روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


فوزي عبد الأمير

= طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، في يلي من الوقت يرافقكم فوزي عبد الامير، في جولة جديدة يتابع فيها الشأن العراقي كما تناولته مقالات رأي او افتتاحيات نشرتها صحف عربية صادرة اليوم.
--
1= = سعدت اوقاتكم مستمعينا الكرام، نبدأ متابعتنا الصحفية لهذه الساعة مع صحيفة الشرق الاوسط، فتحت عنوان جهاد العراق وخطبة أهل حمص ! كتب الفقية السعودي عبد المحسن العبيكان، عن حقيقة ما يسمى بالجهاد في العراق ، والموقف الشرعي منه .
و يقول الفقية السعودي، انه من العجب ان يفتي البعض بأن القتال في العراق فرض عين، و لم يقم هو أو احد من أقاربه بأداء هذا الفرض ، و انما يُــغرر به الشبابَ المتحمسين

2= و يضيف الفقية السعودي عبد المحسن العبيكان، في صحيفة الشرق الاسط، ان من الشروط التي لم يعتبروها عند اصدار تلك الفتاوى هي مراعاة المصالح والمفاسد، و يشير في هذا السياق الى ما حصل في مدينة النجف، ففي بداية الامر عرضت الحكومة العراقية على مقتدى الصدر ان يسلم هو ومن معه اسلحتهم ويكوِّن حزبا سياسيا، فرفض واعتصم هو ومن معه في المرقد، وبعد قتال شديد ذهبت فيه ارواح الكثيرين من العراقيين، وبعد دمار شديد ايضا في البيوت والمنشآت، نرى مقتدى الصدر يسلم الاسلحة و ينفذ رغبة الحكومة، فلماذا لم يتخذ الصدر و اتباعه هذا الموقف قبل الكارثة.

1= و يضيف الفقيه السعودي، ان ما يحصل في الفلوجة شبيه بحالة النجف، و هو يحصل بسبب عدم تقدير المصالح والمفاسد، و النتائج المترتبة على العمل قبل القيام به.
و يختم العبيكان بالقول، إن ما يؤكد ذلك هو ان كل من اتصل بي على الهاتف الخاص أو عبر برنامج الحوار الغائب، من الاخوة العراقيين من علماء وعامة يؤيدون وجهة نظري وصحة ما ذكرت من المفاسد المترتبة على تلك الفتاوى وعلى استمرار تلك المقاومة، ويتذمرون من أولئك الذين تسببوا في معاناة الشعب العراقي
==
2= و من صحيفة الشرق الاوسط ننتقل مستمعي الكرام، الى صحيفة الرأي العام الكويتية، حيث كتب حميد المالكي، مقالا بعنوان، كيف تستثمر في العراق، اشار في مقدمته الى ان الكثير من المستثمرين والمصدرين العرب و ربما الاجانب، ما زالوا يجهلون كيفية الاستثمار في العراق.
و يقدم في هذا الاطار عدة نصائح منها المشاركة مع مستثمرين عراقيين في تنفيذ عقود المشاريع في مختلف الانشطة العمرانية والخدمية، و في تصدير المواد والسلع لتجار وشركات عراقية.

1= كما يشير الكاتب الى امكانية الحصول على عقود في اطار مشاريع عملية اعادة البناء والاعمار التي تطرحها القوات متعددة الجنسية، و يضيف ان اكبر ضمان لسير عمل المستثمرين وشركاتهم هي ان تكون العمالة عراقية خصوصا ان العراق زاخر بجميع المهن والاختصاصات وفي كافة المستويات.

--
2= مستمعي الكرام، قبل ان نصل الى ختام متابعتنا الصحفية لهذه الساعة، نتوقف مع مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي، في متابعة للشأن العراقي في صحف سورية صادرة اليوم
(سورية)
--
1= متابعتنا الصحفية لهذا الساعة انتهت، نعود و نلتقي بحضراتكم في متابعات لاحقة خلال فترة بثنا لهذا اليوم، فابقوا مع اذاعة العراق الحر، من براغ

على صلة

XS
SM
MD
LG