روابط للدخول

عرض لتقرير عن الهجوم الجديد الذي شنته الطائرات الأميركية على مدينة الفلوجة


اياد الكيلاني

شنت الطائرات والدبابات الأميركية هجوما جديدا على مدينة الفلوجة أمس السبت ، وأفادت المصادر العسكرية الأميركية بأن الهجوم استهدف مؤيدي المتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي تزعم حملة تفجيرات انتحارية وعمليات اختطاف في العراق. غير أن مصادر طبية في الفلوجة أفادت بأن ما لبا يقل عن سبعة مدنيين قتلوا وأصيب 13 بجروح في الهجوم ، بمن فيهم نساء وأطفال.
ولقد أعد قسم الأخبار وشؤون الساعة بإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية تقريرا حول يشير فيه إلى أن أصوات صلاة الفجر كانت تسمع عبر مكبرات صوت الجوامع حين شنت الطائرات الأميركية غارتها على المدينة:

Audio – NC092509 – Actuality


وكان الجيش الأميركي أعلن أن لديه معلومات استخبارية بأن مؤيدي الزرقاوي – المتهم بكونه ينتمي إلى تنظيم القاعدة – كانوا يخططون لشن هجمات من أحد مباني الفلوجة ، موضحا بأن التقارير المتوفرة لديه أشارت إلى عدم وجود مدنيين أبرياء في المنطقة المحيطة بالمبنى:

Audio – NC092510 – Shouting


غير أن صورا تلفزيونية بثتها وكالة رويترز للأنباء أظهرت جمهورا من العراقيين وهم يبحثون بين أنقاض مبنى مدمر ، ويبتهجون وهم يسحبون الناجين من تحت الأنقاض ، بمن فيهم امرأتين وطفلين.

والتقطت أجهزة التسجيل صوت أحد مواطني الفلوجة وهو يتساءل عن دوافع الهجوم بقوله:

Audio – NC092511 – Falluja Resident (Arabic)


--------------فاصل---------------

ويمضي التقرير إلى أن القوات الأميركي لم تدخل الفلوجة منذ أن أنهت حصارا كانت فرضته على المدينة لمدة ثلاثة أسابيع في نيسان الماضي وخلّف مئات القتلى. ثم انسحبت قوات مشاة البحرية (المارينز) من المنطقة تاركة مسؤولية الأمن فيها لقوة عراقية ، إلا أن هذه القوة سرعان ما انهارت وباتت المدينة الآن تحت سيطرة قوات المتمردين المناوئين للأميركيين.
كما أقر الجيش الأميركي بأنه لم يعد يسيطر على معاقل للمتمردين – مثل الفلوجة والرمادي – وأكد بأنه سيشن حملة لاستعادة السيطرة عليها خلال الفترة السابقة للانتخابات في كانون الثاني المقبل.
ويوضح التقرير بأن مسألة استبعاد بعض المناطق العراقية من عملية الانتخاب قد أثارت خلافات بين بعض المسؤولين الأميركيين ، فلقد أقر وزير الدفاع Donald Rumsfeld يوم الخميس بأن الانتخابات ربما لن تكون ممكنة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون ، غير أن نائب وزير الخارجية Richard Armitage أكد يوم الجمعة على ضرورة جعل الانتخابات متاحة لجميع المواطنين.

كما أكد رئيس الوزراء العراقي المؤقت أياد علاوي يوم الجمعة أمام الجمعية العامة في الأمم المتحدة على أن العنف لن يحول دون إجراء عملية الاقتراع في موعدها المحدد ، حين قال:

Audio – NC092503 – Allawi (Arabic)

على صلة

XS
SM
MD
LG