روابط للدخول

العراق في الصحافة الغربية


فارس عمر

كتبت صحيفة واشنطن بوست ان العمليات العسكرية في الفلوجة وربما في ثلاثِ مدن عراقية اخرى أو اكثر ، يمكن ان تقرر ما إذا كانت الانتخابات المزمعة في نهاية كانون الثاني القادم ستقوم بدور القابلة المأذونة لولادة دولة عراقية جديدة قادرة على البقاء.

واضافت الصحيفة ان السؤالين الكبيرين اللذين يُطرحان مع تطور الاحداث في الفلوجة هما ما إذا كان بالامكان اعادة بناء الجيش العراقي مع بناء الدولة العراقية الجديدة في منطقة ليست معروفة بولاء الجيوش لدولها. والسؤال الثاني هو ما إذا كان بالامكان تحقيق ذلك قبل ان ينفد صبر الاميركيين نتيجة الارتياب بأن الحكومة العراقية الحالية مستعدة "للقتال الى آخر جندي اميركي".
واشنطن بوست قالت ان المسؤولين الاميركيين يعتقدون ان النجاح في العراق يعتمد على ثلاثة شروط هي ، إذا تمكنت قوى الجيش والامن العراقية من الحفاظ على سلامتها خلال المواجهات مع المسلحين ، وإذا قُتل المسلحون بأعداد كافية لاقناع الفئة السياسية التي تؤيدهم باستثمار آمالها في السياسة ، والشرط الثالث هو تعاون الدول المجاورة ، لاسيما سوريا في الحد من تدفق المال والمساعدات الاخرى للمسلحين.

من جهتها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونتر ان القوات الاميركية بعد ثلاثة ايام من التقدم الملموس في الفلوجة اخذت تواجه قوة مسلحة ذات طاقة متجددة. واوضحت الصحيفة ان الاشتباكات القريبة لحرب المدن وعمليات التفتيش من بيت الى بيت تكشف المزيد عن تكتيكات المسلحين بما في ذلك ما لديهم من خلايا نائمة.

واضافت كريستيان ساينس مونتر ان مشاة البحرية الاميركيين وجدوا ان مجموعات صغيرة من الرجال العزل الذين قالوا انهم لم يغادروا المدينة لحماية ممتلكاتهم من اعمال النهب ، ربما كانوا في الحقيقة اعضاءَ خلايا نائمة ينتظرون الاوامر لأخذ الاسلحة من اماكن محددة مسبقا ومهاجمة القوات الاميركية والعراقية.

ونقلت كريستيان ساينس مونتر عن ضابط اميركي في الفلوجة قوله ان هناك خلايا نائمة في كل مكان من المدينة.

اما صحيفة واشنطن تايمز فذكرت ان المتشددين الاسلاميين بدأوا يهددون واحيان يقتلون العراقيات اللواتي يعملن خارج البيت ويرفضن ارتداء العباءة.
ويخشى البعض ان تكون هذه الحملة التي لا تُعرف قوتها بوضوح ، محاولةً من جانب المسلحين لمنع العراقيات من المشاركة في الانتخابات القادمة ، كما تقول الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولة عراقية في منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق المرأة القول انها شخصيا تعرف ثلاث حالات تعرضت فيها عراقيات ناشطات سياسيا الى القتل أو الخطف.

واشنطن تايمز كتبت ان اجبار المرأة العراقية على ملازمة البيت يمكن ان يؤثر على الانتخابات القادمة بخفض نسبة المشاركين في الاقتراع وارهاب العراقيات لكي لا يرشحن الى مناصب عامة لا سيما وان القانون الانتخابي ينص على ان ثلث المرشحين يجب ان يكونوا من النساء.

وتزيد نسبة النساء على خمسين في المئة من العراقيين. ونسبت واشنطن تايمز الى دانيال سيرور من معهد السلام الاميركي قوله ان العراقيات اصبحن هدفا هاما للمسلحين لأن استهدافهن سيعمل على عرقلة التقدم نحو بناء عراق ديمقراطي.
واوضح سيرور ان هذا ما حدث في افغانستان حيث تغير مزاج البلد وتوجهه عندما شاركت النساء في التصويت بأعداد كبيرة ، على حد قول الباحث الاميركي.

على صلة

XS
SM
MD
LG