روابط للدخول

مستجدات الأوضاع في العراق


اياد الكيلاني

في تقرير إلى مجلس الأمن دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان إلى الكف عن استخدام القوة بشكل حصري لحل المشاكل الأمنية في العراق وإلى تسريع العملية السياسية.
وقال آنان "إن العملية السياسية وحدها كفيلة بحل مشكلة انعدام الأمن. لذلك لا بد من الالتزام بالكف عن اللجوء بالدرجة الأولى - إن لم يكن حصرا - إلى التهديد أو إلى الاستخدام الفعلي للقوة المسلحة ، وبالعمل بصورة جدية وبتصميم بالطرق السلمية لتهدئة المخاوف ومعالجة المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية".
وأضاف آنان أن المسؤولية الأولى في هذا الإطار تقع على عاتق الحكومة المؤقتة التي دعاها إلى مضاعفة جهودها لحمل الأطراف التي لم تفعل ذلك بعد ، إلى "الانضمام إلى العملية السياسية الانتقالية". وقال آنان إن الأمم المتحدة مستعدة "للعب دور في تسهيل سير العملية السياسية". ولكن – ومن أجل التوصل إلى ذلك - أضاف آنان "على السلطات العراقية أن تقوم بمهمة صعبة ولكنها رئيسية ، تقوم على إيجاد الظروف التي تتيح تحول العراق إلى مجتمع يعطي الأولوية للقانون".
ولهذا الغرض قال آنان إنه بالإضافة إلى الحاجة إلى "تنسيق جهود تطوير المؤسسات المكلفة حفظ الأمن" لا بد من "أن تدعم كافة الأطراف وبفعالية قرار الحكومة بحل الميليشيات".
ويهدف تقرير آنان إلى إلقاء الضوء على نشاطات بعثة المساعدة للأمم المتحدة في العراق خلال الأشهر الثلاثة الماضية أي منذ عودة السيادة إلى حكومة عراقية مؤقتة في 28 حزيران الماضي ، وهو تقرير نص عليه قرار مجلس الأمن برقم 1546. وأشار آنان في هذا السياق إلى أن الأمم المتحدة "ستواصل دورها الاستشاري لتعزيز استقلال اللجنة الانتخابية العراقية" التي ستكلف تنظيم الانتخابات المقررة في كانون الثاني 2005.
وشدد آنان في تقريره على المشكلات الخطيرة التي واجهتها بعثة الأمم المتحدة نتيجة انعدام الأمن في العراق موضحا بأن "البعثة ستواصل عملها من خارج وداخل العراق تبعا للظروف مع وجود محدود لها في الداخل ما لم يحدث تحسن أمني كبير على الأرض في العراق".

-----------------فاصل-----------

سيداتي وسادتي ، ما زال موضوع خطف واحتجاز الرهائن الأجانب من قبل جماعات مسلحة في العراق يستأثر باهتمام الحكومات ووسائل الإعلام ، فلقد وصلت مبعوثة الحكومة الإيطالية إلى عمان ضمن جولة في المنطقة تسعى خلالها إلى حشد التأييد للمساعي الهادفة إلى الإفراج عن السيدتين الإيطاليتين المحتجزتين كرهائن في العراق. التفاصيل في التقرير التالي من مراسلنا في العاصمة الأردنية (حازم مبيضين).
(عمان)

-------------فاصل------------
مستمعينا الكرام نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن مدير مستشفى مدينة تلعفر فوزي احمد تأكيده بأن 45 شخصا قتلوا وأصيب اكثر من 80 بجروح في عمليات القصف الأميركية التي استمرت 13 ساعة
كما نقلت الوكالة عن قائد شرطة المدينة احمد محمد توضيحه بأن "13 شرطيا قد قتلوا وجرحوا" ونقلوا إلى مستشفيات الموصل التي تبعد 80 كلم. ولم يكن ممكنا معرفة ما إذا كان هؤلاء القتلى قد ادرجوا في الحصيلة التي وزعها المستشفى.
ومن بين الجرحى قائم مقام المدينة محمد أمين الذي أصيب في ظهره خلال القصف ونقل إلى مستشفى الموصل لكن حياته ليست في خطر كما قال الطبيب يحيى شعيب.
من جهته تحدث الجيش الأميركي عن مقتل 57 "إرهابيا".

-------------فاصل------------

وإليكم فيما يلي ، مستمعينا الكرام ، تقريرا حول الوضع الأمني بمدينة الموصل ، ضمن الرسالة الصوتية التي وافانا بها مراسلنا هناك (أحمد سعيد).
(الموصل)
--------------فاصل--------------

وحول مظاهرات الاحتجاج بمدينة النجف الأشرف على اكتشاف مقبرة جماعية جديدة من مقابر محكمة رجل الدين المتطرف مقتدى الصدر ، وافانا مراسلنا في النجف (ليث محمد علي) بالتقرير الصوتي التالي:
(النجف)

--------------فاصل-------------

ولقد زودنا مراسلنا في بغداد (ليث أحمد) برسالة صوتية يوضح لنا ولكم فيها آخر تطورات الوضع الأمني بمدينة الصدر.
(ليث)
---------------فاصل------------

على صلة

XS
SM
MD
LG