روابط للدخول

الاحتياطي النفطي الاستراتيجي، التعامل بالحوالات المصرفية و إجراءات التحويل الخارجي، تصدير بضائع أردنية إلى العراق، ثلاثة برامج جديدة لتدريب الكوادر العراقية


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن عرضاً لتقريرٍ عن نفي الولايات المتحدة وجود خطط لاستخدام المخزونات النفطية الاستراتيجية، ومقابلة مع رئيس القسم الدولي في أحد المصارف العراقية الأهلية عن التعامل بالحوالات المصرفية وإجراءات التحويل الخارجي.
كما نستمع إلى متابعتين من عمان والقاهرة عن عقودٍ من الباطن أُحيلت إلى شركات أردنية لتصدير بضائع إلى العراق والاتفاق المصري الياباني لتدريب فنيين عراقيين في مجال تشغيل وصيانة محطات التوليد الكهربائي.
--- فاصل ---
الاحتياطي النفطي الاستراتيجي
في تعليقه على احتمالات لجوء الولايات المتحدة إلى الاحتياطي النفطي لمواجهة ارتفاع الأسعار، ذكر وزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام الثلاثاء أن واشنطن لن تستخدم مخزوناتها الاستراتيجية إلا في حالة حدوث أزمة كبيرة في إمدادات الطاقة العالمية.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن أبراهام تصريحه في اسطنبول بأن الإدارة الأميركية لن تأمر بالسحب من المخزونات النفطية إلا في حالة الطوارئ.
يشار إلى أن ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة أثار تكهنات عن احتمال لجوء الولايات المتحدة إلى السحب من الاحتياطي الاستراتيجي الذي يضم 668 مليون برميل من النفط الخام مخزّنة في أربعة مواقع تحت الأرض في ولايتي تكساس ولويزيانا.
وكان الكونغرس أمرَ بتكوين هذه المخزونات في منتصف السبعينيات بعد الحظر النفطي العربي الذي فرض في حرب تشرين عام 1973.
الولايات المتحدة تستورد حاليا نحو 11 مليون برميل يوميا من النفط الخام والبنزين ومنتجات نفطية. وأشار مسؤولون أميركيون إلى عدم وجود خطط للتوقف عن تعزيز المخزونات كي تصلَ إلى طاقتها القصوى عند 700 مليون برميل.
على صعيد آخر، نفت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) بشدة ما وصفتها بشائعاتٍ تحدثت عن قيام الشركة بتخصيص وبيع كميات من النفط الخام العراقي لبعض التجار والوسطاء مؤكدةً أن التعامل محصور وبشكل مباشر مع شركات النفط العالمية.
رويترز نقلت عن المدير العام للشركة ضياء البكاء في بيان صحفي تسلّمه مكتبها في دبي أن الشركة لا تتعامل مع شركات غير معروفة كما كان يجري تحت مظلة ما كان يعرف ببرنامج (النفط مقابل الغذاء).
وقال مسؤول نفطي عراقي إن تجارا ووسطاء توجهوا للعراق حديثا بعقود مزورة للبحث عن النفط وان سومو ردّتهم وحذرتهم باتخاذ إجراءات قانونية.
يذكر في هذا الصدد أن النظام السابق كان يرغم سومو على طلب رشاوى من الجهات المشترية. لذلك رفضت الشركات الهامة شراء النفط العراقي قبل سقوط ذلك النظام.
--- فاصل ---
التعامل بالحوالات المصرفية وإجراءات التحويل الخارجي
بعد رفع القيود التي كان يفرضها البنك المركزي العراقي سابقا على التعامل بالحوالات المصرفية قامت المصارف الأهلية العراقية بتشكيل أقسام للتحويل الخارجي.
عن إجراءات التعامل مع الحوالات المصرفية وآلية تحويل الأموال من وإلى العراق، تحدث إلى (التقرير الاقتصادي) رئيس القسم الدولي في مصرف الاستثمار الأهلي صبحي ملحم.
وفيما يأتي نستمع إلى المقابلة التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد.
(المقابلة)
--- فاصل ---
تصدير بضائع أردنية إلى العراق
حصلت شركات أردنية مختصة في مجال الصناعات الدوائية والزيوت النباتية حصلت أخيراً على عقودٍ من الباطن أُحيلت إليها من شركات عربية وأجنبية كانت تعاقدت على تصدير بضائع إلى العراق في إطار برنامج (النفط مقابل الغذاء).
التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
ثلاثة برامج جديدة لتدريب الكوادر العراقية
في إطار التعاون المصري الياباني لإعادة إعمار العراق، أعلن في القاهرة أخيراً عن اتفاقٍ لتنفيذ ثلاثة برامج لتدريب فنيين عراقيين في مجال تشغيل وصيانة محطات توليد الطاقة الكهربائية.
مراسلنا في القاهرة أحمد رجب وافانا بالمتابعة التالية.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG