روابط للدخول

وزير الخارجية الأميركي يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات العراقية بموعدها و أهمية منح جميع العراقيين فرصة الإدلاء بأصواتهم، وزير الخارجية الفرنسي يقترح إدراج مسألة انسحاب القوات الأجنبية من العراق


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
وزير الخارجية الأميركي يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات العراقية بموعدها وأهمية منح جميع العراقيين فرصة الإدلاء بأصواتهم، ووزير الخارجية الفرنسي يقترح إدراج مسألة انسحاب القوات الأجنبية من العراق في مؤتمرٍ تدعو واشنطن إلى عقده.
وقبل أن نعرضَ التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ذكر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن أعمال العنف التي يقوم بها مسلحون في العراق "تتفاقم"، ودعا إلى "تكثيف الجهود لدحرهم".
تصريحات باول الجديدة وردت في سياق مقابلة بثتها شبكة (أي. بي. سي.) التلفزيونية الأحد وذكر فيها أن المسلحين "مصممون على عرقلة الانتخابات"، بحسب تعبيره.
لكن باول أكد ضرورة إجراء الانتخابات بموعدها وأهمية منح جميع العراقيين فرصة الإدلاء بأصواتهم، قائلا:
(صوت وزير الخارجية الأميركي)
"نريد أن تُجرى في البلد انتخابات بحلول نهاية كانون الثاني المقبل تُتاح فيها للجميع فرصة الاقتراع والإدلاء بأصواتهم في شأن الحكم الذي يرغبونه".
وفي حديثه عن المسلحين، أشار إلى أن المشكلة تنحصر في المنطقة التي تعرف بالمثلث السني، إضافة إلى بعض أنحاء بغداد ومدينة الصدر:
(صوت وزير الخارجية الأميركي)
"نواجه المشكلة داخل نطاق المثلث السني وخاصةً في بعض أنحاء بغداد ومدينة الصدر. لكن الأمر الواضح هو أن الشعب العراقي يريد الانتخابات وينبغي منحه فرصة التصويت. ولذلك لا يمكننا الوقوف جانباً والسماح للمتمردين والإرهابيين بحرمان الشعب العراقي من هذه الفرصة".
من جهته، قال الجنرال جون أبي زيد قائد القيادة الأميركية الوسطى في مقابلة تلفزيونية "لا أتوقع إحراز نصر في كانون الثاني في نهاية الانتخابات" مضيفاً "أنا أتوقع انه ستجرى انتخابات. وسنعمل بجد خلال الانتخابات التي ستكون قاسية وصعبة ولكنها ستقربنا خطوة إلى النصر النهائي الذي سيتحقق عندما يكون مصير العراقيين بأيديهم"، على حد تعبيره.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن القائد العسكري الذي يشرف على العمليات في العراق وأفغانستان تصريحه أيضاً لشبكة (أن.بي. سي.) التلفزيونية الأحد "أعتقد أن الانتخابات ستجرى في معظم أنحاء البلاد. لا أستطيع التكهن مائة في المائة بأنه سيكون من الممكن إجراء انتخابات حرة ونزيهة وسلمية في كل الأماكن"، بحسب تعبيره.
وأضاف "ينبغي أن يستعد الشعب الأميركي لحرب طويلة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى" مؤكدا ضرورة عدم السماح للأفكار المتطرفة التي يتبناها الإرهابيون بالانتشار في المنطقة، بحسب ما نقل عنه.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الأوضاع الأمنية، ذكرت وزارة الداخلية العراقية أن قذائف هاون أُطلقت الاثنين على أكاديمية الشرطة. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن العقيد عدنان عبد الرحمن الناطق باسم الوزارة أن خمساً من القذائف سقطت قرب الأكاديمية دون أن تُحدث أضرارا بالمبنى.
وفي وقت سابق نقل عن سكان وأطباء أنه في ساعة مبكرة من فجر الاثنين قصفت الطائرات الأميركية مواقع في مدينة الصدر.
وقال أحد الأطباء في مستشفى مدينة الصدر أن القصف أسفر عن مقتل امرأة ورجلين وإصابة أربعين آخرين بجروح.
هذا وتعرض المجمع الوزاري أيضاً إلى هجوم بقذائف الهاون.
التفاصيل مع مراسلنا في بغداد ليث أحمد في سياق المتابعة التالية عن مستجدات الوضع الأمني.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
وفي بعقوبة، تعرضت القاعدة العسكرية الأميركية إلى هجومٍ بالصواريخ فيما سُمع دوي انفجارات متفرقة.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا هناك سالم حسين.
(رسالة بعقوبة الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور الأوضاع الأمنية عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أحمد سعيد عن مستجدات الموقف هناك.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الرهائن، أعرب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة نشرت اليوم الاثنين أعرب عن اعتقاده بأن الرهينتين الإيطاليتين سيمونا باري وسيمونا توريتا اللتين اختطفتا في العراق منذ ثلاثة أسابيع لا تزالان على قيد الحياة.
رويترز نقلت عن العاهل الأردني تصريحه لصحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية "بمساعدة أجهزة المخابرات نسعى إلى تحديد موقعهما ونستخدم كل اتصالاتنا مع الزعماء والجماعات في العراق للإفراج
عنهما" مضيفاً "أن المعلومات التي بين أيدينا تظهر في الوقت الحالي أن الفتاتين على قيد الحياة"، بحسب تعبيره.
وفي لندن، صرح ناشط إسلامي بأن الرهينة البريطاني كينيث بيغلي ما زال حياً.
رويترز نقلت عن مدير المرصد الإسلامي ياسر سري قوله الأحد إن جماعته وجهت نداء إلى الخاطفين عبر وسطاء في العراق وتلقت ردا بأن الرهينة لم يزل على قيد الحياة.
يشار إلى أن الجماعة التي تطلق على نفسها اسم (التوحيد والجهاد) بزعامة أبو مصعب الزرقاوي حليف القاعدة هي التي تحتجز بيغلي. وقد قطعت رأس أميركيين كانا معه عندما رُفضت الاستجابة لطلبها الإفراج عن سجينات عراقيات.
سري الذي وصف بأن له اتصالات جيدة مع الجماعات الإسلامية داخل العراق قال إن النداء دعا الخاطفين إلى إطلاق سراح بيغلي من أجل أسرته و "كرسالة واضحة للشعب البريطاني ليرى ضعف حكومته وجريمتها في عدم إطلاق سراح السجناء الذين تعتقلهم قوات التحالف من اجل أبنائهم"، بحسب تعبيره.
وفيما يتعلق بالجماعة التي تحتجز بيغلي، نشير إلى ما صرح به
مسؤول عسكري أميركي ليل الأحد الاثنين بأن الضربات المتلاحقة التي تشنها القوة متعددة الجنسيات أضعفت شبكة الزرقاوي في العراق لافتاً إلى أن نزاعات داخلية تمزق هذه الشبكة أيضا.
فرانس برس نقلت عن هذا المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن "الضربات التي قمنا بها خلال الأسابيع الماضية كانت مفيدة لإضعاف تنظيم الزرقاوي" موضحاً "لم نعتقل فقط بعض المتواطئين معه لكننا حققنا تقدما ضد قيادة الجماعة أيضا"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن اكثر من مائة ناشط في جماعة الزرقاوي قتلوا في الغارات التي جرت في الأسابيع الماضية.
كما اتهم هذه الجماعة بالعمل في مناطق سكنية مدنية وتخزين أسلحة فيها واستخدام سكان "دروعاً بشرية".
أما فيما يتعلق بالمختطفين المصريين فقد أقرت شركة الاتصالات المصرية "أوراسكوم" في بيان ليل الأحد الاثنين بخطف اثنين من مهندسيها فقط في العراق لكنها أوضحت أنها لن تدلي حاليا بأي معلومات أخرى لتجنب "التأثير سلباً" على سلامتهما.
فرانس برس نقلت عن البيان أن الشركة اتخذت هذا القرار "لدقة الموقف الذي يتطلب قدرا من الحكمة في التصرف للتأكد من صحة أي معلومات قبل إصدارها حيث أنها قد تؤثر سلبا على سلامة هؤلاء الأشخاص"، بحسب تعبيرها.
من جهته، جدّد وزير القوى العاملة المصرية تحذيرات في شأن سفر العمال المصريين إلى العراق.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف الدولية والإقليمية، صرح وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه الاثنين بأن مسألة انسحاب القوات الأميركية وغيرها الموجودة في العراق "يجب أن تدرج على جدول أعمال" المؤتمر الذي تدعو واشنطن إلى عقده بشأن القضية العراقية.
فرانس برس نقلت عن بارنييه قوله في مقابلة إذاعية "إنها قضية يجب أن تدرج على جدول أعمال مؤتمر من هذا النوع إذا كانت هناك رغبة في انعقاده" مضيفاً أن "هذه المسألة ، أي الانسحاب، ستطرح بل أن الوضع يطرحها أصلا"، بحسب تعبيره.
وذكّر بأن باريس وموسكو اقترحتا العام 2003 مؤتمرا دوليا حول العراق مؤكدا أن "معرفة ما إذا كان المؤتمر سيعقد بعد الانتخابات" المتوقعة في كانون الثاني ليس مهما بقدر أهمية معرفة "كيف يمكن إنجاحه وجعله مفيدا"، بحسب ما نقل عنه.
بارنييه طالبَ بأن تشارك في المؤتمر المقترح "كل المجموعات ودول المنطقة ومجمل القوى السياسية العراقية بما في ذلك تلك التي اختارت المقاومة المسلحة"، على حد تعبيره.
إقليمياً، وفي عمان، أُعلن أن الحكومة لم تتلقّ طلباً بعقد مؤتمر للقوى السياسية العراقية في العاصمة الأردنية تحضيرا للانتخابات المقبلة. هذا فيما أكد وزير الخارجية الأردني دعمَ إجراء هذه الانتخابات حتى وإن كانت جزئية.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه نبيل خوري... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG