روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


ميسون أبو الحب

اهلا بكم مستمعي الكرام في جولة في الصحافة العربية تصحبكم فيها اليوم ميسون أبو الحب وقد اختارت لكم عددا من المقالات من صحيفة الشرق الاوسط.
المقال الاول يحمل عنوان "عودة العراقيين العرب" بقلم احمد الربعي. ماذا جاء في المقال ميسون:

نعم سميرة، الكاتب يطرح احتمال نشوء ظاهرة العراقيين العرب ويعني المتطرفين العرب الذين ذهبوا للقتال في العراق. فهؤلاء عندما يعودون إلى اوطانهم حسب قول الكاتب سيجندون الشباب ويحرضونهم على العنف ولكن ضد اوطانهم وشعوبهم هذه المرة.
احمد الربعي يرى في مقالته في الشرق الاوسط ان بعض دول الجوار شجعت المتطرفين على الذهاب إلى العراق لانها تعتقد انها ستحرج الولايات المتحدة وربما أيضا للتخلص من هؤلاء المتطرفين، كما يرى الكاتب.
يرى الكاتب أيضا ان اغلبية الافغان العرب تتلمذوا في افغانستان على ايدي منظرين ودعاة وشيوخ تكفيريين اقنعوهم بان الحرب ضد الجميع، الحكومات والشعوب أيضا ولذا لم يترددوا في ارتكاب مجازر ضد مواطنيهم المسلمين بعد عودتهم.
الكاتب ينتهي إلى القول: غير ان الحالة مع الافغان العراقيين اسوأ لانهم لا يحاربون الأميركيين في العراق فحسب بل يفخخون السيارات ضد المدنيين العراقيين، ولذا فخطر هؤلاء اكبر ولن يسلم من أذاهم اولئك الذين شجعوهم على الذهاب للقتال في العراق، حسب رأي الكاتب احمد الربعي.

شكرا ميسون والان ننتقل إلى مقالة أخرى صدرت أيضا في الشرق الاوسط بقلم جابر حبيب جابر تحدث فيها عن الانتخابات في العراق. ماذا جاء في المقال ميسون:

جابر حبيب جابر تساءل عن احتمال تعاظم دور المؤسسة الدينية في العراق لا سيما بعد صدور وصايا عن ممثلي السيد علي سستاني بضرورة المشاركة في الانتخابات باعتبارها تكليفا شرعيا كما لاحظ ان خطب امسيات رمضان اصبحت تتركز على الانتخابات وحتمية المشاركة فيها والتأكيد على دور المرأة. الكاتب لاحظ أيضا ان هناك جهات تسعى إلى مقاطعة الانتخابات وتقويضها غير انه رأى ان هذه المقاطعة بلا جدوى لان الجهات الراغبة في المشاركة فيها كثيرة.
أخيرا اعتبر جابر حبيب جابر في صحيفة الشرق الاوسط، ان أجراس الخطر ستدق لو تجاوزت المرجعيات الدينية الدور القيمي والارشادي إلى لعب الدور الاساس في قيادة العملية السياسية ودعا إلى عودة هذه المرجعيات إلى مساجدها بعد اقامة الديمقراطية.

شكرا ميسون ونكمل جولتنا الآن بمطالعة في الصحف الاردنية من فايقة رسول سرحان في عمان:

شكرا مستمعي الكرام، ونتابع الآن بقية مواد برامجنا من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG