روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


فارس عمر

حسين: مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في لندن والقاهرة. كما أرحب بمعد جولة اليوم فارس عمر الذي سيطلعنا اولا على ابرز عناوين صحف عربية صادرة في لندن. اتفضل فارس:

فارس: طالعتنا الصحف الصادرة اليوم السبت في لندن بالعناوين البارزة التالية:

·
الرحلة الأخيرة لعرفات.
·
اعتقال مئة وواحد وخمسين مقاتلا اجنبيا في الفلوجة.
·
صدام وتشاوتشيسكو اشادا قصورهما بأموال الشعب.
·
الفلسطينيون شيعوا عرفات شهيدا ورسالة بوش اقل من توقعات بلير.
·
اتجاه الى السماح بتداول الاسهم الخليجية في بورصة بغداد
حسين: ونبقى الآن مع قراءة في صحف لندن ، فارس ماذا اخترت لنا؟؟

فارس: تحت عنوان "صدام وتشاوشيسكو أشادا قصورهما بأموال الشعب" كتب المهندس المعماري والباحث الدكتور علي ثويني مقالا تحليليا في صحيفة الشرق الاوسط جاء فيه: "ثمة في سياق الفكر الشمولي تهادن بين الطغاة والعمارة. فقد كان هاجسهم التاريخي وحالة الذُعر الداخلي من مصير مجهول ، يدفعهم غريزيا الى تقمص روح حماة الحضارة ورجال التاريخ البنائين ، الأمر الذي دفع صدام الى ان يبني له قصرا في وسط اطلال بابل ، والأنكى حينما نقش اسمه على احجارها المرمَّمة".


"وفي شجون الشمولية المتأخرة نرصد جمعا عجيبا بين طاغية العراق صدام وطاغية رومانيا تشاوشيسكو فكلاهما انتهى مأساويا وكلاهما مكث في السلطة اربعة وعشرين عاما.
حسين: في العناوين التي استعرضتها جاء ان هناك اتجاها لتداول الاسهم الخليجية في بورصة بغداد فهل من تفاصيل عن هذا الموضوع.

فارس: نعم حسين ، قالت صحيفة "الحياة" في تقرير لها ان القائمين على بورصة بغداد يخططون للسماح للمستثمرين غير العراقيين بتجارة الاسهم وتداول اسهم الشركات الخليجية في حال سمحت بورصات خليجية بتداول اسهم الشركات العراقية "الرصينة والمنتجة" بعد بدء العمل بنظام جديد للتداول الآلي.

وقال كبير امناء السوق طالب الطباطبائي ان سوق العراق للاوراق المالية حصلت على منحة بثلاثة ملايين دولار من منظمة "ايرمو" الدولية ترمي الى تعزيز نشاط التداول وتوفير مستلزمات الاداء الالكتروني وفق احدث الانظمة المتبعة في العالم.

واضاف الطباطبائي "سيباشَر العمل بالنظام في غضون شهر وبعدما يتم استكمال العمل في المبنى الجديد للسوق والانتقال اليه. ولفت الطباطبائي الى ان المبنى الجديد واعتماد النظام الالكتروني في اسلوب ادائه يُعدان المرحلة الاولى وسيتم العمل بعدهما بهدف السماح لغير العراقيين بالتداول بيعا وشراء وادراج شركات رصينة ومتينة من الدول الاخرى خصوصا من دول الخليج مقابل السماح لشركات عراقية مساهمة ذات مكانة متميزة في الاداء مشهود لها بالنجاح في عملها ، بتداول اسهمها في البورصات العربية والدولية.

حسين: مستمعينا الاعزاء وقبل ان نختتم هذه الجولة نبقى مع متابعة صحفية لمراسلنا في القاهرة احمد رجب.
( تقرير رجب)
حسين: مستمعينا بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG