روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
الشعلان: لم نعقد اتفاقا مع الصدر وسنلجأ إلى القوة إذا رفع السلاح مجددا.
الصدر يدعو أنصاره إلى وقف القتال والانضمام إلى العملية السياسية.

--- فاصل ---
صحيفة (الخليج) الإماراتية قالت في افتتاحيتها المنشورة تحت عنوان (الخطف المشبوه):
"خطف العراق من قبل المحتلين الأميركيين والبريطانيين لا يُرد عليه بخطف صحافيين أجانب جاءوا إلى بلاد الرافدين لينقلوا إلى العالم حقيقة الكارثة التي ابتلي بها الشعب العراقي منذ أن استبيح وطنه غزوا واحتلالا وما رافق ذلك من عمليات تقتيل وتدمير ونهب مازالت متواصلة منذ عام ونصف العام.
إن رداً كهذا يخدم، من حيث يدري الخاطفون أو لايدرون، ما يزعمون أنهم يقاومونه، لأن تشويه صورة المقاومة خصوصا والعرب والمسلمين عموما، يصب في الإطار نفسه الذي يريده جورج بوش وتوني بلير، ومن خلفهما أرييل شارون، وهو إثبات زعمهم أن كل عربي إرهابي وكل مسلم إرهابي، في الوقت الذي يشهد فيه العالم أن العرب والمسلمين هم المستهدفون بالإرهاب بدليل ما يجري في فلسطين والعراق على الأقل"، بحسب تعبير صحيفة (الخليج) الإماراتية.
--- فاصل ---
أحمد الربعي كتب في جريدة (الشرق الأوسط) اللندنية يقول:
"يُفترض أن يكون اختطاف الصحافيين الفرنسيين درسا لمن يعتقدون أن باستطاعتهم الوقوف على الحياد في الحرب ضد الإرهاب الدولي. أو أولئك الذين يعتقدون أن باستطاعتهم مهادنة الإرهاب الدولي من خلال مواقف سياسية مائعة ومترددة في مواجهة الإرهاب"، بحسب تعبيره.
ويضيف الكاتب أن "فرنسا اعتقدت أن الإرهاب في العراق لن يطالها، فهي التي وقفت ضد حرب إسقاط صدام وهي التي حاولت (التميز) عن الموقف الأميركي فكانت النتيجة أن الإرهاب الدولي تعامل معها مثل ما يتعامل مع الجميع، فالإرهاب الدولي ديمقراطي حتى العظم يضرب الجميع ولا يسأل هل الذين يضربهم مسلمون أم مسيحيون، داعمون لأميركا أو معارضون لها، ولا فرق عند الإرهاب الدولي بين مدنيي الفلوجة والرياض وصنعاء والجزائر ونيويورك ونيروبي لا فرق بين أميركي وفرنسي"، على حد تعبير الكاتب أحمد الربعي.
--- فاصل ---
عرض الصحف المصرية من مراسلنا أحمد رجب.
(القاهرة)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG