روابط للدخول

استئناف المعارك بين القوات الاميركية و المسلحين في شمال العراق، اعمال التخريب مازالت تطال المنشآت النفطية العراقية، فيما يتوقع رجال اطفاء امكانية اخماد الحريق الذي اندلع في انبوب كركوك - جيهان


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام،
و مرحبا بكم في جولتنا الاخبارية اليومية، حيث نسلط الاضواء على تطورات و مستجدات عراقية أو ذات صلة بالشأن العراقي.
و من بين ابرزها لهذا اليوم
--
استئناف المعارك بين القوات الاميركية و المسلحين في شمال العراق
--
وزير الخارجية الفرنسي يعود الى باريس، و يعلن عن وجود اسباب جدية للاعتقاد بامكانية التوصل الى نهاية ايجابية لقضية الصحفيين الفرنسيين المحتجزين في العراق.
--
و اعمال التخريب مازالت تطال المنشآت النفطية العراقية، فيما يتوقع رجال اطفاء امكانية اخماد الحريق الذي اندلع في انبوب كركوك - جيهان منذ يوم الخميس الماضي، و بدء اعمال الاصلاح في الانبوب يوم غد.

و في ملف الساعة، محاور و تطورات اخرى، بالاضافة الى متابعات وافانا بها مراسلونا من مواقع الاحداث بينها تقرير من النجف عن آخر التطورات هناك، و آخر من الكويت بشأن تصريحات للرئيس الياور يأمل فيها ان يتجاوز العراق و الكويت مرارات الماضي
--
و لكن قبل الانتقال الى التفاصيل نتوقف مع نشرة لابرز اخبار الساعة
--
اذاعة العراق الحر و منها نواصل مسمتعي الكرام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، و نبدأ مع التطورات الامنية في العراق
حيث استؤنفت المعارك صباح اليوم بين القوات الاميركية والعراقية من جهة و مسلحين في وسط مدينة تلعفر، التي تعرضت للقصف بالمروحيات.
و نقلت وكالات الانباء عن مدير مستشفى المدينة، فوزي احمد، ان اثنين من العراقيين قتلا و اصيب تسعة اخرون بجروح، في المعارك التي تجددت اليوم، بعد ان هاجم مسلحون قافلة اميركية على طريق قريب من المدينة.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن الضابط في الشرطة العراقية، غيث محمد العبيدي، ان المواجهات استمرت لنحو ساعتين، انسحبت بعدها القوات الاميركية و سيطر المسلحون بالكامل على مدينة تلعفر.
و تجدر الاشارة الى ان ثلاثة عشر شخصا على الاقل قد قتلوا يوم امس، و اصيب ثمانية و خمسون بجروح، في معارك خاضتها القوات الاميركية و العراقية ضد مسلحين في شوارع مدينة تلعفر.
و كان الجيش الاميركي قد اعلن في وقت سابق، ان المدينة اصبحت ملاذا للارهابيين القادمين من سوريا.
المزيد من التفاصيل مع مراسلنا في الموصل احمد سعيد
(موصل )
و من الموصل ننتقل مستعي الكرام الى النجف، حيث اعد مراسلنا ليث محمد علي متابعة للاوضاع و التطورات في المدينة
(نجف) 2
--

من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعي الكرام متابعتنا الاخبارية، و نفتح ملف الرهائن في العراق،
حيث اعلن وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه ان لديه اسبابا جدية للاعتقاد بان الصحفيين الفرنسيين المحتجزين في العراق، هما في صحة جيدة و انه من الممكن التوصل الى نهاية ايجابية، لعملية اختطافها.
و قد عبر بارنية الذي عاد الى باريس لاطلاع الرئيس الفرنسي جاك شيراك على نتائج اول مرحلة من مهمته في الشرق الاوسط، عبر عن استعداده للعودة الى المنطقة في اي وقت.
وقال وزير الخارجية الفرنسي في مؤتمر صحفي، ان بلاده تعمل بكل طاقتها لاطلاق سراح الرهينتين، مؤكدا على ضرورة الحذر و التكتم، باعتبارهما شرطان لسلامة الصحفيين المختطفين.

على صعيد ذي صلة، اعلنت الشرطة العراقية و مصادر طبية انه عثر اليوم على جثة الرهينة المصري، ناصر سلام، على حافة طريق في منطقة تقع غرب بلدة بيجي.
و نقلت وكالات الانباء عن مصادر امنية عراقية، ان المصري عثر عليه، وهو موثوق اليدين و الرجلين، و مصاب برصاصة في رأسه.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء عن الطبيب ثائر الجنابي من مستشفى تكريت الذي نُــقلت اليه الجثة، ان تم العثور على قطعة من الهوية المصرية على جثة الضحية.
و من القاهرة تابع مراسلنا احمد رجب تطورات الموقف:
(قاهرة)

--
من اذاعة العراق الحر نواصل مستعمي الكرام، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، و ننتقل الى عمان، حيث
يبدأ وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، يوم غد الاثنين زيارة الى الاردن.
و قد اعلن المتحدث باسم الخارجية الاردنية على العايد، ان زيارة الوزير زيباري، الى المملكة سوف تستمر لمدة يومين، و سيتم خلالها البحث في العلاقات الثانية للبلدين.
و تجدر الاشارة الى ان العراق و الاردن كانا قد اتفقا على تشكيل لجان فنية تتولى العمل على تسوية قضية الديون العراقية و الاموال العراقية المجمدة و التي تشكل ابرز الملفات العالقة بين البلدين، الى جانب مسألة ضبط الحدود المشتركة بين العراق و الاردن.
من جانب اخر، وصل السفير العراقي الجديد في المملكة الاردنية عطا عبد الوهاب الى عمان يوم امس و من المقرر ان يقدم اوراق اعتماده اليوم الى وزير الخارجية الاردني.
--

من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعي الكرام، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة،
اعلن رجال الاطفاء في شركة نفط الشمال انه من المتوقع ان يتم اخماد الحريق المشتعل منذ الخميس في انبوب النفط الذي يربط بين كركوك وتركيا، بسبب عملية تخريبية ادت الى وقف صادرات النفط من شمال العراق.
و قد صرح رئيس مجموعة رجال الاطفاء في شركة نفط الشمال في كركوك جمعة احمد، ان اعمال اصلاح الانبوب ستبدأ غدا و من المتوقع ان تستمر لمدة اسبوع، تبقى خلالها عملية تصدر النفط العراقي عبر ميناء جيهان التركي متوقفة.
اما عن اوضاع القطاع النفطي في البصرة، فقد افاد مراسلنا ان الكوادر الفنية العراقية، تمكنت من اصلاح احد انابيب النفط التي تغطي محطة انتاج للطاقة الكهربائية في الجنوب، بعد ان تعرض الانبوب لعملية تخريبة، التفاصيل مع فائق الخالدي من البصرة، الذي عرض في بداية رسالته للاوضاع الامنية في المدينة.
(البصرة)

--
و نختم مستمعي الكرام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، مع تصريح ادلى به الرئيس العراقي غازي الياور، عبر فيه عن امله في ان يتجاوز العراق و الكويت أي عداوة نجمت عن الاحتلال العراقي للكويت و ان يقيم البلدان علاقات متوازنة.
الياور قال ايضا في حديث لوكالة الانباء الكويتية، انه يتطلع الى عودة العلاقات بين البلدين الى سابق عهدها، و ان يكون العراق سندا للكويت و ان تكون الكويت سندا للعراق.
مراسلنا في الكويت سعد العجمي اعد تقريرا عن ردود الفعل في الكويت على تصريحات الرئيس الياور.
--

على صلة

XS
SM
MD
LG