روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

سميره: مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في سورية والاردن ولبنان. كما ارحب بمعد جولة اليوم حسين سعيد،
ولكن قبل استعراض عناوين الصحف اللبنانية ليوم الاربعاء نبقى مع مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي وافتتاحية صحيفة تشرين الحكومية:
فاصـل
سميره: حسين ماهي ابرز عناوين الصحف اللبنانية ليوم الاربعاء؟
حسين: ابرزت صحف لبنان العناوين التالية:
**تقرير المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية: تولي العراقيين الأمن يتطلب خمس سنوات
**رجال دين عراقيون مسيحيون وسنّة عرضوا مخططات زرع الفتنة
**ديمقراطية الحوار... بديل الملاحقة الدولية
**الهزيمة الأميركية حاصلة لكن هل من بديل للقاعدة؟؟
**الفلوجة تنتظر المفاوضات .. وبغداد تفتح قناة اتصال جديدة
**هيئة العلماء تتفق ووفد الكنائس على تجنب الفتنة
**مؤشرات فتنة في العراق
فاصـل
سميرة: حسين في العناوين التي استعرضتها عنوان ملفت هو:
ديمقراطية الحوار... بديل الملاحقة الدولية ،
حقا ما احوجنا الى ديمقراطية الحوار، حبذا لو لخصت اهم ماجاء في المقال.
حسين: بكل سرور.
ديمقراطية الحوار... بديل الملاحقة الدولية هو عنوان مقال غسان تويني في صحيفة النهار الذي يستهله بالتساؤل ألا يحقّ لعربي (وضمن العرب، لبنان) ان يشتهي ان يأتي يوم يناظر فيه حكامنا معارضيهم، وعلى التلفزيون، ليس عبر حيطان السجون او علامات القبور، حيث تفلش كل الملفات بشفافية كلية، وبتهذيب كذلك... ثم تمضي مؤسسات الاستطلاع توزّع نسب التفوّق حسب الموضوعات المطروحة؟
لكن غسان تويني يشير وبحرقة الى ان مشتهي مثل هكذا مناظرات سيُتهم، ولو لم يتمنّه، او يعمل له، بالعمالة للاستعماررر (بثلاث راءات على الأقل)؟ لكنه يستدرك ان حرية الاشتهاء لاتزال أبعد من ان تطاولها مقصات المراقبة او قنابل المخابرات وملاحقاتها.
كان يمكن، لو كنا ديمقراطيين، ان نوفّر على العراق والعرب اهوال الحرب الاحترازية الاميركية المجنونة... لو بادرنا، اثر اكتشافنا بشفافية الديمقراطية (يا ليت، يا ليت!!!) ولو واحدة من المقابر الجماعية الصدامية التي تضم الوف الابرياء... لو بادرنا.
فاصـل
سميره: مستمعينا الكرام بعد ان استعرض لنا حسين ما جاء في مقال غسان تويني في النهار النهار عن ديمقراطية الحوار نبقى مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين وقراءة في صحف اردنية:
فاصـل
سميره: مستمعينا بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية صدرت في سورية والاردن ولبنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG