روابط للدخول

الحكومة العراقية تعلن النصر في سامراء فيما تصف هيئة علماء المسلمين العملية العسكرية هناك بأنها مجزرة، كانبيرا تقول إن بغداد طلبت إبقاء القوات الأسترالية في العراق


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
الحكومة العراقية تعلن النصر في سامراء فيما تصف هيئة علماء المسلمين العملية العسكرية هناك بأنها مجزرة، وكانبيرا تقول إن بغداد طلبت إبقاء القوات الأسترالية في العراق.
--- فاصل ---
وصَف قادة عسكريون عراقيون وأميركيون القتال الذي جرى في سامراء على مدى ثلاثة أيام بأنه الخطوة الناجحة الأولى نحو استعادة مناطق رئيسية في البلاد من سيطرة المتمردين وذلك قبل الانتخابات المزمع إجراؤها في كانون الثاني المقبل.
وزير الداخلية فلاح حسن النقيب صرح الأحد بأن العملية العسكرية كانت واحدة من أنجح العمليات التي جرت في العراق.
وأضاف قائلا:
(صوت الوزير العراقي مهنئاً أهالي سامراء)

من جهته، وصف مسؤول في هيئة علماء المسلمين العملية العسكرية في سامراء بأنها "مجزرة تقوم بها القوات الأميركية ضد ربع مليون نسمة محاصرين في المدينة ويُضربون يوميا بالدبابات والطائرات والأسلحة المحرمة"، بحسب تعبيره.
وفي تصريحات أدلى بها في بغداد الأحد، قال الشيخ محمد بشار الفيضي الناطق باسم هيئة علماء المسلمين إن القوات الأميركية تتحمل مسؤولية دفع الناس باتجاه كره الانتخابات المزمع إجراؤها في البلاد قائلا "في الظروف العادية تحتاج الانتخابات إلى ثقة الناس بمن يقوم عليها". وأردف متسائلا: "من أين تأتي الثقة والانتخابات بعد لم تبدأ والناس يدفعون ثمنها من دماء أبنائهم وأغلى ممتلكاتهم"، بحسب تعبيره.
الفيضي أضاف قائلا:
(صوت الناطق باسم هيئة علماء المسلمين)
--- فاصل ---
في كانبيرا، ذكر رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد اليوم الاثنين أن الحكومة العراقية المؤقتة طلبت من أستراليا إبقاء وجودها العسكري في العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن هاورد الذي يخوض انتخابات عامة في التاسع من تشرين الأول أن استراليا لن تتهرب من التزاماتها في العراق ولكنها لن تزيد عدد جنودها الذي يبلغ حاليا في العراق وما حوله ثمانمائة وخمسين فردا ولا تتوقع أن تطلب منها الولايات المتحدة أن تفعل ذلك.
وأضاف في مقابلة إذاعية أن"الحكومة العراقية حريصة جدا على أن نبقى. إننا لا نفعل ذلك فقط بناء على رغبة آخرين ..إننا نفعل ذلك لأننا نعتقد انه الصواب. الحكومة العراقية أبلغتني بأسلوب مباشر جدا انهم لا يريدونا أن ننسحب" ، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
في محور الرهائن، صرح بول بيغلي شقيق البريطاني كينيث بيغلي المحتجز في العراق صرح اليوم الاثنين لشبكة سكاي نيوز التلفزيونية بأن أخاه ربما سُلّم لجماعة جديدة.
وكان بول بيغلي أعلن الأحد أنه طلب مساعدة الزعيم الليبي معمر القذافي للإفراج عن شقيقه.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عنه القول إنه اتصل هاتفيا بسيف الإسلام القذافي أحد أبناء الزعيم الليبي.
وأضاف "بعد ذلك بقليل تلقيت اتصالا هاتفيا من مؤسسة القذافي في ليبيا تعهدت ببذل كل ما في وسعها لمساعدتنا"، بحسب تعبيره.

في غضون ذلك، دعت العائلة الفلسطينية لأردني محتجز ويتهدده الموت في العراق دعت إلى إطلاق سراحه قائلة انه أب لسبعة ولم يتعاون مع قوات الائتلاف.
رويترز نقلت عن تقريرٍ بثته فضائية (العربية) أن متشددين عراقيين هددوا بقتل هشام طالب العزة في غضون 72 ساعة ما لم توقف الشركة الأردنية التي يعمل فيها التعاون مع القوات الأميركية.
وبثت القناة أيضا شريط فيديو ناشد فيه الرجل الأردني شركة ستار لاين للنقل التي يعمل فيها ترك العراق.

على صعيد ذي صلة، نفت الحكومة الإيطالية مجددا أنها دفعت فدية للإفراج عن إيطاليتين خطفتا في العراق.
وجاء النفي على ما يبدو بسبب تقرير نشرته صحيفة صنداي تايمز اللندنية نُقل فيه عن مصدرٍ في المخابرات الإيطالية القول إن الإيطاليين دفعوا فدية قدرها نحو خمسة ملايين دولار.
--- فاصل ---
على صعيد آخر، أكد نائب رئيس الوزراء الإيطالي جان فرانكو فيني أثناء زيارته إلى القاهرة الأحد أكد دعم إيطاليا لفكرة عقد مؤتمر دولي حول العراق. لكنه أشار إلى شكوك في إمكانية عقد مثل هذا المؤتمر الذي أُعلن أنه سينعقد في مصر في الأسبوع الأخير من تشرين الثاني. وفيما يتعلق بانسحاب القوات متعددة الجنسيات من العراق، قال المسؤول الإيطالي:
(صوت نائب رئيس الوزراء الإيطالي)
"ستبدأ مع الانتخابات القادمة في العراق عملية إرساء الاستقرار في البلاد وتشكيل النظام الديمقراطي والتمثيلي. وفي نهاية هذه العملية، بالتأكيد، سوف يحين وقت انسحاب القوات".
--- فاصل ---
في الولايات المتحدة، اتهم جون كيري المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي اتهم الرئيس جورج بوش بتحاشي "الحقائق والوقائع" بشأن استخدام البيت الأبيض لمعلومات مخابرات مشكوك فيها لتبرير غزو العراق.
رويترز أفادت بأن كيري أشار إلى التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأحد وذكر أن البيت الأبيض كان يعرف قبل غزو العراق أن المعلومات الاستخبارية الرئيسية بشأن برنامج الأسلحة النووية لصدام حسين كانت موضع شك.
من جهتها، صرحت كوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأميركي بأن مسؤولين أميركيين كبارا كانوا يعلمون أنه كان من الممكن التشكيك في بعض الأدلة التي قُدمت قبل حرب العراق لتبريرها غير أن مسؤولي المخابرات اعتبروا التهديد الذي يمثله تطوير أسلحة نووية في العراق موثوقا به.
--- فاصل ---
أخيرا، أفادت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء الاثنين بأن محادثات تُجرى في واشنطن بين مصرفين روسيين وآخر أميركي في شأن تمويلٍ مشترك لمشاريع إعادة إعمار في العراق.
مراسلنا في موسكو ميخائيل ألاندارنكو استطلع رأي الخبير الاقتصادي الروسي ليونيد سيوكيانين الذي علّق على أهمية هذه المحادثات قائلا:
(تعليق الخبير الاقتصادي الروسي)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه نبيل خوري.

ملف العراق: متابعات الأوضاع الأمنية

مستمعينا الكرام:
نحييكم مجدداً إلى ملفٍ إخباري يتضمن متابعاتٍ للأوضاع الأمنية كما تناولتها وكالات الأنباء ومراسلو إذاعة العراق الحر في تقاريرهم من مواقع الأحداث.
في بغداد، نقل عن مصادر في أحد المستشفيات أن ثمانية على الأقل قتلوا كما أصيب أكثر من ثلاثين في انفجار سيارة ملغومة قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء.
رويترز نسبت إلى شهود عيان قولهم الاثنين إن السيارة تقدمت مسرعة باتجاه المدخل وانفجرت بالقرب من المكان الذي كان يصطف فيه عدد من الشبان للالتحاق بقوات الأمن العراقية. وأصيب في الانفجار مارة مدنيون أيضا.
هذا فيما أفادت فرانس برس نقلا عن مصادر طبية بأن شخصين قتلا وأصيب 17 آخرون بجروح في انفجار السيارة المفخخة الذي وقع في شارع السعدون صباح اليوم.
ناطق باسم وزارة الداخلية صرح بأن السيارة انفجرت قرب فندق بغداد حيث يسكن عدد من الرعايا الغربيين.
وقد أسفر الحادث عن تدمير عدد من السيارات وإلحاق إضرار جسيمة بالمحلات التجارية المجاورة.
وكان مصدر طبي أعلن عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وإصابة نحو 76 آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة أخرى أمام أحد مراكز التجنيد في وسط العاصمة.
هذا أولا مراسلنا في بغداد ليث أحمد في المتابعة التالية للانفجار الذي وقع قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء.
(رسالة بغداد الأولى)
--- فاصل ---
ونبقى في بغداد عبر المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا حيدر رشيد عن انفجار السيارة المفخخة مقابل سينما بابل في شارع السعدون.
(رسالة بغداد الثانية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل متابعاتنا للأوضاع الأمنية.
وقبل أن ننتقل إلى شمال البلاد، نشير إلى ما أعلنه مصدر طبي في مستشفى الرمادي عن مقتل اثنين من المدنيين وإصابة ستة آخرين بجروح وصفت حالتهم بأنها "خطرة".
فرانس برس نقلت عن أحد ضباط الشرطة في الرمادي أن "مدنيين قتلا وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة في الشارع العام في منطقة التأميم" غرب المدينة.
وأضاف أن "الانفجار كان يستهدف رتلا لقوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) من خمس عربات لكنه أخطأ هدفه على ما يبدو"، بحسب تعبيره.
وفي بعقوبة، صرح المقدم حسن سلوان من شرطة بعقوبة بأن "أربعة مجهولين يستقلون سيارتين نصبوا كمينا للعميد داود محمد الطائي مدير شرطة بلدروز وأطلقوا النار عليه فأردوه قتيلا".
وأضاف أن الحادث حصل عند الساعة السابعة صباحا بينما كان الطائي في طريقه إلى عمله في حي التحرير جنوب شرق بعقوبة.
من جهة أخرى، قتل طفل في الثالثة عشر من عمره بينما كان في طريقه إلى المدرسة عندما سقطت قذائف هاون على منطقة سكنية في بعقوبة حسبما أفاد مصدر في مديرية شرطة المحافظة لوكالة فرانس برس.
وأضاف المصدر أن سبعة أشخاص آخرين جرحوا في القصف بينهم ثلاثة من عمال النظافة في المدينة موضحا أن القذائف سقطت في منطقة تضم عددا من الدوائر الحكومية.

وفي تقرير بثته رويترز من الموصل، نُقل عن الشرطة العراقية أن سيارة ملغومة انفجرت الاثنين قرب مدرسة ابتدائية في المدينة ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى بينهم طفلان.
وقال شهود عيان إن السيارة كانت تتحرك في منطقة سكنية في جنوب المدينة وبها راكبان عندما انفجرت قبل الموعد المحدد لانفجارها على الأرجح.
وذكرت الشرطة أن طفلين وثلاثة مدنيين قُتلوا إضافة إلى الاثنين اللذين كانا في السيارة.
أما في غرب الموصل فقد قامت القوات الأميركية بالتعاون مع الحرس الوطني العراقي فجر الاثنين بتطويق تلعفر من جميع الجهات.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أحمد سعيد.
(رسالة الموصل)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي الملف الإخباري الخاص بمتابعات الأوضاع الأمنية في العراق.
شكرا لإصغائكم.. وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG