روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، في المرحلة التالية من جولتنا على الصحافة العربية ، نتوقف عند صحيفة الجزيرة السعودية التي نشرت اليوم تقريرا مفصلا مفاده أن إجراء الانتخابات في موعدها تحدٍ كبير يواجه الحكومة العراقية ، ولكن دعونا نطلع أولا على بعض العناوين الرئيسية:

-------------فاصل-------------

الإفراج عن نيبالي وفلبيني ولبناني مخطوفين في العراق.

ممثل الصدر يصرح: بعض سكان اللطيفية كفرة.

جورجيا تعزز قواتها في العراق ب850 جنديا.

آنان يثير غضب بوش وبلير وعلاوي في رسالة تحذير من مهاجمة الفلوجة.

علاوي يحث الناتو على تحرك أسرع لتمكين بغداد من فرض الأمن وإرساء الاستقرار.
------------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الجزيرة السعودية تقريرا بعنوان (في ظل الفوضى والتدهور الأمني في العراق ، هل تتم الانتخابات العراقية؟) ، وهو تساؤل عرضه مراسلو الصحيفة على عدد من الخبراء والمفكرين السياسيين ، فيقول السفير المصري علي حجازي مساعد وزير الخارجية الأسبق للشؤون الآسيوية إن الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في يناير المقبل ستشكل لحظة فارقة في تحديد مستقبل العراق فإما أن تكون خطوة نحو الاستقرار وبداية بناء دولة ومجتمع ديمقراطي على أسس سليمة وإما أن تغرق في بحور من الفوضى والاقتتال الداخلي والطائفي.
ويرى الدكتور هشام صادق أستاذ القانون الدولي بجامعة الإسكندرية أن هناك إشكاليات كثيرة تتعلق بموضوع الانتخابات العراقية ، مؤكدا أن الانتخابات العراقية أصبحت أمام تحدٍ خطير يتمثل في التدهور الأمني الشديد وهو ما سيحمل الحكومة العراقية وقوات الاحتلال مسؤولية القرار بشأن إجرائها في موعدها وتأجيلها أو إجرائها ناقصة وقد تبدو الحكومة العراقية مصرة على إجراء الانتخابات في موعدها حتى لو أجريت في بعض المناطق ولم تتم في البعض الآخر.
كما يعتبر الخبير الاستراتيجي صلاح الدين سليم أن الوضع الأمني يشكل تحدياً رئيسياً بالنسبة للانتخابات العامة المتوقع إجراؤها في العراق ، كما التنظيم الإداري لعمليات الاقتراع قد يشكل تحدياً آخر لا يقل أهمية عن قضية الأمن.
ويضيف سليم يجب أن يكون هناك تحديد لآليات تسجيل الناخبين والمرشحين. حتى يبدو الأمر سهلاً بالنسبة للمواطن العادي الذي لم يعرف أي انتخابات ديموقراطية يوماً.
ومن جهته يرى الدكتور ماهر قابيل أن الواقع العراقي في الداخل مليء بالفوضى المتفاقمة وبالقتال حول السلطة مما يفرض وضعاً متردياً في المجتمع العراقي، ونجد أن فصائل كثيرة داخل العراق تتأرجح بين دعم للانتخابات أو رفض لها، يرتبط ذلك بقرب ذلك أو بعده عن الشعب العراقي أولاً، وبإمكانية أن يحقق ذلك مكاسب سياسية للمتقاتلين.
وتخلص الصحيفة إلى أن الانتخابات اليوم هي معضلة ، فلم تعد شأناً عراقياً خالصاً لكونها تصب في النهاية في خدمة الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي جورج بوش، لذلك فإن الإدارة الأمريكية حريصة على أن تجري هذه الانتخابات في موعدها لعلها بهذا تكسب نقطة هي في أمس الحاجة إليها.

---------------فاصل-------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG