روابط للدخول

مستجدات الشأن العراقي


حسين سعيد

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم، واهلا بكم الى ملف العراق الاخباري، الذي نسلط فيه الضوء على مستجدات الشأن العراقي من خلال تقارير مراسلينا وما اوردته وكالات الانباء العالمية. اعد الملف ويقدمه لكم حسين سعيد.
اعلن الشيخ خالد الجميلي كبير المفاوضين عن الفلوجة مع الحكومة العراقية
في الفلوجة يوم الخميس إن المفاوضات بين الجانبين وصلت الى مرحلة وصفها بالايجابية وانه تم التوصل إلى اتفاق حول حلول جذرية. واوضح الجميلي وهو إمام مسجد وعضو في مجلس شورى المجاهدين في تصريح لوكالة رويترز إنه ستتم مناقشة بعض القضايا الثانوية المعلقة يوم السبت. وكان برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي كشف يوم الاربعاء إن مفاوضات تجري منذ اسابيع مع ممثلي الفلوجة لكنه حذر في الوقت نفسه من أن المتشددين قد يعرقلون التوصل الى اتفاق، موضحا إنه سيتم بحث كل السبل الممكنة وان الخيار العسكري ما زال مطروحا. كما ذكرت تقارير ان ثمة اتصالات بين الحكومة العراقية ومفاوضين يمثلون رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في محاولة لوضع حد للمواجهات في مدينة الصدر.
فاصـل
على صعيد ملف الرهائن حذر اوغست هانينيغ رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الالماني في تصريح لقناة أي آر دي التلفزيونية الالمانية ان معظم حوادث اختطاف الاجانب في العراق ليست سياسية بل هي جنائيةو الغرض منها الحصول على المال.
وحسب تقديرات جهاز الاستخبارات الخارجية الالماني فان مئتين واربعين اجنبيا ينتمون الى ثلاث وثلاثين دولة اختطفوا في العراق منذ نيسان الماضي ولن خمسين بالمئة منهم كانوا من سائقي الشاحنات او من الفنيين ومن دول مجاورة للعراق.أما عدد الذين افرج عنهم فبلغ مئة واربعين شخصا في حين قتل اربعون رهينة ولازال مصير ستين من المختطفين مجهولا.
في غضون ذلك اطلق مختطفو الاردني نضال الكناني سراحه بعد حصولهم على فدية بمبلغ تسعة آلآف دولار أما مختطفو اردني آخر لازال محتجزا في العراق فطالبوا بفدية بمبلغ نصف مليون دولار التفاصيل في رسالة حازم مبيضين من عمان:
(1:58)
وكانت جماعة عراقية متشددة اعلنت في بيان نشر على شبكة الانترنت انها اختطفت في مدينة الرمادي في مدينة الرمادي لقمان حسين محمد وهو عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني ووصفته بانه جاسوس يعمل مترجما للجيش الامريكي. واتهم البيان المختطف الكردي بانه شارك في استجواب من سماهم البيان بمجاهدين عراقيين مسجونين كما شارك في غارات اميريكية على منازل المسلمين في الرمادي.
فاصـل
قبل اقل من شهر على موعد انتخابات الرئاسة الاميركية في الثالث من تشرين الثاني المقبل اكد تقرير أعده تشارلز دولفر المستشار الخاص لوكالة المخابرات المركزية الامريكية سي آي ايه الذي قاد الفريق الامريكي للبحث عن أسلحة الدمار الشامل العراقية. أكد في تقريره امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي ان مهمة لجنته كانت البحث عن الحقيقة موضحا:
(صوت دولفر)
واضاف انه لم يتوقع العثور على مخزونات ذات قيمة عسكرية من اسلحة الدمار الشامل في العراق، لكنه قال ان العراق كان قادرا في العام الماضي على انتاج غاز الخردل خلال اشهر والغاز المتلف للاعصاب خلال اقل من سنة، موضحا انه ما زال من الصعب تأكيد او نفي امتلاك العراق لمنصات متحركة لانتاج اسلحة بايولوجية، وقال:
(صوت دولفر )
وحول الاسلحة النووية قال دولفر انه بقدر ما كانت العقوبات مستمرة كان الوقت اللازم لانتاج قنبلة نووية يطول، مؤكدا ان صدام حسين لم يتخل عن طموحاته النووية.
واكد الرئيس الاميركي يوم الاربعاء انه كان هناك خطر وخطر حقيقي بان يسلم صدام حسين اسلحة دمار شامل او عناصر او معلومات لانتاجها الى شبكات ارهابية.
من جهة أخرى اكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير انه رغم قبوله الان بان العراق لم يكن لديه مخزونات من اسلحة الدمار الشامل لنشرها وقت الحرب الا ان تقرير دولفر اظهر ان عقوبات الامم المتحدة لم تكن فعالة وان صدام حسين كان ينوي تطوير اسلحة ولم يكن يعتزم الامتثال لقرارات الامم المتحدة.
واستخدم الديمقراطيون التقرير للهجوم على ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش متهمين ادارته بتضليل الشعب الامريكي. وقال مايكل ماكاري مستشار كيري انه من المقلق جدا ان نرى الى اي درجة كانت ادارة الرئيس بوش مخطئة في لحظة حاسمة لادخال البلاد في حرب.
وقال رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد إن التقرير لم يغير شيئا وإنه "غير آسف" على مشاركته في الحرب على العراق.
لكن هانز بليكس كبير مفتشي الامم المتحدة السابق قال انه يأمل ان يعترف بوش وبلير الان بان الحرب على العراق كان خطأ.
يشار الى ان تشارلز دولفر النائب السابق لرئيس مفتشي الأمم المتحدة عين على رأس مجموعة تضم الف واربعمئة خبير أميركي وبريطاني في حزيران من العام الماضي، ووضعت المجموعة تحت إمرة مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي ايه.
فاصــل
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري الذي قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر في براغ. اعد الف حسين سعيد واخرجه نبيل خوري.


