روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي و سادتي
مرحبا بكم في جوله هذا اليوم على الصحف العربيه والتي اعدتها وتقدمها اليوم الزميله سميره علي مندي ونبدا جولتنا كالمعتاد بابرز عناوين الصحف العربية التي تصدر في لندن
العراق: مهاجمة «مثلث الموت» وتوقع حل لأزمة الفلوجة السبت
العراق سيكون خاليا من الألغام بعد 16 عاما
مؤتمر إقليمي للإقراض يركز على مكافحة الفقر في العراق
الجامعات الأميركية تقدم لمديرية زراعة نينوى شحنة بذور قمح مقاومة للحرارة والجفاف
بغداد تطمح في استضافة كأس العالم لعام 2014
"الحياة" شهدت مفاوضات لإطلاق لبنانيين في الفلوجة... خطف "الجواسيس" ينتهي بفدية و"السماسرة" كثر
مسؤول أميركي: "صدام حسين سيكون مقنعاً خلال محاكمته"

سميره في صحيفه الحياه اللندنيه كتبت سلامة نعمات مقالا تحت عنوان ماذا لو لم تتدخل امريكا.. ترى ماذا يقول الكاتب ؟
فريال يقول سلامة نعمات بانه من المبكر القول إن أميركا تداركت الأخطاء التي ارتكبتها في العراق من خلال تشكيل حكومة عراقية والعودة إلى الشرعية الدولية من بوابة الأمم المتحدة المكلفة الاشراف على الانتخابات المقررة في كانون الثاني (يناير) المقبل. إذ أنه من المبكر الحكم على نجاح عملية «تنظيف» المثلث السنّي من جيوب التمرد التي تعمل من أجل اطالة أمد الاحتلال بحجة «توريط» القوات الأميركية في المستنقع العراقي. فنجاح الانتخابات في اعطاء شرعية أوسع للحكم العراقي، سيعتمد إلى حد ما على مدى سيطرة الحكومة العراقية على كل الأراضي العراقية، ومدى مشاركة العراقيين في اختيار برلمانهم وحكومتهم بحرية.
ثم يضيف الكاتب
في غضون بضع سنوات، سيكون بالإمكان الحكم في شكل موضوعي على ما إذا كانت أميركا فعلت الشيء الصحيح في العراق بعد كل الأخطار المرتكبة. وسيكون بالإمكان تقويم ما إذا كان التغيير التاريخي في العراق في مصلحة العراقيين وشعوب المنطقة، وما إذا كانت أميركا نجحت فعلاً في زرع بذور الديموقراطية في صحراء الشرق الأوسط.

إلا أننا نستطيع اليوم أن نحكم على ما فعلته أميركا في العام 1991، عندما تدخلت لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي. فهل يمكن تخيل شكل المنطقة ووضع شعوبها اليوم لو أن أميركا لم تتدخل في العام 1991، ولو أن صدام حسين ما زال يحكم العراق والكويت معاً، وربما دولاً أخرى؟ بحسب تسائل سلامة نعمات في صحيفة الحياة اللندنية.
.......................فاصل........................
سميرة في صحيفة الزمان اللندنية هناك مقال بقلم د. فاتح عبد السلام عن الانتخابات العراقية القادمة واعلاناتها ترى ماذا جاء في هذا المقال ؟
فريال الكاتب يتسائل من أين تصرف الأموال المخصصة لاعلانات الدعاية للانتخابات في العراق والتي تظهر على القنوات الفضائية. أهي أموال عراقية أم أجنبية واذا كانت عراقية فمن المخّول بصرفها واي برلمان وراءها أو اية حكومة؟.. اما اذا كانت أجنبية فعلامة الاستفهام حولها ستكون أكبر دلالة..
اسئلة كثيرة تتداعي في المشهد السياسي الغائم في البلد الذي يخوض حروباً متنوعة الاساليب علي ميدانه المفتوح على حد تعبير الكاتب.
الكاتب يرى بان الهم الكبير أمام الحكومة أو لجنة الانتخابات (المستقلة) هو رفع نسبة مشاركة العراقيين بعملية الاقتراع، ولكن لا يوجد اية ضمانات تستطيع اقناع المواطنين في الذهاب الي مقر انتخابي لا يقدر علي حماية نفسه من مسلحين أو سيارة مفخخة.. ومن يغامر بنفسه في سبيل انتخابات باتت ملامحها وربما نتائجها منذ الآن واضحة، فالذين خرجوا من الباب سيعودون من الشباك والعكس صحيح.. عبر القوائم الموحدة.
المشاركة بالانتخابات لا تحتاج الي فتوي دينية ولا يمكن تسيير حياتنا السياسية بالفتاوي في بلد يعج بمختلف انواع التيارات السياسية والدينية والقومية ويحتاج الي لغة خطاب اخري حتماً لكي يقتنع بأداء دور سياسي أو اجتماعي بحسب تعبير الكاتب.
.......................فاصل .......................
مستمعي الكرام عرض للصحف المصريه من مراسلنا في القاهره احمد رجب.
................................فاصل......................
بهذا مستمعي الكرام تنتهي الجوله الاولى على الصحف العربيه الصادره هذا اليوم شكرا لاصغائكم وارجوا ان تبقوا مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG