روابط للدخول

تطورات الشأن العراقي


أياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، أرحب بكم إلى ملف العراق الإخباري الذي نسلط فيه الضوء على تطورات الشأن العراقي من خلال ما أوردته وكالات الأنباء وتقارير مراسلينا. العرض أعده اليوم أياد الكيلاني ويقدمه لكم صحبة الزميل المخرج ( ).
ولكن قبل تقليب صفحات الملف ، أدعوكم أولا إلى أستوديو الأخبار ونشرة لآخر الأنباء:

سيداتي وسادتي ،

رحب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الأربعاء بالإفراج عن عدد من الرهائن في العراق لكنه لزم الحذر بشأن إجراء مقارنة مع مصير البريطاني كينيث بيجلي المحتجز رهينة منذ نحو أسبوعين. ومازال بيجلي (62 عاما) يواجه خطر القتل وهو محتجز لدى متشددين ذبحوا بالفعل زميليه الرهينتين الأمريكيين. وتم الإفراج يوم الثلاثاء عن رهينتين إيطاليتين خطفتا في بغداد منذ ثلاثة أسابيع مع عراقيين ومصريين في سلسلة عمليات إفراج عن الرهائن لكن لم ترد أي أنباء بشأن بيجلي وإن كانت أسرته تقول إنها لديها أمل جديد بشأنه. وقال رئيس الوزراء البريطاني لشبكة تلفزيون جي. ام. تي في. من مقر انعقاد مؤتمر حزب العمال في برايتون "إنه أمر مشجع إذا كان يجري الإفراج عن رهائن." وحول تصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بشأن اختطاف الرهائن وبشأن مستقبل العراق ، تدور تفاصيل الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).(عمان)



------------------فاصل-------------



نسبت وكالة رويترز إلى مصادر مطلعة في واشنطن قولها إن تقريرا للمخابرات الأمريكية قبل حرب العراق حذر من أن الغزو الأمريكي قد يؤدي إلى ظهور عناصر "مارقة" تقاتل القوات الأمريكية والحكومة العراقية الجديدة. وذكرت المصادر انه على الرغم من أن التقرير لم يصف المقاومة بأنها "عصيان" إلا أنه تحدث عن إمكانية نشوب حرب عصابات في عراق ما بعد الحرب. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن تقارير المخابرات التي جمعت في يناير كانون الثاني عام 2003 توقعت أن يسفر الغزو الأمريكي عن عراق مقسم عرضة لأعمال العنف الداخلية وعن تنامي تعاطف العالم الإسلامي مع بعض أهداف "الإرهاب". وقال مصدر مطلع طلب عدم الكشف عن اسمه انه كانت هناك "كميات هائلة" من التقارير الاستخبارية قبل الحرب التي تحدثت عن إمكانية كبيرة لحدوث مقاومة واضطرابات وان "الفوز بالسلام سيكون أصعب من الفوز في الحرب."

------------------فاصل-----------



أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أمس الثلاثاء أن قرارا اتخذ بعقد مؤتمر وزاري في مصر في نوفمبر تشرين الثاني للمساعدة على تعزيز الاستقرار في البلاد ودعم الانتخابات المزمع إجراؤها في كانون الثاني القادم. وأضاف الوزير العراقي أن الهدف من المؤتمر محدد بوضوح وهو نيل تأييد كل هذه الدول لتحقيق الاستقرار السياسي للعراق ودعم عملية الانتخابات.وأوضح زيباري بأن المشاركين في المؤتمر سيكون بينهم جيران العراق ومنهم تركيا وإيران وسوريا والكويت والأردن ومصر ومجموعة الثمانية للدول الصناعية الكبرى والصين ومبعوثون من الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي. --------------فاصل-------------



أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أمس الثلاثاء أن ربع العراقيين يعيشون على حصص غذاء البرنامج وكثيرا منهم يضطرون إلى بيع القليل مما لديهم من الطعام للحصول على الضرورات الأساسية مثل الدواء والكساء. وجاء في تقرير للبرنامج ، ومقره روما ، أن الدعم من نظام التوزيع العام الذي تديره الدولة كان غير كاف بشكل صارخ في منع مرض سوء التغذية المزمن. وقال توربين ديو مدير برنامج الغذاء العالمي في العراق "الوسط السياسي قبل الحرب جعل من المستحيل تحليل مستوى الفقر والجوع في البلاد." وقال ديو في بيان : لأول مرة حصلنا على صورة دقيقة لما يستطيع الناس الحصول عليه من الطعام."
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية الملف العراقي الإخباري. شكرا لمتابعتكم ، مع دعوتكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا.


سيداتي وسادتي ، ننتقل بكم الآن إلى ملفنا الأمني اليومي ، فلقد أفادت مصادر رسمية مصرية أمس الثلاثاء بالإفراج عن أربعة مصريين يعملون لشركة "اوراسكوم" المصرية للاتصالات في حين أوردت محطة "العربية" التلفزيونية الإفراج عن رهينتين مصريين آخرين.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد فاروق مبروك تأكيده : "لقد وصل الأربعة إلى بغداد" موضحا "إنهم سالمون".
وفي القاهرة أعلنت شركة اوراسكوم في بيان الإفراج عن ثلاثة موظفين مصريين الثلاثاء هم الفنيون طارق عبد اللطيف ومدحت رزق وأمير داود عيسى. وقال مصدر رسمي مصري إن الرهينة الرابع الذي أفرج عنه مساء الاثنين يدعى علاء مقار.
وللمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع ، وافانا مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) بالتقرير الصوتي التالي:
(القاهرة)

---------------فاصل-------------

وحول الأوضاع الأمنية في مدينة الموصل ، ندعوكم سيداتي وسادتي إلى الاستماع إلى الرسالة الصوتية التي وافانا بها مراسلنا هناك (أحمد سعيد)
(الموصل)

-----------------فاصل--------------

كما وافانا مراسلنا في البصرة (فائق الخالدي) بآخر المستجدات ذات العلاقة بالوضع الأمني في هذه المدينة الجنوبية ، وذلك ضمن الرسالة الصوتية التالية:
(البصرة)

---------------فاصل--------------

وأخيرا حول تمكن القوات العراقية والمتعددة الجنسيات المشتركة من إبطال مفعول سيارتين مففختين في بعقوبة ، وافانا مراسلنا هناك بالتقرير التالي:
(بعقوبة)
بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا وإياكم نهاية ملفنا الأمني لهذا اليوم ، والذي قدمناه لكم من إذاعة العراق الحر في براغ. أعد الملف وقدمه اليوم أياد الكيلاني ، صحبة الزميل المخرج ( ).

على صلة

XS
SM
MD
LG