روابط للدخول

بغداد و واشنطن تعارضان خطة سعودية لارسال قوة اسلامية الى العراق، بوش يقول انه سيقبل على مضض حكومة اسلامية في العراق، صحف لندن تعارض نشر قوات بريطانية قرب بغداد


فوزي عبد الأمير

سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام،
و مرحبا بكم في جولتنا الاخبارية لهذه الساعة، حيث نسلط الاضواء على تطورات و مستجدات عراقية أو ذات صلة بالشأن العراقي.
و من بين ابرزها لهذا اليوم
--
بغداد و واشنطن، تعارضان خطة سعودية لارسال قوة اسلامية الى العراق
--
بوش يقول انه سيقبل على مضض حكومة اسلامية في العراق
--
و صحف لندن تعارض نشر قوات بريطانية قرب بغداد
--
و في ملف الساعة، محاور و تطورات اخرى، فابقوا معنا
--
اعلنت الادارة الاميركية، ردا على تقارير صحفية بشأن خطة سعودية لارسال قوات عسكرية اسلامية الى العراق، اعلنت ان الحكومة العراقية والقادة العسكريين الاميركيين كلاهما يرفضان الخطة السعودية.
و قال المتحدث باسم البيت الابيض، سكوت مكليلان، ان الحكومة العراقية المؤقتة لديها تحفظات حقيقية فيما يتعلق بوجود قوات من دول مجاورة داخل العراق، كما ان قيادة القوة المتعددة الجنسيات لديهم ايضا تحفظات على قوات تعمل خارج اطار هذه القوات.
و تجدر الاشارة الى ان الرياض كانت قد اقترحت خلال شهر تموز الماضي، ارسال قوات من دول اسلامية الى العراق، لكن واشنطن اعترضت على الخطة السعودية، لان القوة المقترحة لن تكون تحت قيادة اميركية.
بالاضافة الى ذلك ابدت عدة دول اسلامية منها اندونيسيا ومصر وباكستان، أبدت فتورا ازاء الفكرة السعودية.
في السياق ذاته اوضحت صحيفة نيوزداي الاميركية في عددها الصادر يوم امس ان ولي العهد السعودي، الامير عبد الله بن عبد العزيز، حث بشكل شخصي، الرئيس الاميركي جورج بوش على الموافقة على نشر قوة تشارك فيها دول اسلامية للمساعدة في الاعداد للانتخابات في العراق، المقرر اجراؤها في كانون الاول القادم.
--
في سياق متصل، دعا مجلس الوزراء السعودي في بيان نشر اليوم، دعا جميع الاطراف في العراق الى جعل شهر رمضان نقطة تحول، لاحلال الامن و الاستقرار في العراق و التكاتف لمواجهة كل من يحاول زعزعة امنه أو النيل من وحدة العراق و استقلاله.
و عبر المجلس في بيان صدر بعد اجتماعه مساء الاثنين برئاسة العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز، عبر عن اسفه البالغ لاستمرار اعمال العنف التي أودت بحياة المئات من المواطنين العراقيين الأبرياء و أفضت الى الاخلال بالامن.

--
و ننتقل مستمعي الكرام الى محور الانتخابات العراقية، حيث اكد وزير الخارجية الاميركية كولن باول، ان الولايات المتحدة، تبذل كل ما في وسعها لتهيئة الظروف المناسبة لاجراء الانتخابات في موعدها المحدد.
و أضاف باول في حديث نشرته صحيفة USA Today انه مازال ممكنا اجراء الانتخابات بحلول نهاية شهر كانون الثاني المقبل، مؤكدا على اهمية ضمان الامن وتشكيل القوات العراقية وتأهيلها وتجهيزها بالكامل لتكون قادرة على القيام بمهماتها.
و لفتت الصحيفة الاميركية، الى ان باول تجاهل اقتراحا تقدم به جون كيري المرشح الديمقراطي
للرئاسة الاميركية، بعقد قمة دولية لجذب المزيد من القوات الاجنبية، و اشراكها في مهام القوات متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق. لكن وزير الخارجية الاميركي اشار في المقابل، الى انه اجتمع الشهر الماضي في الامم المتحدة مع نظرائه من دول الاتحاد الاوروبي و دول صناعية أخرى، كما يجري الاستعداد لاجتماع يعقد الشهر المقبل في مصر، للبحث في مسألة الانتخابات العراقية، و تشارك فيه دول مجاورة للعراق.
و فيما يتعلق بالانسحاب من العراق، قال باول، إنه من غير الممكن التكهن بموعد انسحاب القوات الامريكية من العراق لكنه أشار الى أن هذه العملية ستتم بشكل تدريجي.
--
على صعيد ذي صلة، اعلن الرئيس الامريكي جورج بوش انه سيقبل على مضض حكومة اسلامية اصولية في العراق، اذا ما تم انتخبها من قبل الشعب العراقي في انتخابات حرة.
جاء ذلك في اطار رد الرئيس الاميركي، على سؤال لوكالة اسوشيتدبرس للانباء، عن احتمال ان يفضل
العراقيون حكومة اسلامية على حكم علماني، حينها رد الرئيس بوش، بأنه سوف يصاب بخيبة امل، لكن الديمقراطية هي الديمقراطية، حسب تعبير بوش.
اسوشيتدبرس اوضحت ايضا، ان المقابلة جرت على متن طائرة الرئاسة بينما كان بوش مسافرا في جولة ضمن حملته الانتخابية في نيوجيرزي.
و نقلت الوكالة عن مسؤول كبير في ادارة الرئيس جورج بوش، ان الموقف الجديد للرئيس الاميركي نابع من اعتقاده، بان الاسلام لا يتعارض مع الديمقراطية.
--
من اذاعة العراق الحر، نواصل مستمعي الكرام، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة.
عبرت صحف بريطانية صادرة اليوم، عن معارضتها لطلب الولايات المتحدة بنشر قوات بريطانية قرب بغداد. كما طالبت الصحف، بضرورة تجنب التورط بشكل اكبر فيما اسمته باستراتيجية اميركية فاشلة.
و قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، إنه ليس مؤكدا، في الظروف الحالية، ان تساهم إعادة انتشار القوات البريطانية، في احلال الاستقرار في العراق.
صحيفة فايننشال تايمز اشارت ايضا الى ان القوات الاميركية تعد الآن لهجوم على نحو عشرين مدينة و بلدة سنية في العراق، و انها سوف تستخدم قوتها الجوية، بدون تمييز وبشكل غير متوازن ضد هذه المناطق المكتظة بالمدنيين، و رأت الصحيفة ان القوات البريطانية، تملك ثقافة عسكرية و تتبع قواعد قتالية مختلفة عن تلك الاميركية، و لهذا يجب الا تشارك في عمليات من هذا النوع.
--
و نبقى مستمعي الكرام، مع مواقف صحف بريطانية صادرة اليوم، من قضية اعادة انتشار القوات البريطانية بهدف توفير دعم عسكري اكبر للقوات الاميركية. حيث اشارت صحيفة كارديان، الى ان احد في مجلس العموم البريطاني لم يصدق وزير الدفاع البريطاني، جيف هون، عندما قال يوم امس إنه لم يتخذ بعد قرارا بشأن الرد على الطلب الاميركي.
و اكد الصحيفة البريطانية، على ان جميع الذين استمعوا الى هون، يعتقدون اعتمادا على نبرة صوته والحج التي اختارها، ان القوات البريطانية ستعيد انتشارها قريبا، و ستدعم القوات الاميركية في المناطق الساخنة، و بذلك ستدخل المشاركة البريطانية في العراق مرحلة جديدة من عدم الاستقرار.
في المقابل قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اليوم ان بلاده سوف تتجاوب على الارجح مع الطلب الاميركي بنشر قوات بريطانية قرب بغداد.
إلا ان سترو لم يكشف اين سيتم نشر الجنود البريطانيين، و كذلك لم يذكر وزير الدفاع البريطاني، الذي اعلن الطلب الاميركي يوم امس، عن المناطق التي سيتم نشر الجنود البريطانيين فيها.
و في هذا السياق ذكرت صحيفة تايمز البريطانية، ان اعادة الانتشار ستشمل نحو سبعــمئة جندي من كتيبة اسكتلندية، سيتم اعادة نشرهم جنوب بغداد في مناطق الاسكندرية و اللطيفية و المحمودية.
--
(الملف الامني)

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في هذه المتابعة الاخبارية التي نخصصها لشؤون و تطورات امنية عراقية
و نبدأ مع الاوضاع في مدينة الفلوجة. إذ اعلن الجيش الاميركي ان طائراته شنت ليلة امس سلسلة غارات على مدينة الفلوجة، استهدفت مباني تأوي اشخاصا يعتقد انهم اعضاء في شبكة ابو مصعب الزرقاوي.
على صعيد آخر، اطلقت القوات الامريكية، اليوم، سراح رئيس شرطة مدينة الفلوجة، صابر الجنابي، مع اثنين من ضباط الشرطة في المدينة.
من جهة اخرى، قتل اليوم اثنان و اصيب عشرة بجروح، في عمليات عسكرية نفذتها القوات العراقية و الاميركية في مدينة الضلوعية.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن المتحدث باسم الجيش الاميركي، روبرت باول، ان وحدات خاصة من وزارة الداخلية العراقية، تدعمها القوات الاميركية، قامت بتنفيذ العمليات في مدينة الضلوعية، و انها اعتقلت خلال هذه العمليات ثمانية عشر شخصا.
في السياق ذاته قال المقدم في الشرطة محمد كاظم، إن معارك عنيفة دارت صباح اليوم في الاحياء الجنوبية لبلدة الضلوعية، في حين انتشرت القوات العراقية و الاميركية في الاحياء الاخرى من المدينة، طالبة من السكان، عبر مكبرات الصوت، تسليم عدد من المطلوبين.
--
و من الضلوعية ننتقل الى الموصل حيث افاد مراسلنا احمد سعيد، ان موكب محافظ المدينة تعرض لهجوم بسيارات مفخخة، و اسفر الهجوم عن مقتل اثني عشر شخص
(موصل)
--
من اذاعة العراق الحر في براغ، نواصل مستمعي الكرام، متابعتنا للتطورات الامنية التي شهدها العراق اليوم،
اعلن متحدث رسمي باسم وزارة الدفاع العراقية ان اربعة من عناصر الحرس الوطني قتلوا و أصيب ثمانون آخر اخرون بجروح في قصف بقذائف الهاون استهدف قاعدة للحرس الوطني في منطقة المشاهدة، شمال بغداد صباح اليوم.
و في بغداد ايضا، اعلن متحدث عسكري ان مقاولا اميركيا قد قتل و أصيب سبعة اشخاص بجروح، بينهم جندي اميركي، في هجوم بقذائف الهاون على موقع تابع للجيش الاميركي وسط بغداد.
--
و من بغداد ننتقل مستمعي الكرام الى كركوك، حيث اعد مراسلنا سوران الداوودي هذه المتابعة الامنية
(كركوك)
--
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا الامنية لهذه الساعة، و سنوافيكم بآخر التطورات في نشراتنا الاخبارية اللاحقة فابقوا مع اذاعة العراق الحر من براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG