روابط للدخول

المدير الإداري لسلطة الائتلاف السابقة في العراق بول بريمر يوضحّ حقيقة تصريحاته الأخيرة


ناظم ياسين

تحت عنوان (حقيقة ما قلته عن العراق)، كتب بول بريمر المدير الإداري لسلطة الائتلاف السابقة في العراق مقالا اعتبر فيه أن الرئيس جورج دبليو بوش كان على حق في إطاحة صدام حسين.
المقال الذي نشرته صحيفة (انترناشنال هيرالد تربيون) في عددها الصادر اليوم السبت ظَهرَ أمس على صفحات (نيويورك تايمز) الأميركية واستحوذ على اهتمام وكالات الأنباء العالمية.
بريمر كتب يقول:
"في الأيام الأخيرة، انصبّ الاهتمام العام على بعض التعليقات التي أدليتُ بها عن العراق. وقد أسفرت التغطيات الإعلامية لما قلته، عن تأجيج النيران أكثر مما أضاءت العقول بما صرّحت به. لذلك ارتأيت أهميةَ أن أضع تعليقاتي في سياقها الصحيح. ففي تصريحاتي وردَ أن الولايات المتحدة دفعت ثمناً لعدم وقفها لعمليات النهب التي جرت في العراق إثر انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية، وأنه لم تكن لدينا الأعداد الكافية من الجنود على الأرض، لإنجاز تلك المهمة. وقد أمسك منتقدو الحرب، والصحافة، بهذه التعليقات في مسعىً لتقويض سياسة الرئيس جورج دبليو بوش الخاصة بالعراق. غير أن هذا المسعى لن يؤتي ثماره"، بحسب تعبيره.
المدير الإداري لسلطة الائتلاف السابقة في العراق أكد في مقاله أن الولايات المتحدة تدعم رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي "في تنفيذ عزمه على توطيد أركان الديمقراطية والأمن في بلاده. وسوف تجرى الانتخابات العامة في موعدها المقرر في كانون الثاني المقبل. ومع أنه سوف تكون هناك تحديات ومصاعب كبيرة... إلا أن تقدما ما يُحرز، رغم كل شيء. أما فيما يتصل بالواجب الذي أمامنا حالياً، ففي اعتقادي أن لدينا عددا كافيا من القوات الآن هناك "، بحسب تعبيره.
وأضاف بريمر "لقد شاركت خلال السنوات العشرين الماضية في الحرب على الإرهاب وفي رأيي لم يفهم أي زعيم عالمي هذه الحرب التي تعم كل الأرض كما فهمها الرئيس بوش الذي كان على حق عندما خلص إلى أن صدام حسين كان يشكل تهديدا لا بد من الإطاحة به. انه يدرك أن أعداءنا لا يقتصرون على القاعدة ولا على أسامة بن لادن بالتأكيد"، على حد تعبيره.
وفي إشارته إلى تعليقات المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي قال بريمر إنه يحق للسيناتور جون كيري "أن يقتبس كما يحلو له من تصريحاتي، غير أن الأمانة تقتضي منه أن يذكر أنني قلت أيضا إن بوش كان مصيبا في تحريره العراق من وحشية صدام حسين، بقدر ما كان مصيبا في رؤيته للحرب على العراق، باعتبار أن العراق، يمثل جبهة رئيسية في الحرب على الإرهاب"، على حد تعبير المدير الإداري لسلطة الائتلاف السابقة في العراق بول بريمر.

على صلة

XS
SM
MD
LG