روابط للدخول

تشكيل خلية تنسيق في السفارة الفرنسية في عمان لمتابعة قضية الصحافيين الفرنسيين المحتجزين في العراق، الكويت ترفض لأسباب أمنية طلباً للسماح بدخول شاحناتٍ يملكها عراقيون إلى أراضيها


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
تشكيل خلية تنسيق في السفارة الفرنسية في عمان لمتابعة قضية الصحافيين الفرنسيين المحتجزين في العراق، والكويت ترفض لأسباب أمنية طلباً للسماح بدخول شاحناتٍ يملكها عراقيون إلى أراضيها.
وقبل أن نعرضَ التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ونستهلُ بمتابعةٍ لتطورات قضية الصحافيين الفرنسيين المحتجزين في العراق والتي ما تزال موضع اهتمامٍ دولي وإقليمي.
وكالات أنباء عالمية أفادت بأن خليةَ تنسيقٍ شُكّلت في السفارة الفرنسية في عمان لإجراء الاتصالات اللازمة بشأن الإفراج عنهما.
ونقلت فرانس برس عن أحد مساعدي وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه الموجود حاليا في العاصمة الأردنية قوله السبت "لقد أقمنا خلية تنسيق في السفارة في عمان ومنها نجري الاتصالات بين باريس وبغداد وجميع العواصم في المنطقة"، بحسب تعبيره.
وأضاف الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته "سوف نعمل هنا من دون انقطاع" مؤكدا أن "لا جديد بالنسبة لوضع الرهينتين الفرنسيين في العراق".
هذا وقد غادر صباح السبت وفد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلى باريس في ختام زيارة قصيرة إلى بغداد وجّه خلالها نداء إلى الخاطفين من أجل الإفراج عن الصحافيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو.
في غضون ذلك، ذكر مسؤولون أن الرهينتين يعاملان بشكل طيب ولكن توجد عقبات يتعين تخطيها قبل ضمان إطلاق سراحهما.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران أعرب الجمعة عن"الحذر ولكن الثقة" بشأن احتمالات ضمان الإفراج عنهما قائلا "لدينا معلومات إيجابية ولكن توجد عقبات لابد من التغلب عليها"، بحسب تعبيره.
هذا فيما صرح الشيخ عبد السلام الكبيسي من هيئة علماء المسلمين في بغداد صرح الجمعة بأن حياة الرهينتين الفرنسيين "لم تعد في خطر" وأن "الإفراج عنهما بات مسألة وقت"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وكان من المقرر أن يعود وفد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلى باريس أمس الأول إلا انه قرر البقاء الجمعة في الأردن في انتظار إفراجٍ محتمل عن الرهينتين وسائقهما السوري محمد الجندي.
مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين وافانا بالمتابعة التالية. (رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الأوضاع الأمنية، ذكر الجيش الأميركي أن مقاتلين أطلقوا قذائف هاون على مكان كان أعضاء المجلس الوطني العراقي المؤقت على وشك الاجتماع فيه اليوم السبت.
رويترز أشارت إلى أن هذا هو ثاني هجوم خلال أسبوع ضد المجلس.
وسقطت قذيفة هاون داخل مجمع المنطقة الخضراء وسط بغداد بينما سقطت أخرى خارجه. وأفاد الجيش الأميركي بأنه لم ترد تقارير عن إصابات.
على صعيد العمليات العسكرية، ذكرت مصادر طبية أن أربعة عراقيين قتلوا، مدنيان وعسكريان، وأُصيب ستة مدنيين آخرين بجروح عندما قصفت القوات الأميركية الجمعة مدينة الفلوجة.
لكن فرانس برس التي أوردت النبأ أشارت إلى نفي الناطق باسم الجيش الأميركي الليوتنانت كولونيل توماس جونسون هذه الاتهامات مؤكدا انه ليس بحوزة الجيش أية معلومات عن هذا الموضوع.
وأطلقت القوات الأميركية نيران المدفعية بشكل كثيف على حي الشهداء جنوب شرق المدينة كما قال الطبيب رائد محمد من مستشفى الفلوجة الحكومي مضيفاً أن أربعة من الجرحى في حال حرجة.
فرانس برس نقلت عن الملازم العراقي احمد خضير قوله إن دبابة اقتربت من قاعدة للجيش العراقي على أطراف هذا الحي وفتحت النار عليها. وأضاف "كنا بداخل القاعدة وكان بإمكاننا رؤية الأميركيين. وفجأة فتح الأميركيون النار علينا"، بحسب تعبيره.
هذا وقد تظاهر المئات في الفلوجة عند انتهاء صلاة الجمعة احتجاجا على الغارات الأميركية شبه اليومية وقرار حل الشرطة في المدينة.
وفي شمال البلاد، تجددت الاشتباكات بين وحدات تقودها القوات متعددة الجنسيات ومقاتلين في منطقة تلعفر غرب الموصل اليوم السبت. وأسفرت المواجهات عن وقوع عدد من القتلى والجرحى. التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا في الموصل أحمد سعيد عن مستجدات الأوضاع الأمنية هناك.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نعرض لتطورات أخرى من داخل البلاد، ننتقل إلى الكويت التي رفضت لأسباب أمنية طلباً للسماح بدخولِ شاحنات يملكها عراقيون إلى الأراضي الكويتية خشية من احتمالِ استخدامها من قبل جماعاتٍ إرهابية.
التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
(رسالة الكويت الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى البلاد حيث قالت جماعة إسلامية عراقية إنها حاولت اغتيال السياسي العراقي أحمد الجلبي وأن أربعة رجال قُتلوا في هجوم شنته الأربعاء الماضي.
رويترز أفادت نقلا عن فضائية (الجزيرة) بأن هذه القناة التلفزيونية تلقّت شريط فيديو من جماعة تطلق على نفسها اسم (الجيش الإسلامي في العراق) تحدث فيه أمام الكاميرا أحد الرجال الأربعة والذي توفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه.
وكان الجلبي عائدا من زيارة لآية الله علي السيستاني المرجع الشيعي الأعلى في العراق عندما تعرض موكبه لهجوم في منطقة اللطيفية.
ونجا الجلبي دون أي إصابة ولكن اثنين من حراسه قُتلا وأُصيب اثنان آخران واختفى آخران.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في لندن، ذكر باحثون أن العراق قد يسقط في مستنقع الحرب الأهلية ويفجر مرحلة اضطراب في المنطقة بأسرها في حال إخفاق الحكومة المؤقتة والقوات الأميركية والأمم المتحدة في السيطرة على التنافس بين الفصائل المتصارعة على السلطة.
وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن هذا التحليل وردَ في سياقِ تقريرٍ أصدره المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية وجاء فيه أن أفضلَ ما يمكن توقعه بالنسبة للعراق هو اجتياز المرحلة الانتقالية السياسية المقرر أن تستغرق ثمانية عشر شهرا بدءا من تسليم الولايات المتحدة رسميا السيادة للعراقيين بتاريخ الثامن والعشرين من حزيران.
ووفقا لأفضل ثلاثة سيناريوهات حددها التقرير فقد تتمكن الحكومة الانتقالية من الإبقاء على الأغلبية الشيعية والأقلية السنية والقوميين العلمانيين والزعماء الكرد مشاركين بصورة عامة في العملية السياسية.
رويترز نقلت عن التقرير أنه "لن يكون أحد سعيدا للغاية لكن لن يحتكر أحد السلطة أيضا"، بحسب تعبيره.
وستشرف الأمم المتحدة على إدارة الاستعدادات للانتخابات المقررة في كانون الثاني. وستتجنب الولايات المتحدة أي محاولات للتحكم في النتيجة مُركّزةً بدلا من ذلك على توفير الأمن.
ووفقا لأسوأ السيناريوهات فإن العراق سينقسم وإذا ما انسحبت القوات الأميركية مبكرا فسوف يغرق العراق في الحرب الأهلية. وقال التقرير "حتى لو حاولت القوات الأميركية التماسك ودعم السلطة المركزية فإنها قد تفقد السيطرة على الأمور"، بحسب ما ورد فيه.
وفي أسوأ الأحوال فإن عدم الاستقرار في العراق سيمتد إلى الدول المجاورة وسوف يتسبب في اضطراباتٍ إقليميةٍ وصفها التقرير بأنها ستكون "خارج حدود سيطرة الولايات المتحدة أو المجتمع الدولي."
وأضاف التقرير أنه "إذا ما انقسم العراق فإن الدول المجاورة لابد ستتورط في الأمر"، مضيفاً القول "سيؤدي ذلك إلى تحلل أسس نظام دولة ترسخت منذ العشرينات وسيدفع التدخل الأميركي في العراق في الواقع بالمنطقة إلى مرحلةِ تحوّل رغم أن ذلك لم يكن من أهداف السياسات الأميركية"، بحسب ما نقلت رويترز عن تقرير المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الشؤون الاقتصادية، ذكر مسؤولون في شركة نفط الجنوب أن الصادرات بقيت تتدفق بصورة عادية عند مستوى مليوني برميل يوميا بعد أحدث هجومٍ على مجموعة من خطوط الأنابيب تربط حقلا نفطيا بمصفاةٍ في جنوب العراق اليوم السبت.
رويترز نقلت عن شهود ومسؤولي إطفاء أن مخربين هاجموا الخطوط
وأمكن رؤية ألسنة اللهب ترتفع منها على مسافة نحو عشرة كيلومترات جنوبي حقل نهر عمر النفطي قرب مدينة البصرة.
يشار إلى أن هذا الحقل ينتج نحو خمسة آلاف برميل يومياً.
وفي شمال البلاد أيضاً، هاجم مخربون خط أنابيب لمنتجات تكرير النفط اليوم السبت بعد يومين فقط من هجومٍ على خط أنابيب تصدير النفط الخام الرئيسي في المنطقة.
وصرح مسؤول من شركة نفط الشمال بأن قنبلة انفجرت أسفل خط الأنابيب الممتد من كركوك إلى مصفاة بيجي.
ومن كركوك، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن خط التصدير الذي تعرض لهجومٍ أمس الأول تم غلقه من المصدر الرئيسي ولكن الحريق ما زال مستمرا نتيجة وجود كميات كبيرة من النفط داخل الأنابيب.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا في كركوك سوران الداودي عن الأوضاع الأمنية هناك ويتحدث فيها أولا عن الحريق الذي أدى ليل أمس إلى تدمير مبنى بلدية قضاء الحويجة.
(رسالة كركوك الصوتية)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه نبيل خوري... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG