روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في دول خليجية.

حملت الصحف الخليجية الصادرة يوم الاحد العناوين التالية:

**الاحتلال يقر باتساع رقعة المناطق العراقية المناهضة
**الجبهة التركمانية : عمليات تلعفر خرجت عن السيطرة
**فرنسا تكثف إجراءاتها لإطلاق سراح الصحفيين
**إيطاليا تطلب مساعدة سوريا للإفراج عن «السيدتين»
**زيباري : حكومة السودان ليست مثل نظام صدام
**الأميركيون يخططون لاستعادة السيطرة على المدن السنية
فاصـل
مستمعينا الكرام من صحيفة الخليج الاماراتية اخترنا مقالا بقلم الكاتب العراقي علي الدباغ اعرب فيه عن الاعتقاد بان مقتدى الصدر قد غير استراتيجيته في المواجهات الأخيرة في النجف، والتي اتضح منها ان هناك من يفكر بعقلية المكاسب وليس قتالا من أجل القتال، فالوصول لحافة الهاوية والتراجع عنها قد منحه كاريزما يبحث عنها ويريد أن يستخدمها في برنامجه الذي لم تتضح معالمه وحدوده وإن كانت بداياته معروفة للمطلعين على الوضع العراقي عن قرب.
واوضح الكاتب في مقاله الذي حمل عنوان (مقتدى الصدر والتحول السياسي) ان هذا التغيير في توجهات الصدر والذي يبدو أنه تحول لدخول العملية السياسية له استحقاقات ليست بسيطة أو سهلة في بلد لم تتبلور معالم الممارسة السياسية وخارطة التحالفات فيه لأنها في طور التشكيل والولادة، حيث ان العامل الاقليمي سيكون له أثر ليس بالقليل في تشكيل وظهور تيارات تمول من الدول الاقليمية وكذلك الولايات المتحدة والتي تستنفر كل مؤسساتها ومراكز الدراسات فيها للتأثير على التشكيلات السياسية.
ويقول الكاتب ان ميزانيات ضخمة رصدت للترويج للديمقراطية والانتخابات وحقوق المرأة وعناوين كثيرة لايستطيع أحد الاعتراض عليها، لكن المشكلة، في نظره، تنشأ من ان هذه البرامج تريد استنساخ النموذج الأمريكي لشعب العراق الذي له ثقافة ضاربة في عمق التاريخ، وشعور ديني ليس من البساطة تجاوزه.
وخلص الكاتب الى ان هذا الجهد الأمريكي يبدو كمن يريد زراعة نخلة في الدول الاسكندنافية، فهو يجهد لأن يجعلها تثمر ولكن هيهات أن يكون ذلك يسيراً وسلساً، اذ يحتاج التيار الصدري الى أن يتعامل مع الاقليم الذي يعيش فيه ويتعامل مع دوله بطريقة الند للند وليس التابع، وأن يحصر التأثير الاقليمي (الإيراني والعربي) في الحدود التي تحفظ له مصالحه العراقية الوطنية.
فاصـــــل
مستمعينا الاعزاء وقبل ان نختتم جولتنا هذه نبقى واياكم مع الرسالة الصوتية لمراسلنا في الكويت سعد العجمي ومتابعة للشأن العراقي في صحف كويتية.
(تقرير سعد)
فاصـل
مستمعينا الاعزاء بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف خليجية، نشكركم على حسن المتابعة راجين لكم وقتا ممتعا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG