روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


حسين سعيد

صحيفة الوطن العمانية نشرت مقالا للكاتبة ترودي روبين عضوة هيئة تحرير صحيفة فيلادلفيا انكوايرير اكدت فيه ان لدى الرئيس بوش المسؤولية الاكبر لمواصلة الحديث بشكل مباشر وصريح عن العراق لانه هو المسؤول عن ازمته وهو المسيول على الاقل عن الاشهر الاربعة المقبلة.
واوضحت روبين في مقالها الذي حمل عنوان (مطلوب من المرشحين الاميركيين حديث واضح وصريح عن العراق) ان ما يتعين على الولايات المتحدة مواجهته حاليا هو الصلات بين العراق والارهاب التى تطورت منذ الحرب على العراق فاذا لم تستقر الاوضاع في العراق فإن مثل هذه الصلات ستغدو اكثر خطورة.
واوضحت روبين ان مقارنات الرئيس بوش ما يحدث في العراق بتجارب اخرى مثل المانيا، هي مقارنات زائفة وضعت فريق الرئيس في مشاكل، والعراق في ازمة في المقام الاول، وما لم يحصل الرئيس على الحقيقة حيال العراق فإن قواتنا ستخرج في النهاية بالقوة وسوف تخلف وراءها فوضى عارمة.
وقالت الكاتبة الاميركية ان العراق ليس في وسط اوروبا الصناعية في القرن العشرين، كما انه ليس لدينا التشابه التاريخي مع الحرب الباردة، حيث كان لدى الالمان الغربيين فرصة المضى قدما مع المحتل لهم، او ان يبتلعهم اعداؤهم السوفيت، كما لم يكن الالمان منقسمون بشكل عميق الى فصائل عرقية او دينية او منخرطين في مقاومة فيما بعد الحرب.
ونبهت الكاتبة الى ان العراق بلد مسلم في وسط منطقة الشباب فيها سريعو التأثر بدعاوى الاسلاميين الذين يشكون مر الشكوى من الاحتلال الماضي والحاضر للأراضي العربية من قبل قوى خارجية، ولا تستطيع اي قوة غربية ان تظل قوة احتلال لاطول من فترة محددة بدون ازكاء مقاومة.
وخلصت الكاتبة الى ان السياسة الحقيقية حيال العراق يمكن ان تقر بأنه قد يكون على الولايات المتحدة ان تسحب قواتها قبل وقت مبكر من اجراء اي عملية تشبيه بديمقراطية حقيقية لان هذا قد يستلزم مخاطر كبيرة منها ان العراق قد يتفسخ غير ان البقاء لفترة طويلة جدا يخاطر بتشجيع مقاومة سنية ـ شيعية واسعة يمكن ان تخرج الاميركيين من العراق.
فاصـــــل
مستمعينا الاعزاء وقبل ان نختتم جولتنا هذه نبقى واياكم مع الرسالة الصوتية لمراسلنا في الكويت سعد العجمي ومتابعة صحفية للشأن العراقي.
(تقرير سعد)
فاصـل
مستمعينا الاعزاء بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف خليجية، نشكركم على حسن المتابعة راجين لكم وقتتا ممتعا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG