روابط للدخول

بوش يتهم كيري باخفاء رأيه الفعلي بشأن الحرب على العراق، مقتل 3 مدنيين في بغداد، المسلحون الموالون لمقتدى الصدر يعلنون موافقتهم على تسليم اسلحتهم مقابل الحصول على تعويضات مالية، نفي لخبر وفاة طارق عزيز


فوزي عبد الأمير

اعلن متحدث عسكري اميركي، ان ثلاثة مدنيين عراقيين قتلوا واصيب ثلاثة اخرون بجروح، بينهم جندي من القوة المتعددة الجنسيات، و ذلك في اطلاق قذائف هاون على وسط بغداد اليوم.
و قد لفتت وكالة فرانس برس للانباء الى ان المتحدث رفض التأكيد ما اذا كانت الاصابات مرتبطة بقصف تعرضت له المنطقة الخضراء في وقت سابق من اليوم.


نفى الجيش الاميركي و السلطات العراقية اليوم خبر وفاة نائب رئيس الوزراء العراقي السابق، طارق عزيز المعتقل في العراق.
و قال المتحدث باسم الجيش الاميركي باري جونسون، ان عزيز ما زال حيا، و ليس هناك اي تغيير في وضعه وهو ما يزال قيد الاعتقال. كما نفى المتحدث باسم وزارة الداخلية صباح كاظم، خبر وفاة طارق عزيز، الذي بثته قناة العربية الفضائية، نقلا عن مصادر في اللجنة الدولية للصليب الاحمر في العراق.


تابع الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم مهاجمة منافسه في الانتخابات الرئاسية، المرشح الديمقراطي جون كيري متهما اياه باخفاء رأيه الفعلي عن الحرب في العراق.
وقال بوش في تجمع انتخابي في سانت لويس في ولاية ميسوري، حيث اجريت المناظرة الثانية بينه وبين كيري يوم امس قال ان عددا كبيرا من تصريحات كيري لم تنجح في اختبار المصداقية.
واكد بوش انه في ربيع عام الفين وثلاثة، عندما اعطى الامر بغزو العراق قال السناتور كيري آنذاك، إن هذا هو القرار الصائب.
و من المتوقع ان تكون هناك مناظرة ثالثة، يوم الاربعاء المقبل، و ذلك قبل بدء عملية الانتخابات في بداية شهر تشرين الثاني من هذا العام.



تعرض سائق تركي للخطف، و اصيب اخر بجروح في هجوم استهدف موكبا من الشاحنات، قرب بيجي.
و قال المقدم في الشرطة العراقية، مزهر خلف، ان مجهولين هاجموا بالصواريخ، قافلة تتألف من اربع شاحنات، بينها صهريج وقود، ما ادى الى احتراق احداها واصابة سائقها، كما اقدم المهاجمون على خطف سائق اخر.
من جهة اخرى، اعلن المقدم في الشرطة العراقية، ان مسلحين اخطفوا ابن مساعد مدير شرطة الدور المقدم سامي فاضل الذي يتولى مسؤولية الارتباط مع القوات الاميركية.
و في السياق الامني ايضا، اكد المقدم زهير الجنابي، من شرطة بيجي، العثور على جثث اثنين من العراقيين، في الشارع العام بين بيجي والموصل اليوم. وقال سكان انهما يعملان في احدى القواعد الاميركية في المنطقة.


نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مفاوض شيعي وسيط بين الحكومة العراقية و مسلحي جيش المهدي في مدينة الصدر، ان مقتالي ما يسمى بجيش المهدي، على استعداد لتسليم اسلحتهم مقابل اموال.
وقال كريم البخيتي إنه تم الاتفاق اليوم، على ان يسلم المسلحون الموالون للسيد الصدر، اسلحتهم مقابل حصولهم على تعويضات مالية، اعتبارا من يوم الاثنين المقبل.
واضاف البخيتي الذي يراس مجموعة من رؤساء العشائر الموالية للسيد مقتدى الصدر إن الجيش الاميركي وعد ايضا بعدم مهاجمة مدينة الصدر، كما تم الاتفاق على دعوة المسلحين عبر مكبرات الصوت من المساجد، الى وقف الهجمات ضد القوات العراقية و الاميركية.
و ختم كريم البخيتي تصريحات لوكالة فرانس برس للانباء، ان الاتفاق تم اليوم خلال اجتماع حضره وزير الدولة لشوؤن الامن القومي قاسم داود والكولونيل الاميركي آبي ابرامز.
من جانبها لفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى انها لم تتمكن من تأكيد هذه المعلومات من قبل الحكومة العراقية.


نقلت وكالة رويترز للانباء عن مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى، لم تكشف عن هويتهم، ان الحكومة قررت الغاء خطط لاجراء احصاء سكاني في العراق، قبل الانتخابات العامة المقرر اجراؤها في شهر كانون الثاني المقبل.
المسؤولون اوضحوا، ان الحكومة ستعتمد على بطاقات التموين، و سوف تطلب من الناخبين ابراز هذه البطاقات قبل السماح لهم الادلاء باصواتهم.
في سياق آخر
نقلت رويترز عن شهود عيان ان القوات الامريكية ومجموعة من الحرس الوطني العراقي قامت في ساعة مبكرة من اليوم السبت باعتقال احد شيوخ العشائر في مدينة كربلاء، كما اعتقلت معه، نحو خمسة و عشرين شخصا من افراد عشيرة الزكاريط.
و لفتت وكالة رويترز للانباء الى انه لم يتضح بعد سبب الاعتقال، كما لم يتســـن للوكالة الاتصال بالقوات الاميركية.



افادت وكالة رويترز للانباء، ان أدارة الرئيس الامريكي جورج بوش تخطط لتقديم نصائح استراتيجية، و تدريب و بيانات لاستطلاعات الرأي، الى بعض الاحزاب السياسية العراقية التي تعتبرها، معتدلة وديمقراطية، و التي تقدم مرشحين لخوض الانتخابات العامة في العراق.
و اعتمادا على وثائق اعدتها وزارة الخارجية الامريكية، و حصلت وكالة رويترز على نسخة منها، فان الادارة الاميركية تهدف الى مساعدة الاحزاب العراقية، كي تنافس بفاعلية خلال فترة الحملة الانتخابية. و لفتت رويترز الى انها لم تتمكن من الحصول على توضيحات من البيت الابيض، بشأن الاحزاب السياسية العراقية التي سوف تصبح مؤهلة للحصول على دعم اميركي، لزيادة شعبيتها في العراق.


اعلن مدير امانة اللجنة الانتخابية في افغانستان، فاروق ورداك، انتهاء عملية الاقتراع، في الانتخابات الرئاسية الافغانية، بشكل رسمي، في الساعة السادسة مساء حسب التوقيت المحلي لمدينة كابول.
و قبل اقفال مكاتب الاقتراع، اعلن اربعة عشر مرشحا رفضهم لنتائج هذه الانتخابات معتبرين انها لم تكن نزيهة وطالبوا بالغائها واجراء انتخابات جديدة.
الا ان الرئيس الافغاني حامد كرزاي اعتبر ان الاوان قد فات، و لم تعد هناك امكانية لتعليق الانتخابات الرئاسية كما طالب المرشحون الاربعة عشر، و اضاف كرزاي، ان ملايين الافغان تحدوا المطر والثلج من اجل المشاركة في التصويت، و علينا ان نحترم ارادة الشعب، حسب تعبير الرئيس الافغاني.


اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد، ان الولايات المتحدة قد ترسل قوات اضافية الى العراق من اجل حماية سير الانتخابات المقرر اجراؤها في كانون الثاني.
و اضاف رامسفيلد، من المنامة، حيث يقوم بزيارة لم يعلن عنها في وقت سابق، الى مملكة البحرين، قال إن الولايات المتحدة، تحاول ايجاد دول قادرة على ارسال جنود الى العراق من اجل حماية بعثة الامم المتحدة التي ستساهم في تنظيم الانتخابات في البلاد.
و من المقرر ان يشارك وزير الدفاع الاميركي دونالند رامسفيلد، في اجتماع يعقد على متن حاملة طائرات اميركية في الخليج، و سوف يبحث الاجتماع الذي يشارك فيه وزراء دفاع ثماني عشرة دولة، تشارك معظمها في الوجود العسكري في العراق، سيبحث الوضع في العراق.
كما سيشارك في الاجتماع، ممثلين عن العراق، و البحرين و قطر.


اعلنت السفارة البريطانية اليوم إنها تحاول استعادة جثة الرهينة كينيث بيكلي.
في الوقت الذي اعلنت فيه الحكومة العراقية انها غير قادرة على تأكيد معلومات نشرتها الصحف البريطانية اليوم حول محاولة بيكلي الفرار من مكان احتجازه الامر الذي ادى الى اعدامه.
وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لهيئة الاذاعة البريطانية، الـ بي بي سي، إنه لا يملك معلومات مؤكدة تسمح له بتأكيد هذه الاخبار. كما رفضت وزارة الخارجية البريطانية تأكيد التقارير الصحافية بشأن قتل الرهينة البريطاني كينيث بيكلي في العراق.


فازت اليوم، حكومة رئيس الوزراء الاسترالي جون هاورد، بولاية رابعة، و ذلك انتخابات عامة، قالت وكالات الانباء ان الازدهار الاقتصادي في استراليا، طغى فيها على الانتقادات التي وجهت الى هاورد بسبب تأييده الحرب في العراق.
في السياق ذاته افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان زعيم حزب العمال الاسترالي المعارض مارك لاثام أقر بهزيمة حزبه في الانتخابات، كما اعترف مسؤولون كبار في الحزب بان التحالف الليبرالي الوطني احتفظ بالسيطرة على مجلس النواب المؤلف من مئة و خمسين عضوا، في الانتخابات التي جرت اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG