روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في لبنان والاردن.
فاصــل
في صحيفة النهار اللبنانية تعلق سحر بعاصيري على قرار مقتدى الصدر بوقف القتال في كل انحاء العراق ونيته الانضمام الى العملية السياسية. وتساءلت ما اذا كان ثمة تحول في العراق؟
واعتبرت بعاصيري اتفاق النجف الذي توصل اليه المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني اختراقا كبيرا يمكن البناء عليه اذا ارادت حكومة علاوي ذلك. وقالت صحيح ان الاتفاق لم يحقق للحكومة مبتغاها بهزيمة الصدر ومقاتليه، لكنه وفر لها مخرجا سياسيا من الازمة التي وضعت مستقبلها على المحك بل وضعت مستقبل العملية السياسية كلها على المحك.
واعتبرت المعلقة اللبنانية الاتفاقية بانها وفرت مخرجا مربحا للجميع لكن السيستاني كان الرابح الاكبر، اذ استعاد النجف واعاد الصدر الى البيت الشيعي وضمن له موقعا في الساحة السياسية، وفي الوقت نفسه انقذ حكومة علاوي واكد ان خياره لا يزال، حتى اشعار آخر، اخراج المحتل بالوسائل السلمية.
فاصــل
في صحيفة السفير اعتبر ساطع نور الدين في محطته الاخيرة ان المرعب في أخبار العراق هو أنها توحي يوما بعد يوم بأن قيامة الدولة والمجتمع العراقيين ما زالت بعيدة جدا، وهي قد تستغرق سنوات طويلة، لا سيما في ظل الاحتلال الاميركي الذي لا يضع على جدول أعماله بناء يابان او ألمانيا أو كوريا جديدة، وما زال يقوم بعمل عسكري انتقامي لا يؤدي سوى الى المزيد من الدمار والخراب.
ويرجح نور الدين بان ان الاسوأ من الاحتلال الذي أنتج هذه الفوضى المذهلة في العراق، ربما هو انه ليس لدى العراقيين اي فكرة محددة عن المستقبل، او أي تصور عام عن الدولة التي يريدون إعادة بنائها على أنقاض جمهورية الخوف، التي قادها الطاغية صدام حسين طوال ثلاثين عاما، او عن الوطن الذي يودون اعادة انتاجه. وهو تصور يمكن بل ربما يفترض ان يولد من النزاع المتفاوت الاشكال مع المحتلين الاميركيين، ولا ينتظر رحيلهم المستبعد في المستقبل المنظور.
وقبل ان نختتم هذا الاستعراض نبقى مع حازم مبيضين في عمان وقراءة للشأن العراقي في صحف اردنية.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء الى هنا نأتي واياكم الى ختام متابعتنا للشأن العراقي في صحف لبنانية واردنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG