روابط للدخول

الأسعار العالمية و صناعة النفط العراقية، مشاريع مشتركة لتطوير حقل غرب القرنة، شركة كويتية تتعاقد على تجهيز المرافق الحيوية في العراق


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن متابعة لارتفاع أسعار النفط العالمية والصادرات العراقية، إضافة إلى مقابلة مع مسؤول الإعلام في وزارة النفط العراقية عن الخسائر الناجمة جراء العمليات التخريبية وخطط تطوير الطاقة الإنتاجية.
كما نستمع إلى رسالتين صوتيتين من موسكو والكويت عن احتمالات تعاون شركة (لوكويل) النفطية الروسية مع نظيرتها الأميركية (كونوكو فيليبس) لتنفيذ مشروع حقل غرب القرنة، وتعاقُد إحدى الشركات الكويتية على تجهيز المرافق الحيوية في العراق.
--- فاصل ---
الأسعار العالمية وصناعة النفط العراقية
واصلت أسعار النفط العالمية ارتفاعها في الوقت الذي تستمر مخاوف الدول المستهلكة من احتمالات اضطراب المعروض النفطي وخاصةً من العراق ونيجيريا.
ففي بورصة نيويورك، بلغ سعر الخام الأميركي الخفيف الثلاثاء خمسين دولارا وواحداً وتسعين سنتاً للبرميل فيما بيع خام القياس برنت في بورصة لندن بستة وأربعين دولارا وسبعة وثمانين سنتاً للبرميل.
لكن رئيس منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) أدلى بتصريحات توقع فيها انخفاض الأسعار العالمية في مطلع العام المقبل 2005.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بورنومو يوسغيانتورو قوله الثلاثاء إنه يتوقع أن تهبط أسعار النفط إلى أقل من أربعين دولارا للبرميل في الربع الأول من العام القادم إذا تراجعت المخاوف الأمنية في الدول المنتجة وعلى الرغم من الطلب القوي.
وأضاف أن "الطلب في الربع الأول سيبقى قويا لكنني أتوقع أن أسعار النفط ستنخفض إذا أزلنا العوامل غير الأساسية مثل الوضع في الشرق الأوسط وبصفة خاصة في العراق" ، على حد تعبيره.
رئيس منظمة (أوبك) الذي يشغل أيضا منصب وزير النفط الإندونيسي ذكر أيضا أنه يتوقع أن تهبط الأسعار دون أربعين دولارا للبرميل . لكنه لم يوضح سعر القياس الذي يشير إليه.
في غضون ذلك، أظهر مسح أجرته رويترز أن إمدادات دول منظمة (أوبك) إلى أسواق النفط العالمية ارتفعت في أيلول الماضي إلى مستوى جديد لم يتحقق منذ خمسة وعشرين عاما وذلك بالتزامن مع زيادة صادرات العراق النفطية إلى أعلى مستوى منذ انتهاء الحرب وتدفق إنتاج باقي الأعضاء بما يقرب من الطاقة القصوى.
وأوضح المسح الذي تُستطلع فيه آراء مستشارين ووكلاء شحن ومصادر في صناعة النفط وفي دول (أوبك) أوضح أن إجمالي إنتاج المنظمة الشهر الماضي ارتفع بواقع 690 ألف برميل في اليوم إذ بلغ ثلاثين مليونا ومائة وخمسين ألف برميل يوميا مسجّلا بذلك أعلى مستوى منذ أواخر 1979.
وفيما يتعلق بمستوى الصادرات العراقية، ذكرت مصادر في صناعة الشحن البحري الثلاثاء أنها ارتفعت في أيلول الماضي إلى ما يزيد قليلا على مليون وثمانمائة ألف برميل في اليوم بالمقارنة مع نحو مليون وثلاثمائة ألف برميل يوميا في آب الذي انخفضت فيه الصادرات بسبب سلسلة من الهجمات التخريبية.
ويوازي هذا المعدل تقريبا مستوى الشحنات في آذار 2004 وهو أعلى مستوي منذ غزو العراق في الشهر نفسه من عام 2003.
--- فاصل ---
عن هذه الصادرات وخسائر العراق جراء العمليات التخريبية إضافةً إلى خطط تطوير الحقول النفطية ورفع الطاقة الإنتاجية، تحدث إلى (التقرير الاقتصادي) مسؤول الإعلام في وزارة النفط العراقية عاصم جهاد.
وفيما يأتي نستمع إلى المقابلة التي أجراها معه مراسلنا في بغداد ليث أحمد وأجاب فيها أولا عن مستوى الصادرات الحالية والمبالغ اللازمة لرفع الإنتاج.
(المقابلة مع مسؤول الإعلام في وزارة النفط – بغداد)
--- فاصل ---
مشاريع مشتركة لتطوير حقل غرب القرنة
بعد الإعلان في موسكو أخيراً عن صفقة شراء إحدى الشركات الأميركية النفطية العملاقة حصصاً بقيمة نحو ملياريْ دولار في شركة (لوكويل) النفطية الروسية، صرح ناطق باسم هذه الشركة لـ(التقرير الاقتصادي) بأن الشراكة مع شركة (كونوكو فيليبس) المعروفة بخبراتها الواسعة في منطقة الخليج من شأنها أن تنشط العمل على تنفيذ مشروع حقل غرب القرنة في العراق.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة الروسية ميخائيل ألاندارنكو.
(رسالة موسكو الصوتية)
--- فاصل ---
شركة كويتية تتعاقد على تجهيز المرافق الحيوية في العراق
بعد وصول المفاوضات بينها وبين الحكومة العراقية إلى مرحلة متقدمة أعلن في الكويت أن شركة المخازن العمومية الكويتية سوف تتعاقد على تقديم تجهيزات لتطوير المرافق الحيوية في العراق بقيمة إجمالية تبلغ نحو خمسمائة مليون دولار.
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد العجمي وافانا بالمتابعة التالية.
(رسالة الكويت الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG