روابط للدخول

الانتخابات الرئاسية و التشريعية في تونس


فوزي عبد الأمير

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، يتوجه اليوم اكثر من ستة ملايين تونسي الى صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في انتخابات رئاسية و تشريعية.
و يتنافس في هذه الانتخابات الرئيس الحالي زين العابدين بن علي، المرشح لولاية رابعة من خمس سنوات، بالاضافة الى مرشحين من المعارضة البرلمانية، هم محمد بوشيحة من حزب الوحدة الشعبية، و منير الباجي من الحزب الاجتماعي التحرري، و محمد على الحلواني من حزب التجديد، و قد وصفت وكالة فرانس بريس هؤلاء المرشحين بانهم مقربين من الحكم.
و لفتت ايضا الى انه من غير المتوقع حصول مفآجات في هذه الانتخابات، حيث توقعت الوكالة ان يحقق الرئيس بن علي، و حزبه التجمع الدستوري الديمقراطي، فوزا واسعا في الانتخابات.
و زين العابدين بن علي، مستمعي الكرام، هو ثاني رئيس لتونس منذ استقلالها عن فرنسا عام ستة و خمسين، و قد تولى الحكم عام الف و تســعــمئة و ســبعة و ثمانين، بعد تنحية الحبيب بو رقيبة عن الحكم لتقدمه في السن.
و قد فاز بن علي، وزير الداخلية السابق، بثلاثة انتخابات و استفتاء دستوري قبل عامين، يسمح له بخوض الانتخابات لولاية اخرى.
--
في المقابل اعلنت منظمة الدفاع عن حقوق الانسان، من باريس، ان الشعب التونسي، حرم، خلال الحملة الانتخابية، من اعلام مستقل، و اتهمت وسائل الاعلام الرسمية بتقديم معلومات بعيدة عن الواقع.
و اضافت المنظمة، إنه في مثل هذه الظروف يستحيل تنظيم انتخابات حرة وشفافة.
في المقابل وصفت الحكومة التونسية هذا الاعلان، بانه ادعاء لا اساس له من الصحة، و اكدت ان التونسيين استفادوا خلال فترة الحملة الانتخابية من اعلام حر و متعدد، و ان كافة المرشحين تمكنوا من التعبير عن آرائهم عبر الاذاعة و التلفزيون بشكل متساوي و بدون تمييز.
و في سياق متصل، افادت وكالة رويترز للانباء ان حزب التجمع الاشتراكي التقدمي المعارض سحب مرشحيه البالغ عددهم تسعة و ثمانين شخصا، من الانتخابات التشريعية، التي قال الحزب المعارض إنها ستكون صورية.
فهل ستكون الانتخابات صورية فعلا، ام ستعطي مثالا للديمقراطية و الشفافية، في ادارة الحكم في بلد عربي طالما تحدثت حكومته عن الاصلاح و التعددية، توجهة بالسؤال الى الصحفي بسام عودة في تونس، كما سألته ايضا عن موقف احزاب المعارضة من الانتخابات
(حوار)
كان هذا مستمعي الكرام، الصحفي بسام عودة من تونس و قد حدثنا عن سير الانتخابات الرئاسية و التشريعية هناك.
و ختاما تجدر الاشارة الى ان صناديق الاقتراع، سوف تقفل في الساعة الرابعة و النصف من عصر اليوم، حسب توقيت تونس، و لن تعرف النتائج النهائية لهذه الانتخابات الا في وقت متأخر من ليلة الاحد.

على صلة

XS
SM
MD
LG