روابط للدخول

الاغتيالات في العراق، العمليات العسكرية في مدينتي الفلوجة و تلعفر، عمليات الاختطاف، مواصلة اعمال المجلس الوطني، وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري يقوم بجولة عربية


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في جولة جديدة على اهم ما شهدته الساحة العراقية من احداث وتطورات خلال الاسبوع، فاهلا بكم.
--
ابدأ حلقة اليوم من العراق في اسبوع، باستعراض بعض من ابرز الاحداث التي شهدها العراق خلال الايام التي مضت، و كان المحور الامني فيها ساخنا فقد شهد يوم الثلاثاء الماضي عدة اغتيالات بالاضافة الى العمليات العسكرية في مدينتي الفلوجة و تلعفر
--
و في التطورات الامنية ايضا مازال ملف الصحفيين الفرنسيين ساخنا و قد اضيف اليه اختطاف ايطاليتين تعملان في منظمة انسانية لتقديم المساعدات في العراق، في الوقت الذي اصدرت فيه الهيئة العليا للفتوى و الارشاد في العراق، فتوى بتحريم عمليات الاختطاف
--
اما سياسيا فقد شهد الاسبوع الماضي، مواصلة اعمال المجلس الوطني، و كذلك قيام وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بجولة عربية، زار في بدايتها العاصمة الاردنية عمان
--
كما نتابع في حلقة اليوم، من العراق في اسبوع محاور و تطورات اخرى عاشها العراق خلال الايام الماضية فابقوا معنا
--
مستعمي الكرام نبدأ مراجعتنا لابرز تطورات هذا الاسبوع، مع التطورات الامنية في مدينتي تلعفر و الفلوجة حيث اندلعت المعارك في تلعفر يوم الاحد الماضي، بين القوات الاميركية و العراقية من جهة و مسلحين في وسط المدينة، بعد ان الجيش الاميركي، ان تلعفر اصبحت ملاذا للارهابيين القادمين من سوريا.
و قد تابع مراسلنا في الموصل احمد سعيد التطورات في اليوم الاول من الاحداث
(الموصل)
هذا و قد قام الجيش الاميركي بعزل مدينة تلعفر التي تعرض لقصف جوي خلال الايام الماضية، و قد اوقعت عمليات القصف التي شنها الجيش الاميركي يوم الخميس خمسة و اربعين قتيلا، من ثمانين جريحا.
اما اليوم فقد واصلت الطائرات الاميركية تحليقها على علو مرتفع فوق المدينة، دون ان يتم تسجل اي عملية قصف.
و قد اكدت القوات المتعددة الجنسيات في بيان انها تواصل بالتعاون مع قوات الامن العراقية العمل لاحلال الامن والقضاء على النشاطات الارهابية التي دفعت مئات الاشخاص الى الفرار من بيوتهم، مشددة على انها "ضمنت امن الطريق حول تلعفر". و تابع البيان ان "قوات الامن العراقية اقامن نقاط مراقبة عند مداخل المدينة وتساعدة الهلال الاحمر في ايواء النازحين".
كما اعلنت القوة المتعددة الجنسيات في بيان لها صدر يوم امس، انها بدأت مع الحرس الوطني العراقي عملية في تلعفر لتحرير المدينة من الارهاب، و تمكين الحكومة الشرعية من التواجد فيها.

--
و بالتزامن مع هذا التصعيد العسكري، شهد يوم الثلاثاء الماضي، محاولات اغتيال طالت عدة شخصيات عراقية. إذ تعرض محافظ بغداد لمحاولة اغتيال نجا منها، لكن العملية خلفت قتيلين من المدنيين، و في بغداد ايضا اغتيل الثلاثاء الماضي مساعد مدير مستشفى الكرامة، فيما قتل في هجوم مسلح نجل محافظ نينوى.
و في اليوم ذاته، شهدت مدينة الصدر في بغداد، اشتباكات مسلحة عنيفة دارت بين مسلحي جيش المهدي و القوات الاميركية، و قد خلفت هذه الاشتباكات، اثنين و عشرين قتيلا.
الى ذلك شهد النجف تظاهرات استمرت لعدة ايام، مطالبة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر و انصاره من جيش المهدي بمغادرة المدينة، و قد تابع مراسلنا في النجف ليث محمد علي، التطورات يوم الثلاثاء الماضي
(نجف)
--
من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعي الكرام، عرضنا لابرز الاحداث التي مر بها العراق خلال الاسبوع، و ننتقل الى ملف الرهائن، حيث ما زال مصير الصحفيين الفرنسيين المختطفين في العراق مجهولا، رغم الاتصالات التي جرت بين باريس و بغداد، و عدد من عواصم المنطقة، بالاضافة الى وفد المجلس الفرنسي الاسلامي، الذي غادر العراق السبت الماضي، دون ان ينجح في اطلاق سراح الرهينتين، و كذلك اصدار
الشيخ مهدي الصميدعي الامين العام لهيئة الارشاد و الفتوى في العراق، فتوى حرم فيها اختطاف العاملين الاجانب في العراق، و يدعو الى اطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين
مراسلنا في بغداد رشيد حيدر كان قد التقى الشيخ الصميدعي و اجرى معه الحوار التالي
(حوار)

و قد اضيف الى ملف الرهائن الاجانب في العراق، اختطاف رهينتين ايطاليتين تعملان لحساب منظمة جسر الى بغداد، التي تقدم مساعدات انسانية و الطبية للاطفال العراقيين و قد شهدت ساحة الفردوس في بغداد يوم الخميس مظاهرة شارك فيها العشرات من الاطفال مع ممثلي منظمات انسانية تعمل في العراق.
--
و في المجال السياسي، وصل يوم الاثنين الماضي وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الى عمان، في مستهل جولة عربية.
كما زار الاردن وزير التخطيط و التعاون الانمائي العراقي، مهدي الحافظ الذي التقى خلال زيارته يوم الاثنين الماضي العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.
كما شهد هذا الاسبوع، قيام السفير العراقي الجديد في المملكة الاردنية عطا عبد الوهاب تقديم اوراق اعتماده في عمان، و قد تابع مراسلنا هنا حازم مبيضين هذه التطورات في رسالة صوتية وافانا بها يوم الثلاثاء الماضي
(عمان)
بهذا نصل مستمعي الكرام، الى ختام متابعتنا لابزر التطورات التي شهدتها الساحة العراقية خلال الاسبوع،
لقاؤنا يتجدد معكم يوم الجمعة المقبل انشاء الله في حلقة جديد من العراق في اسبوع

على صلة

XS
SM
MD
LG