روابط للدخول

العراق في الصحافة الغربية


فارس عمر

واصلت الصحف الاميركية تغطيتها للشأن العراقي بمعالجات تراوحت من تأثير الانتخابات الرئاسية الاميركية على حياة العراقيين مرورا بالوضع في كردستان الى موقف العرب من المسلحين في العراق.
فارس عمر اعد الجولة التالية على عدد من كبرى الصحف الاميركية.

صحيفة نيويورك تايمز قالت انه عندما يتعلق الأمر بتأثير الانتخابات الاميركية على حياة العراقيين يمكن تشبيه العراق بأي ولاية اميركية لم تقرر بعد لمن تمنح صوتها.

واشارت الصحيفة الى ان لدى الجميع في العراق مصلحةً ما يمكن ان تتأثر بنتيجة حدث يجري على بعد آلاف الكيولومترات عن بلدهم ، من المقاولين والعمال اليوميين الذين يقبضون اجورهم من الجيش الاميركي الى الآباء الذين يريدون ارسال اطفالهم الى المدارس دون خوف وقلق على سلامتهم ، والى المسلحين. فكلهم تقريبا لديهم رأيهم بالخيار بين الرئيس جورج بوش ومنافسه جون كيري.

صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن نتائج استطلاع للرأي اجراه المركز العراقي للابحاث والدراسات الاستراتيجية ان العراقيين الذين لديهم موقف من المرشَّحين منقسمون بالتساوي.

وقالت الصحيفة ان كثيرا من العراقيين حجبوا تأييدهم الذي منحوه في السابق لبوش منذ سقوط صدام حسين.

واوضحت نيويورك ان هناك في العراق جيوبا من التأييد لكل من بوش وكيري ، تماما كما في الولايات المتحدة. فالمنطقة الخضراء حيث يعمل آلاف العراقيين معقل من معاقل بوش في حين ان القصة تختلف اختلافا تاما في مناطق اخرى مثل الفلوجة التي تسيطر عليها جماعات مسلحة مناوئة للحكومة العراقية ولحكومة بوش.

صحيفة انترناشنال هيرالد تربيون تناولت في تقرير لها من مدينة اربيل استتباب الأمن في كردستان العراق. ونقلت الصحيفة عن سائقي شاحنات عراقيين قولهم انهم لا يخشون من خطر الكمائن في المنطقة فيما اكد اصحاب متاجر ان الأمن ليس قضية بالنسبة لهم وابدى سكان محليون استغرابهم من الاسئلة التي طُرحت عليهم بشأن اعمال العنف والخطف.

ووصفت الصحيفة مدينة اربيل بأنها تنتمي الى عراق آخر الحياة فيه اقرب الى حالتها الطبيعية على النقيض من مدن مثل بغداد والفلوجة التي تعاني من وجود الجماعات المسلحة. واكدت ان المسؤولين الأكراد يتحدثون عن تشجيع السياحة بمشاريع تبدو غريبة في بلد تعصف به اعمال العنف.

انترناشنال هيرالد تربيون نقلت عن وزير البلديات في حكومة الاقليم برزان دزءي القول "اننا بحاجة الى اقناع الناس بأن العراق ليس كله الفلوجة وان كردستان آمنة".

وقالت الصحيفة ان السلام في المنطقة ليس نتيجة دخول الاميركيين بل تتمتع كردستان بالحكم الذاتي منذ حرب 1991 فأُتيح لها وقت أكثر لاشاعة الاستقرار والبناء ، بحسب هيرالد تربيون.

اما صحيفة كريستيان ساينس مونتر فكتبت ان التأييد الشعبي في العالم العربي للمسلحين في العراق اخذ ينحسر بعد عام ونصف العام على الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد النظام. واشارت الى ان مشاهد ذبح الرهائن الاجانب واعدام الجنود العراقيين العزل حين كانوا في اجازة لزيارة عائلاتهم طغت على صور المدنيين العراقيين من ضحايا الضربات الجوية الاميركية. وقالت ان هذه المشاهد الفظيعة زرعت الشك في رؤوس كثير من العرب الذين كانت نظرتهم لأطراف النزاع في بداية الحرب نظرة ذات بعد واحد.

واكدت الصحيفة الاميركية ان الولايات المتحدة تبقى الطرف الشرير الرئيسي في المعادلة ولكن حقائق الحرب البشعة اخذت تؤدي الى مراجعة كثير من المواقف التي كانت سابقا متعاطفة مع المسلحين.

وذكرت كريستيان ساينس مونتر على سبيل المثال موقف حزب الله في لبنان الذي انتقد ممارسات المتشددين ناقلة عن امينه العام السيد حسن نصر الله القول ان الأفعال العشوائية والاعتباطية ليست مقاومة وان المقاومة الحقيقية ينبغي ان تحمي الناس لا ان تقتلهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG