روابط للدخول

مسؤولون عراقيون و غير عراقيين يصرون على موعد الانتخابات في كانون الثاني المقبل، نائب الرئيس الأميركي يؤكد في مناظرة تلفزيونية على ان الحرب في العراق كانت الخيار الاصوب


ميسون أبو الحب

سيداتي وسادتي ميسون أبو الحب تحييكم في ملف العراق.
من العناوين:

مسؤولون عراقيون وغير عراقيين يصرون على موعد الانتخابات في كانون الثاني المقبل
ونائب الرئيس الأميركي يؤكد في مناظرة تلفزيونية على ان الحرب في العراق كانت الخيار الاصوب

وتقرير أميركي عن أسلحة الدمار الشامل يشير إلى عدم امتلاك النظام السابق خزينا من هذه الأسلحة لكنه يؤكد قدرة العراق على انتاجها.


توقف قصير ثم نفصل في محاور ملف العراق.


في كلمته التي القاها لاول مرة امام المجلس الوطني العراقي أكد رئيس الوزراء اياد علاوي على ان الانتخابات في العراق ستنظم في موعدها المحدد في نهاية كانون الثاني المقبل. علاوي اقر بوجود عقبات أمام هذه الانتخابات وأمام عمليات الاعمار ثم وعد بعمليات تنظيف واسعة لاستعادة السيطرة على المناطق التي تقع تحت يد المتمردين.
المسؤولون العراقيون والاميركيون وغيرهم يصرون جميعا على تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد. أحد هؤلاء المسؤولين وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي زار العراق بشكل مفاجئ والتقى قادة اكراد ثم توجه إلى بغداد حيث التقى رئيس الوزراء اياد علاوي. سترو قال في مؤتمر صحفي عقده صباح الاربعاء في بغداد:

100629 سترو:

" تنظيم الانتخابات في الحادي والثلاثين من كانون الثاني العام المقبل امر حتمي جاء في قرار لمجلس الأمن التابع للامم المتحدة ومن مسؤوليتنا ان نضمن تنفيذه ".

سترو قال أيضا:

100627 سترو:
" ما ناقشناه هو تنفيذ موعد الحادي والثلاثين من كانون الثاني المتعلق بالانتخابات. وقد ادهشني خلال المحادثات التزام جميع من التقيت بهم بهذا الموعد وكذلك الشروحات التي قدمت لي عن ان هذه الانتخابات ستنظم في الحادي والثلاثين من كانون الثاني ".


فاصل

في ما يتعلق بملف الرهائن المختطفين اعتبر رئيس جهاز المخابرات الالماني اوغست هاننغ يوم الاربعاء ان خطر موجة الاختطاف يفوق خطر التفجيرات الانتحارية في العراق وأن من يقوم بغالبيتها من المجرمين الاعتياديين.
حوادث الاختطاف وقطع الرؤوس على اية حال تصيب العديد من الفئات من المتعاونين مع القوات الأميركية والعاملين معها إلى الاجانب إلى رجال شرطة وإلى عراقيين لا علاقة لهم بالسياسة لا من قريب ولا من بعيد. مثل حادث اختطاف صيدلي كان في طريقه إلى العمل في صحبة احدى زميلاته عندما اختفيا ثم عثر على جثته وهي مقطوعة الرأس.
جهات عديدة تدين عمليات الاختطاف وقطع الرؤوس غير ان هذه العمليات ما تزال مستمرة في العراق بتبرير مقاومة الاحتلال. وجهات عديدة أيضا ترى ان تركيز وسائل الاعلام عليها وعرض الاشرطة المصورة لعمليات الذبح تحقق للفاعلين نوعا من الدعاية وهو ما انتقده أيضا رئيس الوزراء اياد علاوي معتبرا ان هذا النوع من الارهاب يعتمد بشكل رئيسي على الدعاية.
في ملف الرهائن أيضا ما يزال مصير الصحفيين الفرنسيين مجهولا بعد محاولات فاشلة لاطلاق سراحهما.
وفي الامارات قالت احدى المختطفتين الاندونيسيتين السابقتين ان خاطفيها عاملوها بشكل سئ.

في هذه الأثناء تواصل الحكومة العراقية جهودها للسيطرة على الاوضاع في مختلف مناطق العراق بهدف خلق الجو المناسب للانتخابات المقبلة في العراق.

فاصل

في اطار سباق الانتخابات الأميركية التي ستجري في تشرين الثاني المقبل جرت مناظرة قبل اسبوع بين الرئيس بوش مرشح الحزب الجمهوري ومنافسه الديمقراطي جون كيري. وذكرت التحليلات ان شعبية المرشحين كانت متقاربة بعد هذه المناظرة.
في الاطار نفسه جرت مناظرة أخرى وكانت هذه المرة بين نائب الرئيس بوش ديك تشيني والسناتور الديمقراطي جون ادوارد وقد تميزت بهجوم شنه احدهما على الاخر مستهدفا تاريخه وآراءه.
موضوع النقاش في هذه المناظرة كان العراق مرة أخرى. السناتور إدوارد اتهم تشيني بعدم الصراحة في ما يتعلق بالعراق بينما اعتبر تشيني الديمقراطيين غير مؤهلين لقيادة البلاد. ادوارد قال أيضا ان تشيني وبوش يتجاهلان الفوضى المتنامية في العراق ويصرفان الانظار عن الاخطار الدولية مثل برنامجي إيران وكوريا الشمالية النوويين أما تشيني فاعتبر ان الحرب في العراق كانت افضل الخيارات.

100601 تشيني:

" ما فعلناه في العراق كان الاصوب. لو كان علي ان اوصي بالامر من جديد لفعلت الشئ نفسه. العالم الآن أكثر أمنا لان صدام حسين في السجن ولان حكومته لم تعد في السلطة. فعلنا الشئ الصحيح تماما ".

نبقى في اطار السياسة الأميركية في العراق إذ قال الحاكم المدني الأميركي العام السابق بول بريمر يوم الاثنين ان الولايات المتحدة لم ترسل ما يكفي من القوات إلى العراق للسيطرة على حالة الخروج على القانون التي اعقبت سقوط نظام صدام حسين. غير ان بريمر اتهم الصحافة باساءة فهم اقواله وقال يوم الثلاثاء ان هناك ما يكفي من القوات الآن لانجاز المهام المطلوبة.

على صعيد آخر، كان المبرر الرئيسي الذي طرحته الولايات المتحدة لشن الحرب في العراق هو امتلاك العراق أسلحة للدمار الشامل. والان ينشر شارلز دويلفر، كبير مفتشي الأسلحة الأميركيين هو وفريقه تقريره الأخير عن هذا الموضوع. في مسودة التقرير يتوصل دويلفر إلى استنتاج ان نظام صدام حسين لم يكن يملك خزينا من الأسلحة المحرمة غير انه يشير أيضا إلى وجود أدلة على برامج كان من الممكن ان ينشطها النظام السابق لو صرف العالم انظاره عنه لفترة من الزمن. يقع التقرير في 1500 صفحة لكن من غير المعروف كم سينشر منه. من جانب آخر أشار تقرير صدر عن وكالة المخابرات المركزية في الولايات المتحدة أشار إلى عدم العثور على أدلة قاطعة على ان العراق آوى نشط تنظيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي قبل الحرب. التقرير أشار إلى ان الزرقاوي كان يدخل العراق ويخرج منه غير انه لم يجد ما يدل على علاقة بينه والنظام. مع ذلك ذكر مسؤول في وكالة المخابرات المركزية لم يكشف عن اسمه ان هذا الموضوع لم يغلق بعد وان النتائج ليست نهائية.


فاصل

سيداتي وسادتي ملف العراق انتهى. تقبلوا اخيرا تحيات ميسون أبو الحب والمخرج نبيل خوري.


ميسون أبو الحب تحييكم مرة أخرى وتقدم لكم الملف الامني.

ذكرت الأنباء انه تم التوصل إلى اتفاق بين اتباع السيد مقتدى الصدر والحكومة العراقية المؤقتة بهدف وضع حد للقتال الذي يدور في مدينة الصدر رغم ان اعضاءا مهمين في حركة الصدر أكدوا انه لم يتم الانتهاء بعد من صياغة بنود الاتفاق بشكل نهائي بينما نفى مساعد الصدر عبد الهادي الدراجي التوصل إلى مثل هذا الاتفاق قائلا ان المفاوضات ما تزال جارية وان للصدر مطالب لم تتم تلبيتها بعد.
مصدر مقرب من السيد الصدر ذكر ان هذه المطالب تتعلق بتوقف القوات الأميركية عن قصف مدينة الصدر واعادة بناء مدينة الصدر التي يسكنها مليونا شخص وكذلك التوقف عن اعتقال اتباع السيد الصدر واطلاق سراح كبار مساعديه المحتجزين.
رويترز ذكرت ان الحكومة المؤقتة ارسلت وزير الدولة قاسم داوود للتفاوض مع مساعدي الصدر على مدى الايام الماضية بهدف التوصل إلى اتفاق. علما ان أحد مطالب الحكومة هو ان يسلم اتباع الصدر اسلحتهم بالكامل.

في جنوب بغداد في منطقة بابل بدأت عملية واسعة لملاحقة المتمردين بمشاركة حوالى ثلاثة آلاف من القوات الأميركية والعراقية.
وقد تم اعتقال ثلاثين مقاتلا كما عثر على معسكر للتدريب في بداية العملية فجر اليوم.
القوات الأميركية والعراقية سيطرت أيضا على جسر مهم في جنوب غربي بغداد لمنع المتمردين من التحرك بين بغداد والفلوجة.
من جانب آخر شنت القوات الأميركية ضربات ليليلة على أحد الاهداف في الفلوجة ذكر ان مقاتلين تابعين لابي مصعب الزرقاوي كانوا مجتمعين فيه. وقال شهود عيان أن ثلاثة عراقيين اصيبوا في الهجمة بينهم شيخ وطفل.

في مدينة عانة انفجرت سيارة مفخة قرب مركز للحرس الوطني وقثل عشرة اشخاص وذكرت وزارة الداخلية ان الانفجار وقع في مركز للتطوع.
في المسيب قتل طفل وجرح عشرة من رجال الحرس الوطني في انفجار سيارة مفخخة في نقطة امنية.

في البصرة انفجرت عبوة ناسفة على جانب الطريق فقتل مدني وجرح اربعة من رجال الشرطة.
بينما قتل رئيس عشيرة كردي هو ومرافقه في الموصل.
احمد سعيد مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل والمزيد من التفاصيل عن الوضع الامني هناك:


بهذا نصل إلى نهاية الملف الامني من إذاعة العراق الحر في براغ.

على صلة

XS
SM
MD
LG