روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، في المرحلة التالية من جولتنا على الصحافة العربية ، نعرج بكم إلى لبنان لننقل ما ورد في صحيفة عربية هناك ، كما يشارك مراسلنا في دمشق (جانبلاط شكاي) بما رصده من شؤون عراقية في الصحافة السورية.
وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:

-----------------فاصل-----------

انفجار عند مكتب تلفزيون (العربية) في بغداد يقتل سبعة ويجرح 16.

الياور يصرح: جئت إلى الكويت لزيارة أهلي ، والانتخابات ستجري في موعدها.

مخاوف عربية وأوروبية من تأثيرات عودة المقاتلين الأجانب بعد انتهاء الحرب في العراق.

طائرات أميركية تشن هجمات على الفلوجة وسط اشتباكات ميدانية ومضاعفة عدد القوات في الرمادي.
--------------------فاصل-----------

سيداتي وسادتي ، نشرت صحيفة السفير اللبنانية مقال رأي للكاتب (علي السعدي) بعنوان (سوريا والعراق: جملة المستقبل ومفردات الحاضر) ، يعتبر فيه أن لسوريا حضور خاص في الذات العراقية بكل مكوناتها وأطيافها، فسوريا هي البلد الوحيد في المنطقة وفي دول الجوار على وجه التحديد التي لا يحمل أحد من العراقيين حساسية تجاهها.
ولا يتوقع الكاتب أن تغامر سوريا بخسارة مكانتها لدى العراقيين الذين سيرفضون قطعاً أي مساس بسوريا موقعاً وبلداً منطلقه العراق ، وعليه فهم يأملون منها المساعدة في بلورة مشروع وطني عراقي ، ليس في أي من محمولاته جعل العراق إمارة يحكمها التطرف أو الدكتاتورية البغيضة ، والركن الذي طالما عهدوه ملاذاً آمناً وسلاماً مؤكدا ، سيبقى كذلك دوماً من غير أن يتحول مصدر قلق من أي نوع ، وهما سيكتبان معاً جملة المستقبل بعد تجاوز مفردات الحاضر بكل احتلاله وإفرازاته.

-------------------فاصل---------

وننتقل بكم الآن ، سيداتي وسادتي إلى دمشق ، حيث رصد لنا مراسلنا فهاي (جانبلاط شكاي) ما تناولته الصحافة السورية من شؤون عراقية اليوم.

-----------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG