روابط للدخول

كبير مفاوضي الفلوجة يعلن بعد الإفراج عنه فجر الاثنين أن محادثات السلام عُلّقت، بغداد تقول إنها ستعلن الأسبوع المقبل عن عفوٍ عام عمن يسلمون السلاح في كل أنحاء البلاد


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
كبير مفاوضي الفلوجة يعلن بعد الإفراج عنه فجر الاثنين أن محادثات السلام عُلّقت، وبغداد تقول إنها ستعلن الأسبوع المقبل عن عفوٍ عام عمن يسلمون السلاح في كل أنحاء البلاد.
--- فاصل ---
أعلن خالد حمود الجميلي كبير مفاوضي الفلوجة بعد أن أفرجت عنه القوات الأميركية اليوم الاثنين توقّف محادثات السلام مع الحكومة العراقية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عنه القول إن الجيش الأميركي أفرج عنه فجر الاثنين مضيفا أن الفلوجة علّقت المفاوضات بالرغم من أنها أحرزت تقدما.
وكانت قوات مشاة البحرية الأميركية اعتقلت الجميلي ومدير شرطة الفلوجة صابر الجنابي وشرطيين آخرين بينما كانوا ينقلون عائلاتهم خارج المدينة لسلامتهم يوم الجمعة.
وجاء الإفراج عن كبير مفاوضي الفلوجة بعد يومٍ من المعارك التي استمرت الأحد تسع ساعات بين القوات الأميركية والمقاتلين.
وفي تصريحات أدلى بها بعد إطلاق سراحه، قال الجميلي:
(صوت الجميلي)
وأضاف كبير مفاوضي الفلوجة قائلا:
(صوت الجميلي)
--- فاصل ---
في بغداد، صرح وزير الدولة لشؤون الأمن القومي قاسم داود اليوم الاثنين بأن الحكومة ستعلن الأسبوع القادم عن عفوٍ عمّن يسلّمون السلاح سيشمل كل أنحاء البلاد.
ونسبت رويترز إليه القول إن هذه الخطوة تهدف لوقف تدفق الأسلحة على مدينة الصدر مشيراً إلى أن المُهلة الممنوحة للعفو عن الذين يسلمون السلاح في مدينة الصدر ستُمدد حتى يوم الخميس.
--- فاصل ---
وفي النجف، قال الناطق باسم المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني الاثنين إن المرجعية تدعم تشكيل لجنة من "المستقلين" في لائحة موحدة لخوض الانتخابات المتوقع إجراؤها أواخر كانون الثاني المقبل.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن حامد الخفاف خلال ندوة في مركز الصادق في النجف انه "تم تشكيل لجنة من المستقلين مهمتها مساعدة الجميع من اجل أن يتمثلوا في لائحة موحدة تحظى بثقة المرجعية" مع أن الانتخابات ستكون بموجب قانون التمثيل النسبي القائم على الأحزاب.
الخفاف أكد أن "المرجعية لن تتوانى عن النزول إلى الشوارع من اجل أن تصل النخب الجيدة إلى الجمعية الوطنية ويحصل الطيبون على حقوقهم"، بحسب ما نقل عنه.
وكان آية الله السيستاني طلب الثلاثاء الماضي من المواطنين تسجيل أسمائهم في سجلات الناخبين التي سيبدأ العمل بها مطلع الشهر المقبل.
--- فاصل ---
في واشنطن، ذكر جيمس بافيت المسؤول الكبير سابقاً في وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن المعلومات الأميركية المتوافرة قبل الحرب حول أسلحة الدمار الشامل التي كان يفترض أن العراق يملكها "لم تكن متينة"، على حد وصفه.
ملاحظة المسؤول الأميركي السابق وردت في سياق مقابلةٍ مع شبكة (أن. بي. سي.) التلفزيونية وأشار خلالها إلى تصريحات المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية جورج تينيت الذي استخدم عبارة "متينة" ليؤكد وجود أسلحة دمار شامل في العراق للرئيس جورج دبليو بوش.
فرانس برس نقلت عن بافيت الذي استقال من منصبه في حزيران الماضي "ما كنت استخدمت هذه العبارة (متينة) في حالة العراق وأسلحة الدمار الشامل"، على حد تعبيره.
وأضاف "شاركت في عدة اجتماعات وقلت خلالها إن ثمة أسبابا كثيرة على الأرجح لشن حرب لكنني لا اعتبر أن المعلومات المتوافرة لدينا حول أسلحة الدمار الشامل يمكنها أن تسمح لنا بتبرير" التدخل في العراق، بحسب ما نقل عنه.
--- فاصل ---
على صعيد آخر، ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) أن الجنرال ريكاردو سانشيز القائد السابق للقوات الأميركية في العراق شكا في الشتاء الماضي للبنتاغون من أن ضعف وضع الإمدادات يهدد قدرة الجيش على القتال.
رويترز نقلت عن الصحيفة أن مسؤولين عسكريين رفيعي المستوى أبلغوها أن معظم مخاوف سانشيز عولجت ولكنهم مازالوا يراقبون عن كثب تلك المشكلات التي حددها.
ونقل عن غاري موتسيك نائب مدير العمليات في الجيش الأميركي القول إن الوضع الآن "أفضل بشكل كبير"، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
في محور الوجود العسكري الأجنبي، صرح مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية بأنه سيتم تقديم مشروع قانون لتمديد فترة بقاء القوات الكورية الجنوبية في العراق إلى البرلمان خلال الشهر الحالي.
رويترز نقلت عن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن كبار مسؤولي الوزارة والقادة العسكريين وافقوا على الخطة في الأسبوع الماضي وتقوم الوزارة حالياً بإعداد مسودة قانون لعرضه على مجلس الوزراء ثم البرلمان للحصول على الموافقة عليه.
وأضاف أن الوزارة تسعى إلى الحصول على موافقة البرلمان في الدورة البرلمانية الحالية التي تنتهي في التاسع من كانون الأول لضمان الميزانية اللازمة لهذه القوة التي تضم ثلاثة آلاف جندي العام المقبل.
يذكر أن سول نشرت نحو 2800 جندي في شمال العراق. وسيتم نشر نحو 800 جندي بحلول الشهر المقبل.
--- فاصل ---
أخيراً، وفي أستراليا، رفضت الحكومة اليوم الاثنين طلبا غير رسمي من الأمم المتحدة بإرسال مزيد من القوات إلى العراق لحماية موظفي المنظمة الدولية قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها هناك في كانون الثاني المقبل.
رويترز نقلت عن ناطق باسم وزير الخارجية الكسندر داونر أن أستراليا التي نشرت بالفعل 920 جنديا في العراق والمناطق الواقعة حوله ردت على طلب الأمم المتحدة بتقديم معدات وتدريبات لقوة عسكرية فيجية بالعراق.
وأضاف الناطق "ندعم وجود الأمم المتحدة في العراق بتوفير معدات وتدريب للقوة الفيجية. ولن نساهم من جانبنا بمزيد من القوات"، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني.


مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
من بغداد، أفادت فرانس برس بأن أربعة عشر شخصا قتلوا وأصيب اثنان وخمسون آخرون بجروح خلال موجة تفجيرات وأعمال عنف في العراق استهدفت الشرطة ومواقع أخرى.
وأعلن ناطق باسم وزارة الداخلية مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وجرح 26 آخرين في هجوم استهدف قافلة للشرطة ليل الأحد الاثنين في أحد أحياء العاصمة.
العقيد عدنان عبد الرحمن أوضح أن "الاعتداء وقع عند الساعة 22,55 بالتوقيت المحلي بسيارة محشوة بما بين 500 و 600 كلغ من المتفجرات" مشيراً إلى أن الهجوم وقع في منطقة الكرادة خارج.
وذكر تقرير فرانس برس أنها من المرات النادرة التي يتم فيها تفجير سيارة في الليل في بغداد لأن المدينة تخلو من المارة مع حلول المساء مشيرةً إلى أن الاعتداء هو الأول في العاصمة العراقية منذ بداية شهر رمضان المبارك.

في غضون ذلك قتل شخصان في انفجارين منفصلين صباح الاثنين في بغداد.
وقال ضابط في الشرطة إن "سيارة مدنية أصيبت في انفجار عبوة ناسفة لدى مرورها مما أدى إلى مقتل سائقها" على الطريق المؤدية إلى منطقة الغزالية مضيفاً أن الانفجار وقع لدى مرور قافلة عسكرية أميركية ولم يصب أحد من أفرادها.
وفي حي الجادرية، قتل طالب كان في سيارته وجرح شخصان آخران في انفجار عبوة ناسفة حسبما أفادت فرانس برس.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل متابعاتنا للأوضاع الأمنية.
وننتقل إلى الموصل عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر عن مستجدات الأوضاع هناك.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
ومن بعقوبة، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر بالمتابعة التالية لمستجدات الأوضاع الأمنية هناك.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---

أخيراً، ومن جنوب البلاد، أفاد مراسلنا في البصرة بأن انفجارا أمام مديرية التقاعد أدى إلى إصابة ثلاثة من المدنيين كبار السن بجروح.
التفاصيل في سياق الرسالة الصوتية التالية.
(رسالة البصرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الإخباري الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية في العراق... شكرا لحسن إصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG