روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


سميرة علي مندي

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجوله على الصحف العربيه التي طالعتها لنا اليوم سميرة علي مندي و سنتابع فيها ابرز مانشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجيه ونبداها بالعناوين


في الاتحاد الاماراتيه نقراء
تدمير موقع قيادة للإرهابيين في الفلوجة··
الشعلان: إعادة انتشار القوات البريطانية "تبادل قطعات ليس إلا
في الوطن العمانيه نقراء
شرطة مزيفة تقتل 49 متطوعا عراقيا شمال بغداد
عمان العمانية
تفتيش عن الأسلحة في مدينة الصدر وعلاوي يبحث عن حل سياسي للفلوجة
........................فاصل....................
سميره صحيفه الاتحاد الاماراتية خصصت افتتاحيتها لاعمال العنف التي تشهدها المدن العراقية .. ترى ماذا تقول الصحيفة ؟
ترى صحيفة الاتحاد الاماراتية الأمور بدأت تنقلب رأسا على عقب بعد أن دارت الدوائر على الجماعات الإرهابية وعلى المسلحين المرتزقة والميليشيات غير الشرعية التي تتحكم في بعض المدن العراقية، وعلى وجه الخصوص مدينة الفلوجة التي ذاقت الأمرّين من وجودهم. بالأمس ألقت القوات العراقية القبض على "قيادي إرهابي" هو الساعد الإيمن للإرهابي "أبومصعب الزرقاوي"، مما يدل دلالة قاطعة أن الإرهاب "الزرقاوي" كان يسكن في قلب المدينة وكان يروع الآمنين ويقتل الأبرياء بدعوى تعاملهم أو تعاونهم مع حكومة إياد علاوي ومع القوات الأميركية
ويضيف الكاتب اليوم، وبعد تلقي الإرهاب في الفلوجة لضربات قوية وقاتلة، بدأت الخيوط تتفكك والغمامة تنقشع والغموض ينجلي والحقائق تظهر جليا.. فسقط مساعد هذا الإرهابي العتيد، وبدأ أهالي الفلوجة يتنفسون الصعداء، فأخذوا يرشدون قوات الأمن العراقية إلى مخابئ الإرهابيين والمسلحين المرتزقة الذين دخلوا إلى العراق خلسة لترويع أهله.
ثم تخلص الصحيفة الى القول العراق اليوم بحاجة إلى من يقف معه في محنة التخلص من الإرهاب والإرهابيين، فلا توجد دولة في العالم تقبل بوجود مسلحين غير شرعيين فوق أراضيها، ولا نعرف لماذا يدافع البعض عن وجود مثل هؤلاء المسلحين مع العلم أنه يرفض وجودهم فوق أراضي بلاده بحسب تسائل صحيفة الاتحاد الاماراتية..
..........................فاصل..........................
صحيفة عمان العمانية نشرت تحت عنوان زمن العراق الدامي مقالا بقلم ابراهيم بن عبد الله المعمري عن الاحداث الدامية التي شهدها العراق في اليومين السابقين .. سميرة هل لك ان تعرض لنا ما جاء في هذا المقال؟
الكاتب يقول اصبح العراق هذه الايام ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات مع الولايات المتحدة، ولن نستغرب ان يأتي متطوعون من امريكا اللاتينية ممتعضون من سياسة الولايات المتحدة مع بلدانهم ليصفوا الحساب.
والحكومة العراقية تدرك ذلك اكثر من اي جهة في العالم، فهي الاقرب الى الساحة بل في قلبها، وتعرف ما يدور على الارض، وحين تشتكي فلديها حقائقها.
وبعد ما فعلته الولايات المتحدة فان البعض مرتاح للمعاناة التي يتجرعها الامريكيون كل يوم، لكن الصورة تؤكد ان العراقيين اكثر المتضررين.. والمذبحة مستمرة وكلما تدفق المتطوعون ستزداد هذه المذابح .. والعراق سيلتهب اكثر على حد تعبير الكاتب في صحيفة عمان العمانية.
..........................فاصل..........................
ونطالع الان ابرز مانشر في الصحف الاردنيه عن الشان العراقي وهذه المتابعه من مراسلنا في عمان حازم مبيضين.
.......................فاصل..................................
مستمعي الاعزاء الى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وتقبلوا تحيات المخرج ديار بامرني .

على صلة

XS
SM
MD
LG