روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
مقتل زعيم عشائري بالموصل في انفجار وآخر بالمحمودية في كمين.
بدء أعمال الإعمار في مدينة الثورة.
--- فاصل ---
صحيفة (الشرق) القطرية قالت في افتتاحيتها المنشورة تحت عنوان (أيام باول السود):
"مرارة ترقى لمستوى الاعتراف بالهزيمة.. أول ما يمكن أن نقرأ به اعتراف باول الأول بالأمر الصعب والشاق في العراق، وترقب واشنطن للمزيد من (الأيام السود) في هذا البلد. وهو اعتراف يتناقض مع كل ما سمعناه من واشنطن وخرجت علينا به تصريحات المسؤولين الأميركيين منذ 20 آذار 2003 حتى اليوم الذي نقف فيه على أعتاب انتخابات الرئاسة الأميركية"، بحسب تعبيرها.
وتضيف الافتتاحية أن
"حديث باول عن النموذج الأفغاني في رسم مستقبل العراق لم يكن مقنعا وتجربة كانون الثاني 2005 ستكون المحك، فالقضية الانتخابية يجب ألا تتحول مادة للتسويق والتسويف مثلما كانت حال الحرب، وعلى الادارة الأميركية معالجة الوضع قبل الخروج من الوحل إلى المستنقع، وحتى تتمكن من تحسين صورتها بالكامل على رأي باول، يجب إشاعة جو الديمقراطية واستتباب الأمن والحوار مع جميع الفصائل لخلق الظروف الملائمة للانتخابات، وعلى الإدارة الأميركية أن تعلم بعد تجربة عام وسبعة أشهر أن الوضع في العراق يختلف عمّا هو قائم في أفغانستان"، بحسب تعبير صحيفة (الشرق) القطرية.
--- فاصل ---
وفي صحيفة (الوطن) القطرية، كتب أحمد عمرابي يقول:
"الأرجح أن الولايات المتحدة سوف تنسحب على المدى البعيد من الجحيم العراقي الذي يزداد استعارا مع مشرق شمس كل يوم، ويبقى السؤال الذي يطرح هو: هل يكون انسحابا طوعيا ومنظما في إطار الأمم المتحدة أم انسحابا اضطراريا يخلّف فوضى عارمة؟
سواء كان هذا أو ذاك فإن من الأرجح أن يصعد إلى السلطة في بغداد نظام إسلامي راديكالي....ولكن ربما تنشأ حالة فوضى عارمة. وفي هذه الحالة فإن العراق قد يتحول إلى (أفغانستان) أخرى مع فارق أساسي وهو انه بينما تحولت أفغانستان إلى (ولايات) يحكمها أمراء حرب فإن العراق قد يتوزع إلى (مناطق) تحكمها فصائل إسلامية"، على حد تعبير الكاتب.

--- فاصل ---
عرض الصحف المصرية من مراسلنا أحمد رجب.
(القاهرة)
--- فاصل ---

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG