روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، في المرحلة التالية من جولتنا على الصحافة العربية ، نعود بكم إلى لندن وما نشرته صحيفة عربية هناك ، كما يشارك مراسلنا في دمشق(جانبلاط شكاي) بما رصده من شؤون عراقية في الصحافة السورية.
وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:

-----------------فاصل-----------

العسكريون الأميركيون يأخذون على بوش عدم إرسال قوات كافية إلى العراق.

منظمة (مراسلون بلا حدود) تندد بمقتل صحافيين عراقيين.

وفد الفلوجة يعرض استئناف المفاوضات مع الحكومة ، ويطلب وقف الغارات وإطلاق سراح عضوٍ اعتقله الأميركيون.

مصر ترفع مستوى تمثيلها الدبلوماسي في العراق.

-----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، الكاتب (خالد القشطيني) نشرت له اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (الوهم الديمقراطي) ، يشير فيه إلى أن منظمة أبحاث أميركية مهمة توصلت لرأي مشابه وأوصت أن تعطى الحكومة الانتقالية الحالية فرصة حتى شباط المقبل لتحقيق الاستقرار ، وإذا عجزت فأوصت بتسليم البلاد لحاكم قوي يتولى المسؤولية.
ويمضي الكاتب إلى أن الأميركيين حلوا الجيش فالغوا هذا الحل. فالفئات المسلحة أقوى حاليا من قوات الحكومة. وبعين الوقت لا تستطيع قوات التحالف القيام بهذه الرسالة. فالدول الغربية مقيدة بأعرافها وصحافتها الحرة والتزاماتها الدولية والرأي العام لشعبها. لا تستطيع أن تنتهك حقوق الإنسان وتتجاهل الإجراءات القانونية بالسهولة التي يستطيع بها حاكم محلي.
وللحاكم القوي مشكلته أيضا ، فحالما يذوق المنصب سيصعب عليه تركه. كان سوار الذهب في السودان شخصية نادرة. ألا يمكن استئجار دكتاتور لثلاث أو خمس سنوات؟ المصيبة هي انه يجب أن يكون عربيا والعرب لا يفكون عن المنصب.

-------------------فاصل-----------

وننتقل بكم الآن ، سيداتي وسادتي إلى بلاد الشام ، حيث رصد لنا مراسلنا في دمشق (جانبلاط شكاي) ما تناولته الصحافة السورية من شؤون عراقية اليوم.

-----------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG