روابط للدخول

متابعة لما جاء في مقال نشرته صحيفة اميركية للدكتور اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي، بشأن تطلعاته لحكومته الأنتقالية، و بالنظر الى قرب انعقاد المجلس الوطني العراقي بداية الشهر المقبل


اياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نشرت صحيفة Wall Street Journal الأميركية أمس الأربعاء مقالا لرئيس الوزراء العراقي أياد علاوي يعتبر فيه أن تقدما كبيرا قد حصل خلال الشهرين منذ أن تسلمت الحكومة العراقية الانتقالية زمام السلطة في العراق.
ويؤكد علاوي على أن نجاح العراق كبلد حر وديمقراطي سيتركز على ثلاثة أسس رئيسية ، أولها وأهمها سيادة القانون ، وثانيها اقتصاد سوق مزدهر ، وثالثا ، نظام سياسي شمولي وتعاوني. ويشدد علاوي على أن دور الحكومة الانتقالية الآن يتمثل في تهيئة الظروف اللازمة لتثبيت هذه الركائز في العراق.
ويمضي رئيس الوزراء العراقي في مقاله إلى أن الرحلة نحو تحقيق السلام والرخاء للعراق ربما ستكون رحلة طويلة ومضنية ، ولكنها – شأنها في ذلك شأن جميع الرحلات المجدية – تبدأ بعدد قليل من الخطوات الثابتة ، والسبيل الأمثل لإتمامها هو بشكل جماعي وبصحبة الآخرين ، أي عموم الأمة العراقية صحبة أصدقائنا في المجتمع الدولي.
ويخلص علاوي إلى التأكيد بأن تحقيق العراق الحر والمزدهر سيكون انتصارا عالميا للحرية على الطغيان ، وللاعتدال على التطرف ، وسوف نحقق ذلك من خلال العمل الدؤوب لجميع العراقيين ونتيجة الدعم المستمر من قبل المجتمع الدولي.

وبالنظر إلى قرب انعقاد المجلس الوطني العراقي لأول مرة منذ انتخاب أعضائه ، ورغبة منا في الاطلاع على ما سيعنيه وجود هذا المجلس للحكومة العراقية وبرامجها التي أشار إليها رئيس الوزراء ، اتصلنا بالخبير والمحلل البريطاني من أصل مصري (عادل درويش) وسألناه إن كان يتوقع عملا تعاونيا ومنسجما بين الحكومة والمجلس ، فأجابنا بقوله:
(درويش)

--------------فاصل--------------

كما سألنا عادل درويش إن كان يتوقع لحكومة أياد علاوي متاعب طائفية مستمرة تعرقل مساعيه الرامية إلى تحقيق الأمن والأمان للعراقيين ، فأعرب لنا عن الرأي التالي:
(درويش)

--------------فاصل-------------

وأخيرا سألنا الخبير (عادل درويش) إن كان يتوقع لآية الله علي السيستاني نجاحا في نزع فتيل الأزمة المستمرة في النجف ، فأجاب:
(درويش)

على صلة

XS
SM
MD
LG