روابط للدخول

ازمة المختطفين الفرنسيين في العراق، المجلس الوطني العراقي يعقد جلسته الاولى و ينتخب الدكتور فؤاد معصوم رئيسا للمجلس، زعيم المؤتمر الوطني العراقي الدكتور احمد الجلبي ينجو من اعتداءٍ مسلح


طاب مساؤكم مستمعي الكرام، و مرحبا بكم في جولة جديدة على اهم ما شهدته الساحة العراقية من احداث وتطورات خلال الاسبوع، فاهلا بكم.
--
ابدأ حلقة اليوم من العراق في اسبوع، باستعراض بعض من ابرز الاحداث التي شهدها العراق خلال الاسبوع، و من بينها
ازمة المختطفين الفرنسيين في العراق
--
و المجلس الوطني العراقي، يعقد جلسته الاولى و ينتخب الدكتور فؤاد معصوم رئيسا للمجلس
--
هذا الاسبوع شهد ايضا تطورات ساخنة في ملف زعيم المؤتمر الوطني العراقي، الدكتور احمد الجلبي الذي نجا من اعتداءٍ مسلح أدى إلى إصابة اثنين من حراسه الشخصيين بجروح.
--
كما نتناول في حلقة اليوم من العراق في اسبوع، محاور و تطورات اخرى، فابقوا معنا
--
مستعمي الكرام نبدأ مراجعتنا لابرز تطورات هذا الاسبوع، مع
المجلس الوطني العراقي، الذي عقد يوم الأربعاء الماضي جلسته الاولى التي تم فيها انتخاب الدكتور فؤاد معصوم رئيساً للمجلس، و قد اعلن الدكتور معصوم بأن المجلس سيعقد يوم السبت المقبل جلسة لاستكمال انتخاب نواب الرئيس والهيئات الأخرى.
وكان المجلس الوطني العراقي قد أفتتحَ أولى جلساته الأربعاء بحضور مائة عضو أدوا اليمين القانونية.
و قد نقلت لنا مراسلتنا في بغداد جمانة العبيدي، المزيد من التفاصيل عن يوم انعقاد المجلس
(بغداد)
كما التقت مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد جمانة العبيدي عضوة المجلس الوطني السيدة رجاء الخزاعي وسألتها عن مجريات الجلسة الاولى
(بغداد)
--
من اذاعة العراق الحر، نواصل مستمعي الكرام، عرضا لابرز الاحداث التي مر بها العراق هذه الاسبوع، حيث نجا زعيم حزب المؤتمر الوطني العراقي، أحمد الجلبي من اعتداءٍ أدى إلى إصابة اثنين من حراسه الشخصيين بجروح.
وقال الجلبي الذي لم يصب بأذى للصحفيين يوم الاربعاء الماضي، إنه كان عائدا من النجف حيث التقى المرجع الشيعي سيد علي السيستاني، عندما بدأت سيارة بملاحقة موكبه و إطلاق النار عليه عند وصول الموكب الى منطقة اللطيفية جنوب بغداد.
مراسلنا في بغداد ليث احمد التقى الناطق الرسمي باسم الجلبي، حيدر الموسوي، و سأله اولا عن ملابسات الحادث.
(بغداد)
على صعيد آخر، صرح زعيم حزب المؤتمر الوطني العراقي، الدكتور أحمد الجلبي يوم الأربعاء الماضي، بأن قاضيا أبلغه إنه تم إسقاط تهمة التزييف عنه. و نقلت وكالات الانباء عن الجلبي قوله أيضا إن أمرَ الاعتقال الذي كان قد صدر ضد ابن أخيه سالم الجلبي، الذي كان يشرف على محاكمة صدام حسين، تم تغييره الى أمر استدعاء مؤكدا ان سالم الجلبي سيعود إلى العراق لتنفيذه.
--
و ننتقل مستمعي الكرام الى تطور اخر شهده العراق خلال الاسبوع،

فقد ازدادت اليوم الامال بالافراج عن الصحفيين الفرنسيين المحتجزين في العراق بشكل سريع، وسط تضارب الأنباء بشأن الجماعة التي تحتجزهما الان .
و نقلت وكالة رويترز للانباء عن موقع اسلامي على الانترنت، ان الجيش الاسلامي في العراق الذي
يحتجز الصحفيين الفرنسيين، منذ العشرين من اب الماضي، اصدر بيانا وعد فيه باعلان قرار بشأن مصيرهما في وقت قرب.
الوكالة نقلت ايضا عن الموقع ان الجيش الاسلامي في العراق لم يخول اي شخص او اي جهة للتفاوض او التحدث باسم الجيش الاسلامي في العراق.
و لفتت رويترز الى انه لم يتم بعد التأكد من صحة هذا البيان الذي يتعلق بالصحفيين الفرنسين المختطفين في العراق.
في السياق ذاته اعلن وفد من المجلس الاسلامي الفرنسي الذي يزور العراق في الوقت الراهن، في اطار الجهود التي تبذل لاطلاق سراح الرهينتين، ان الوفد استلم دليلا على ان الصحفيين مازالا على قيد الحياة.
و كان الخاطفون قد طالبوا فرنسا بأن تلغي القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الرسمية، لكن الرد جاء على لسان الرئيس الفرنسي جاك شيراك:
(شيراك)
"إن كل الأمة موحّدة اليوم لأن ما هو على المحك هو حياة فرنسييْن اثنيْن والدفاع عن حرية التعبير وعن قيم جمهوريتنا".
و في إطار الجهود التي تبذلها باريس للإفراج عن الصحفيين، وصل وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه إلى القاهرة صباح الاثنين في مستهل جولةٍ قادته فيما بعد الى عمان:
و كان مراسلنا في القاهرة احمد رجب قد اعد تقريرا عن زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى مصر
(القاهرة)
و بعد القاهرة انتقل وزير الخارجية الفرنسي الى عمان التي اجرى فيها مباحثات مع نظيره الاردني، و قد وافانا مراسلنا حازم مبيضيين حينها بالتقرير التالي
(عمان)
هذا وقد صرح وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه، يوم امس ان الصحفيين ما زالا على قيد الحياة، و يلقيان معاملة حسنة،
فيما اعلن رئيس تحرير صحيفة لو فيجارو التي كان يعمل فيها احد الصحفيين المختـطفين إن أحدث المعلومات تفيد ان الجيش الاسلامي في العراق سلم الصحفيين الى جماعة مسلحة سنية تؤيد اطلاق سراح الرهينتين.
--
بهذا نصل مستمعي الكرام، الى ختام متابعتنا لابزر التطورات التي شهدتها الساحة العراقية خلال الاسبوع،
لقاؤنا يتجدد معكم يوم الجمعة المقبل انشاء الله في حلقة جديد من العراق في اسبوع

على صلة

XS
SM
MD
LG