روابط للدخول

الرئيس بوش يؤكد على مواصلة الحرب على الارهاب و نشر الديمقراطية في الشرق الاوسط، تعليق المفاوضات بين الحكومة و ممثلي السيد مقتدى الصدر، اكتشاف مقبرة جماعية في النجف تضم جثث رجال شرطة تم التمثيل بهم


ميسون ابو الحب

اهلا بكم في ملف العراق.


من العناوين، الرئيس بوش يؤكد على مواصلة الحرب على الارهاب ونشر الديمقراطية في الشرق الاوسط
وتعليق المفاوضات بين الحكومة وممثلي السيد مقتدى الصدر
واكتشاف مقبرة جمعية في النجف تضم جثث رجال شرطة تم التمثيل بهم

لكن وقبل ان نبدأ هذه نشرة لاهم الانباء

دعا الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في كلمته في اليوم الأخير لمؤتمر الحزب الجمهوري في نيويورك، دعا الشعب الأميركي إلى دعم قضية نشر الحرية والقضاء على الظروف التي تؤدي إلى ظهور الارهاب. الرئيس بوش ركز على السياسة الخارجية والحرب على الارهاب ومبادرة الديمقراطية في الشرق الاوسط ودافع عن قراره باجتياح العراق واعتبره من اهم القرارات واصعبها.
يذكر ان انتخابات عامة ستنظم في العراق في كانون الثاني المقبل وفي افغانستان في تشرين الاول رغم ظروف امنية سيئة في البلدين. الرئيس بوش أعرب عن عزمه بعدم سحب القوات الأميركية من البلدين حتى يصلا مرحلة الديمقراطية.

" مهمتنا في افغانستان وفي العراق واضحة: سنساعد القادة الجدد في تدريب جيوشهم وسنسير نحو الانتخابات وسنخلق الاستقرار والديمقراطية في أسرع وقت ممكن وبعد ذلك ستعود قواتنا إلى الوطن حاملة نوط الشرف الذي حصلت عليه ".

في نهاية المؤتمر الجمهوري الذي استمر اربعة ايام قال الرئيس بوش أنه سيواصل الجهود لجعل العالم مكانا أأمن.


" اعتقد ان اهم واجب للرئيس الأميركي هو حماية الشعب الأميركي. إن ابدت اميركا شكا أو ضعفا في هذا العقد سينتهي العالم إلى مأساة غير ان هذا لن يحدث خلال فترة حكمي ".

قائد القوات الأميركية في حملتي العراق وافغانستان الجنرال المتقاعد تومي فرانكس تحدث أيضا في مؤتمر الجمهوريين وعبر عن دعمه للرئيس بوش وعن سعادته للاسهام في إعادة الامل إلى شعبي العراق وافغانستان:


" في افغانستان وفي العراق استبدل الارهاب والاستبداد بالحرية والامل والفرص. وانا اشعر بالفخر لان بلدي، الولايات المتحدة الأميركية، منح الفرصة لخمسين مليون مواطن ".

في هذه الأثناء شكا المحاربون القدامى في العراق من عدم منحهم اهتماما كافيا والتركيز على المحاربين القدامى في فيتنام ومن عدم حصولهم على ما يكفي من الامتيازات لا سيما في مجال الرعاية الصحية.


توقفت المفاوضات بين مكتب السيد مقتدى الصدر والحكومة العراقية يوم الخميس لان المكتب طالب بمنع دخول القوات الأميركية مدينة الصدر. مساعد الصدر سيد علي الياسري قال ان الحكومة كانت متجاوبة وكنا على وشك التوصل إلى اتفاق. نريد ان تبقى القوات الأميركية في قواعدها والا تدخل المدينة. وكي نظهر اننا لسنا ضد الحكومة وافقنا على دخول قوات التحالف لاغراض الاعمار وبناءا على طلب من الحكومة غير ان الحكومة علقت المفاوضات بسبب هذه النقطة.
مساعد آخر للصدر هو نعيم الكعبي قال أن الاجتماع الأخير مع الحكومة يعقد يوم الجمعة.
من جانب آخر ذكر الجنرال بيتر شياريللي قائد فرقة الفرسان الاولى ان القتال مع جيش السيد مقتدى الصدر ربما لم ينته حتى الآن وأكد على ضرورة السيطرة على مدينة الصدر قبل ان يتمكن الصدر من إعادة تنظيم اتباعه. شياريللي أكد على ضرورة جعل المدينة أأمن بالنسبة لساكنيها. يوم الخميس دعت القوات الأميركية عبر مكبرات الصوت المسلحين إلى تسليم اسلحتهم ابتداءا من يوم الجمعة.

من مدينة النجف الاشرف سار متظاهرون يوم الجمعة إلى مكتب الصدر وطالبوه بمغادرة المدينة وحملوه مسؤولية الدمار الذي اصابها. وفي منطقة جبل الحويش تم اكتشاف مقبرة جمعية تضم جثث رجال شرطة تم التمثيل بهم قبل دفنهم كما افادنا مراسلنا في النجف ليث محمد علي:

في سياق متصل جمعية الهلال الاحمر العراقي تسعى إلى ايصال المعونات الغذائية والطبية إلى المناطق التي تشهد أو شهدت اقتتالا يصيبها وسكانها باضرار كبيرة مثل النجف ومدينة الصدر وغيرها. الدكتور سعيد اسماعيل حقي هو رئيس الجمعية. مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث احمد سأله اولا عن عمل الجمعية في ظل الظروف الامنية:

عبر فريد آيار عضو الهيئة الانتخابية المستقلة في العراق عن ثقته في تنظيم الانتخابات في كانون الثاني المقبل ولو كان ذلك باستخدام البطاقات التموينية. آيار قال ان التحدي كبير غير ان التأجيل غير مطروح بالمرة حتى لو استمرت الانفجارات ثم قال ان الوضع قد يتحسن في غضون الأشهر الاربعة المقبلة.
من مهمات الهيئة الانتخابية المستقلة وضع ضوابط لتسجيل الاحزاب السياسية. أحد الدبلوماسيين الغربيين قال ان هناك حوالى 300 إلى 400 تجمع تسمي نفسها احزابا سياسية.
هذه الانتخابات ستكون الاولى وخطوة مهمة في تسليم السيادة الفعلي إلى العراقيين وستكون أيضا تحديا صعبا بالنسبة إلى الحكومة المؤقتة بسبب الاوضاع الامنية.
فريد آيار قال أيضا أن الهيئة تنظر الآن في صيغة تسمح للعراقيين في الخارج بالمشاركة في الانتخابات وقال ان الجالية في الخارج مهمة لانها تمثل شريحة مثقفين وعلمانيين وتملك قوة اقتصادية كما لاحظ ان العراقيين لا يترددون عادة إلى السفارات العراقية بسبب السياسة التي كان يتبعها النظام السابق.

في سياق متصل تبدأ السفارة العراقية في عمان اعمالها بحلة جديدة وبسياسة جديدة بعد تعيين السفير الجديد عطا عبد الوهاب والتفاصيل مع حازم مبيضين:

نبقى في مجال السفراء حيث اعلن الدكتور صلاح الشيخلي السفير العراقي الجديد في لندن ان الوقت لم يحن بعد لقيام علاقات مع الدولة العبرية غير انه قال أيضا ان عددا كبيرا من الشخصيات والجهات في العراق لا ترى مانعا في بناء علاقات مع إسرائيل. جاء ذلك في حوار اجراه معه مراسل صحيفة هآرتس الإسرائيلية. تفاصيل أخرى من مراسل إذاعة العراق الحر في القدس كرم منشي:

قال الجنرال جون باتيست من فرقة المشاة الاولى ان اللجنة الخاصة بمراجعة حقوق الملكية في شمال العراق لم تنظر في أي طلب حتى الآن رغم وجود ما يزيد على 150 ألف مرحل اغلبهم من الأكراد في مخيمات منذ شهر آذار وحده وكان النظام السابق قد طردهم من املاكهم واراضيهم في اطار سياسة التعريب لا سيما في مدينة كركوك. بعض الأكراد العائدين استردوا املاكهم بالقوة مما ادى إلى خلق فئة أخرى من المرحلين هم العرب واغلبهم يعيشون في المخيمات أيضا في انتظار قرار يتعلق بمصيرهم.
منظمة مراقبة حقوق الانسان في نيويورك ذكرت ان عدم معالجة اوضاع المرحلين على وجه السرعة يمكن ان يؤدي إلى نشوب احداث عنف في المنطقة. المنظمة وجهت اللوم في تقريرها الأخير إلى قوات الاحتلال لعدم وضعها ستراتيجية لحل هذه الازمة.

نبقى في شمال العراق حيث وقع حادث تفجير لانبوب النفط في كركوك ويتوقع المختصون حاجتهم إلى يومين لاصلاحه تفاصيل أخرى من سوران داوودي:
تقرير نشرته مجموعة الازمة الدولية وهي مجموعة مستقلة تضم خبراء من دول عديدة، أشار إلى حاجة العراق الشديدة إلى اصلاح اقتصاده وإلى الاخطاء التي ارتكبت بعد سقوط النظام السابق كما طرح منهجا جديدا يمنح المشاكل الاقتصادية الاولوية على المشاكل الامنية. من بين مقترحات المجموعة وضع خطة شاملة للاعمار تتضمن العناصر التالية: الابتعاد عن الاعتماد على عوائد النفط، دعم الصناعة والزراعة، تأجيل تأميم المؤسسات العامة حتى يتحسن السوق في العراق، دعم القطاع الخاص ومطالبة المستثمرين الاجانب بمساعدة الشركات العراقية من خلال تكليف هذه الشركات بانجاز المشاريع واستخدام ايد عاملة عراقية مع تنظيم دورات تأهيلية لهم. من بين عناصر الخطة الجديدة أيضا وضع مشاريع فورية لتنظيف الشوارع وجمع القمامة واصلاح انظمة المجاري وشبكات الطرق وهي مشاريع تخلق فرص عمل واسعة للعمال العراقيين إضافة إلى منح قروض لبناء المنازل وترميمها. هذا ويتضمن مجموعة الازمة الدولية مقترحات أخرى تتعلق بتصرف الحكومتين الأميركية والعراقية والدول المانحة على صعيد الاقتصاد.

سيداتي وسادتي ملف العراق انتهى وهذا تذكير بأهم العناوين:

الرئيس بوش يؤكد على مواصلة الحرب على الارهاب ونشر الديمقراطية في الشرق الاوسط
وتعليق المفاوضات بين الحكومة وممثلي السيد مقتدى الصدر
واكتشاف مقبرة جمعية في النجف تضم جثث رجال شرطة تم التمثيل بهم

شكرا لاصغائكم مستمعي الكرام تقبلوا تحيات معدة ومقدمة الملف ميسون أبو الحب والمخرج نبيل خوري

على صلة

XS
SM
MD
LG