مستمعينا الكرام نرحب بكم مجددا وننتقل الى الملف الامني اليومي. فقد ذكرت تقارير ان دوي انفجار سمع في المنطقة الخضراء لكن القوات الاميركية وكذلك وزارة الداخلية العراقية لم تعلنا سبب الانفجار وما اذا كان تسبب في ضحايا في الارواح او الممتلكات. تفاصيل الوضع الامني في بغدادفي تقرير مراسلنا ليث احمد:
(تقرير ليث)
في غضون ذلك اعلن ان القوات الاميركية والعراقية اعتقلت عشرين شخصا شمال العراق يوم الاربعاء، كما اعتقل سبعة عشر آخرين في الحصوة والاسكندرية جنوب العاصمة يعتقد بان لهم علاقة بالهجمات التي تتعرض لها القوات الاميركية والعراقية. ونقلت تقارير شهود عيان ان القوات العراقية بدأت عملية تمشيط لمنطقة اللطيفية واليوسفية جنوب بغداد بحثا عن مسلحين يشنون بين الحين والآخر في المنطقة هجمات على قوافل المسؤولين او الشخصيات المدنية والعسكرية المعروفة.
واعلن الجيش الاميركي ان جنديا اميركيا قتل بالقرب من الفلوجة اثر انفجار عبوة ناسفة في قافلة عسكرية.
وفي الموصل اغتيل مسؤول الارسال في تلفزيون العراقية الحكومي التفاصيل في تقرير احمد سعيد
(تقرير احمد)
ونبقى مع مراسلنا في الموصل وتقريره عن الاوضاع في بلدة تلعفر
(تقرير احمد)


فاصــل
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام الملف الأمني الذي قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر في براغ. اعد الف حسين سعيد واخرجه نبيل خوري.
شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG