روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


فوزي عبد الأمير

= طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في جولتنا الصحفية اليومية، التي نتابع فيها الشأن العراقي كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم.
2=و نبدأ مستمعي الكرام جولتنا الصحفية لهذه الساعة بقراءة سريعة لابرز العناوين:
--
1= جيش المهدي» يبدأ بنزع أسلحته يوم غد، و السفير الاميركي شارك في التوصل إلى اتفاق السلام، الذي سيعلن عبر مآذن المساجد.
--
2= إدارة بوش تخطط لدعم الأحزاب عراقية معتدلة، لتعزيز فرص فوزها في الانتخابات، و مسؤولون في منظمات غير حكومية يرون أن الجماعات الدينية والأحزاب الماركسية، ستكون مؤهلة للحصول على مساعدة اميركية
--
1= و قبل ان ننتقل مستمعي الكرام، الى عرض مقالات الرأي التي تناولت الشأن العراقي في بعض الصحف العربية، نتوقف مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين، الذي يعرض لبعض ما جاء في صحف اردنية
--
2=من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعي الكرام متابعتنا الصحفية لهذه الساعة، و نبدأ مع صحيفة الشرق الاوسط التي نشرت مقال رأي كتبه بدور زكي محمد، تحت عنوان، تجارة خطف الرهائن في العراق.. هل هي مسؤولية الدعاة؟

1= الكاتبة اشارت في بداية مقالها، الى وجود تجارتين مزدهرتين في العراق، هما تجارتا السلاح والرهائن. و كل منهما يكمل الآخر، لكنهما ليسا متوازيين بالضرورة، فكلما نجحت الحكومة في فرض سيطرتها وقدرتها على جمع السلاح في كل انحاء العراق، كلما شعرت الجماعات المسلحة بالخطر، وأيقنت قرب نهايتها، و استحالة تحقيق هدفها بتمزيق العراق وتحويله الى امارات حرب مشابهة لما كانت عليه افغانستان سابقا، حسب تعبير الكاتبة، التي تضيف، أن هذه الحالة، تدفع بالجماعات المسلحة، الى تركيز جهودها في عمليات خطف الرهائن، التي لا تحتاج فيها الى الكثير من الإمكانات، بالإضافة الى انها توفر موردا مضمونا.

2= و تشير بدور زكي محمد في مقالها، الى ان الكثيرين لا يتحمسون، لتصديق ما أعلنه وزير الخارجية الايطالي، من ان بلاده لم تدفع ثمنا لتحرير سيمونا باري وزميلتها. كما لن تأخذ تصريحات مماثلة عن رهائن آخرين مأخذ الجد.
و تضيف الكاتبة: "هنا ينبغي التوقف فلم تعد سرا تلك اللقاءات بين ممثلين عن الخاطفين وشخصيات دينية ودبلوماسية وممثلي منظمات دولية في العراق، و تخلص الى القول إن الخاطفين هذه الحالة ليسوا مجهولين، و بالتالي فإن امكانية الوصول اليهم ليست مستحيلة.
--
1= و تحت عنوان "ماذا بعد التقرير" كتب السيد زهرة في صحيفة اخبار الخليج البحرينية، ان التقرير الذي أصدره مؤخرا فريق التفتيش الأمريكي البريطاني في العراق، والمعروف باسم «تقرير دويلفر« له أهمية استثنائية، لانه يغلق نهائيا باب التكهنات والنقاش في موضوع أسلحة الدمار الشامل، التي اعلن التقرير عدم وجودها في العراق.
2= و هنا يدعوا الكاتب لانعقاد مجلس الأمن الدولي و بحث قضية احتلال العراق مجددا، بناء على النتائج الجديدة؟ التي على اساسها يمكن ان يبادر مجلس الأمن الى المطالبة، ليس فقط، بوقف المجازر التي يرتكبها الاحتلال في العراق، وانما لإنهاء الاحتلال نفسه في العراق، حسب ما ورد في صحيفة اخبار الخليج البحرينية.
--

1= بهذا نصل مستمعي الكرام، الى ختام متابعتنا الصحفية لهذه الساعة

على صلة

XS
SM
MD
LG