركية على كوفي انان بتسريبات الى وسائل اعلامية وبمقالات ضده لكتاب من اليمين المتطرف. وبدأ عدد من المسؤولين في الادارة يتحدث الى الصحافة شرط عدم نسب الكلام اليه بانتقاد للأمين العام غداة انتهاء الانتخابات الرئاسية. ويبدو ان ما صعّد لهجة التهجم على انان والتعبير عن الغضب منه هو رسالته في شأن الفلوجة الى كل من الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير ورئـيس وزراء الحكومة العراقية الموقتة اياد علاوي.
توقيت الرسالة, حسب المتشددين في الإدارة الاميركية, قارب الخيانة لأنها أتت مباشرة قبل بدء الهجوم الخطير على الفلوجة, ولأنها فُسرت على انها انتقاد للتسرع بالحسم العسكري من دون استكمال الخيار السياسي. وقال مسؤول اميركي اشترط عدم ذكر اسمه: "لا أحد يقدِّم الى انان النصيحة الضرورية ليفهم ادارة بوش... فهو يستغل أي فرصة للوقوف ضدنا ونحن نعرف تماماً انه ضدنا".
فريال: مستمعينا الأعزاء قبل ان نختتم هذه الجولة نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في القاهرة احمد رجب.
(تقرير رجب)
فريال: مستمعينا بهذا نصل وإياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG