روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
الرئيس الفرنسي شيراك: فتحنا أبواب الجحيم في العراق.
مستشارة الأمن القومي الأميركي رايس: العنف لن يوقف مسيرة الديمقراطية في العراق.
الرئيس البولندي: مهمتنا العسكرية في العراق ستستمر.
--- فاصل ---
صحيفة (القدس العربي) اللندنية قالت في افتتاحيتها المنشورة تحت عنوان (شيراك وأبواب جهنم العراقية):
"عندما يعترف الرئيس الفرنسي جاك شيراك صراحة وبكل وضوح قائلا: لقد فتحنا أبواب جهنم في العراق فان هذا الاعتراف لا ينطوي على شجاعة فقط، وإنما على تقدير صائب لتطورات الأوضاع في هذه المنطقة الملتهبة من العالم"، بحسب تعبيرها.
وترى الصحيفة أن "تصريحات الرئيس شيراك هذه ليست مهمة لأنها تصدر عن رئيس دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن وتلعب دوراً مؤثراً في السياسة الدولية، وإنما أيضا لأنها جاءت بعد قمة ثلاثية ضمت إلى جانب الرئيس الفرنسي كلا من المستشار الألماني غيرهارد شرودر، ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو".
وتخلص الافتتاحية إلى القول:
"أبواب نار جهنم التي فتحها الرئيس بوش في العراق ربما تمتد إلى المنطقة بأسرها، وإلى آبار النفط على وجه الخصوص وتدمر الاقتصاد العالمي. فالمتضرر من هذه السياسات ... لن يكون شعب العراق وحده وإنما الشعوب الأوروبية أيضا التي تقع على الضفة الأخرى من البحر المتوسط"، بحسب تعبير صحيفة (القدس العربي) اللندنية.
--- فاصل ---
رؤوف شحوري كتب في صحيفة (الأنوار) البيروتية يقول:
"..البريطانيون أظهروا انهم اكثر وعياً وإدراكاً بعمق الأزمة في العراق. وكما يقول السياسي البريطاني السير سيريل تاونسند فمن المفترض انه حتى المحافظون الجدد في إدارة بوش يدركون جيداً انه ليس من الممكن الآن أن يحدث نصر عسكري مفاجئ للقوات الأميركية في العراق... ذلك أن عدد الأميركيين القتلى من الجنود يتصاعد ببطء ...وهو رقم خطير من الناحية السياسية، والأميركيون يدركون الآن انهم تحت رحمة الأحداث في العراق، وان العسكريين المتعاقبين يدركون انهم مقدمون على مخاض عسير وطويل، حتى ولو رغب السياسيون الانسحاب من المعركة...
فيتنام أخرى في العراق؟ كان السؤال يثير سخرية السامعين سابقاً، أما الآن فالوضع بدأ يختلف، كما سنرى!"، على حد تعبير الكاتب رؤوف شحوري في صحيفة (الأنوار) البيروتية.
--- فاصل ---
عرض الصحف الكويتية من مراسلنا سعد العجمي.
(الكويت)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG