روابط للدخول

استمرار الهجوم على مواقع المسلحين في الفلوجة


فارس عمر

قال مسؤولون اميركيون وعراقيون ان الهجوم على الفلوجة يهدف الى القضاء على ملاذ آمن للارهابيين الذين يهددون أمن العراق.

وجاءت تصريحات المسؤولين في وقت يُقدَّر ان نحو خمسة عشر الف جندي اميركي وعراقي يشاركون في الهجوم الذي ترَكَّز في البداية على المناطق الشمالية من المدينة.

وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد اعلن في مؤتمر صحفي يوم الاثنين ان الحكومة العراقية المؤقتة طلبت من قوات التحالف المساعدة في اعادة القانون والنظام داخل الفلوجة وحولها.

(( صوت رامسفيلد بالانجليزية NC110853 ))

"إذا أُريد للعراق ان يكون مجتمعا حرا ومسالما فان جزء من البلاد لا يمكن ان يبقى تحت حكم القتلة والارهابيين وفلول نظام صدام حسين. وقد بُذلت جهود قصوى لاقناع المجرمين الذين يلحقون الأذى في الفلوجة بالتوصل الى حل سياسي ولكنهم اختاروا طريق العنف بدلا من ذلك".

وقبله قال رئيس الوزراء اياد علاوي انه وافق على الهجوم لتخليص المدينة من الجماعات المسلحة التي عطلت المجتمع العراقي واشار الى انه يستخدم سلطاته بموجب قانون السلامة الوطنية لفرض حظر التجوال على الفلوجة ومدينة الرمادي القريبة منها بعدما استنفد كل الوسائل لحل الازمة سلميا.

((صوت علاوي بالعربية production-Allawi-Falluja-cut1))

وصرح قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال جورج كيسي ان المراحل الاولى من الهجوم تجري حسب الخطة المرسومة لها وتوقع مواجهة واسعة. وذكرت التقارير الواردة من ساحة القتال ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة ازالت عددا كبيرا من العبوات التي زُرعت في طريقها

ويعتبر نجاح الحكومة في السيطرة على الفلوجة بالغ الاهمية لمساهمته في تحقيق الاستقرار قبل الانتخابات العامة المقرر اجراؤها في نهاية كانون الثاني المقبل. ولكن هناك ايضا مخاوف من ردود فعل ضد السلطات العراقية في حال وقوع اصابات كبيرة بين المدنيين.

وقال رامسفيلد ان تعليمات مسبقة صدرت الى السكان المدنيين حول كيفية الابتعاد عن مواقع الاشتباكات العنيفة وانه لا يتوقع اصابات كبيرة. واكد رامسفيلد

(( صوت رامسفيلد بالانجليزية NC110859 ))

"ان القوات الاميركية قوات منضبطة ولها قيادة حسنة وهي جيدة التدريب تستخدم الدقة ولديها قواعد اشتباك مناسبة لبيئة المدن ولن تكون هناك اعداد كبيرة من القتلى المدنيين ، ليس بنيران القوات الاميركية بكل تأكيد".

ويُعتقد ان الفلوجة تحولت الى قاعدة لعمليات الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذي اعلنت جماعته المسؤولية عن اعمال خطف وقطع رؤوس وتنفيذ عمليات انتحارية في بغداد ومناطق اخرى من العراق. وقال رئيس الوزراء ان الوقت قد حان لتخليص العراق من هذه التهديدات. واعلن علاوي

((صوت علاوي بالانجليزية NC110852 ))
" ان ابو مصعب الزرقاوي ارهابي وهو ليس عراقيا ولا يحق له ان يكون في هذا البلد. ولا يحق له ان يسبب الموت والدمار فيه. وانه اقام تحالفا مع القاعدة كما تعلمون ، ويعلم الجميع. ونحن نريد ان نُريهم ان هذا ليس مكانا لمثل هؤلاء كي يسببوا الدمار والموت. وسنريهم اننا جادون".

وكشف الجنرال كيسي ان قوات بريطانية تشارك في الهجوم الى جانب القوات الاميركية والقوات الخاصة العراقية. وقال ان القوات البريطانية منتشرة على امتداد الضفة الغربية لنهر الفرات لقطع الطريق على تحركات المسلحين.

على صلة

XS
SM
MD
LG