روابط للدخول

السناتور كيري ينتقد سياسات الرئيس بوش، محكمة اردنية تصدر حكما على ممول تفجيرات نفذتها جماعة الزرقاوي في العراق، الرئيس العراقي الشيخ غازي الياور يواصل زيارته الى الكويت


حسين سعيد

****انتقد المرشح الديمقراطي للرئاسة الاميركية جون كيري سياسة الرئيس بوش في مجال التعليم والصحة والاقتصاد.
وكان كيري يتحدث في دايتون بولاية اوهايو احدى الولايات المهمة بالنسبة لانتخابات الرئاسة اميركية يوم الثلاثاء المقبل. وقال كيري انه لم تصرف اموال كافية على التعليم خلال السنوات الاربع الماضية كما ان وظائف كثيرة الغيت، خلال الفترة ذاتها.
اما الرئيس بوش فقد بدأ يومه بحضور قداس في كنيسة كاثوليكية في ميامي بولاية فلوريدا. يشار الى ان بوش ليس من رعايا الكنيسة الكاثوليكية إلا انه مهتم بكسب المزيد من الناخبين الكاثوليك خلال حملته.
ومع اقتراب موعد الانتخابات علق بوش وكيرى على الشريط الجديد الذي توعد فيه زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الولايات المتحدة.
واشار بوش الى ان شبكة القاعدة لازالت تشكل خطرا على اميركا. بينما انتقد كيرى بوش على سياسته تجاه افغانستان وقال انه كان على الولايات المتحدة ان تركز على القاء القبض على بن لادن لا ان تبدأ حربا على العراق.



****أصدرت محكمة أمن الدولة الاردنية اليوم حكما بالسجن ستة أشهر على بلال منصور الحياري لتمويله تفجيرات نفذتها جماعة أبو مصعب الزرقاوي في العراق لكن المحكمة لم تجد أي أدلة لاتهام الممول بالتامر لشن أي هجمات.
ونسبت وكالة رويترز الى مصادر أمنية أردنية ان هذا يعد أول اختراق مهم لقنوات التمويل السرية الخاصة بالنشطاء الاردنيين لتمويل الزرقاوي المتحالف مع تنظيم القاعدة والمقاتلين الاجانب التابعين له في العراق.
وقال العقيد فواز باقور رئيس المحكمة العسكرية ان المحكمة لم تجد أدلة كافية
لاثيات مشاركة الحياري في أعمال ارهابية وهو اتهام كان يمكن أن يؤدي الى
عقوبة الاعدام.
وادانت المحكمة العسكرية الحياري الذي اعتقل في الاردن في ايار الماضي بتهمة تمويل منظمة محظورة. كما وجهت اليه تهمة الالتقاء بالزرقاوي في مدينة الفلوجة في تموز من العام الماضي، وقال رئيس المحكمة العسكرية في قراره ان الحياري اتفق مع الزرقاوي على جمع تبرعات، واعطاء مبعوث الرزقاوي ثلاثة الاف دولار لشراء سيارة مستعملة أرسلت للزرقاوي وجرى تفجيرها في هجوم انتحاري.

****يواصل الرئيس العراقي الشيخ غازي الياور زيارته الى الكويت في محاولة لتحسين العلاقات بين العراق والكويت ولمناقشة امكانية اعفاء العراق من ديونه التي تقدر بخمسة عشر مليار دولار. ومعظم هذه الاموال يعود الى فترة الحرب العراقية الإيرانية.
وأشاد الياور بشعب الكويت وقيادته. وقال إن الظروف التي تسببت في قطع العلاقات بين البلدين لم تكن بقرار من الشعب العراقي. كما أوضح أن للكويت مواقف مشرفة تجاه العراق.
ويرافق الياور في زيارته الى الكويت حازم الشعلان وزير الدفاع الذي اكد ان المباحثات تشمل قضايا اقتصادية وأمنية ومسألة الحدود كما تتمحور حول موضوع الديون العراقية والتعويضات المترتبة على العراق.

****قال رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي أن الحكومة ما زالت تلوح "بغصن الزيتون" حسب تعبيره، لكنه أضاف أن صبرها يوشك على النفاذ، بخصوص التوصل الى حل سلمي في الفلوجة.
وسئل علاوي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في بغداد اليوم عن مفاوضات السلام مع شخصيات من الفلوجة فقال إن السلطات لا تجري مفاوضات مع الفلوجة وإنما تريد تحرير هذه المدينة من قبضة من وصفهم بالأرهابيين القادمين من الخارج.
واكد انه ليس هناك أي حل سلمي مع المقاتلين الموالين للزرقاوي أو صدام حسين أو أسامة بن لادن.، موضحا إن السلطات العراقية اعتقلت خلال الأسابيع القليلة الماضية مئة وسبعة وستين شخصا يشتبه بأنهم من المتشددين الاسلاميين وان معظمهم من العرب القادمين من خارج العراق.
وأضاف أن أربعة من كبار اعضاء الشبكة التي يتزعمها الاردني أبو مصعب الزرقاوي قتلوا، وهم الفلسطيني أبو أنس الشامي/ وأبو محمد اللبناني من لبنان/ وأبو أحمد التبوكي من السعودية/ وأبو عمر المصري من مصر.
وأضاف إن هناك احد عشر عراقيا قاتلوا في أفغانستان من بين المتشددين المحتجزين.

****اعلن علي حميد الموسوي مدير شرطة الحدود العراقية ان سلطات الحدود في محافظة البصرة القت القبض على اكثر من تسعين افغانيا دخلوا العراق من ايران بصورة غير شرعية بينهم نساء واطفال.
وقال الموسوي ان هؤلاء المتسللين احيلوا الى القضاء لكنه لم يكشف عن تاريخ القاء القبض عليهم.


****فتح مسلحون النار على عنصرين من الحرس الوطني العراقي واردوهما.
وقال العقيد عدنان عبد الرحمن المتحدث باسم وزارة الداخلية ان المقتولين كانا في طريقها الى عملهما عندما فتحت مجموعة من اثني عشر شخصا يستقلون ثلاث سيارات النار عليهما في منطقة جرف النداف.


****تعرض 25 من افراد وحدة رومانية لازالة الالغام تحميها قوات سلفادورية الى اطلاق للنار لكن الهجوم لم يوقع قتلى او جرحى بين القافلة العسكرية حسب مصدر عسكري روماني.
وقد تبادلت القوات السلفادورية النار مع المسلحين لمدة عشر دقائق لاذ بعدها المسلحون بالفرار وواصلت الوحدة الرومانية عملها. يشار الى ان سلفادور تشارك بنحو 730 عسكريا في القوات المتعددة الجنسيات في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG