روابط للدخول

عرض لتقرير عن تحقيقات اللجنة التي شكلتها وزارة الدفاع الأميركية، التي تلقي اللوم على بعض المسؤولين في واشنطن، لأخفاقهم في تصحيح المشكلات، التي ساهمت في خلق اجواء الأساءة في سجن ابو غريب


اياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، لم تعثر لجنة مستقلة في الولايات المتحدة على أدلة تشير إلى مسؤولين كبار بوزارة الدفاع الأميركية سمحوا أو شجعوا الحراس الأميركيين في سجن أبو غريب على سوء معاملة المحتجزين. وأكدت اللجنة أمس الثلاثاء بأن المسؤولية عن الإساءات تعود بالدرجة الأولى إلى القادة العسكريين المسؤولين عن السجن. غير أن مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في نيو يورك Robert McMahon ينقل عن تحقيقات اللجنة – التي شكلتها وزارة الدفاع ، البنتاغون – تلقي باللوم على بعض المسؤولين في واشنطن لإخفاقهم في تصحيح المشكلات التي ساهمت في خلق أجواء الإساءة في أبو غريب.
تقرير المراسل يوضح بأن تحقيقات اللجنة التي استمرت ثلاثة أشهر تحمل القادة العسكريين في العراق الجزء الأكبر من المسؤولية عن الإساءات ، نتيجة فشلهم في مراقبة الأوضاع في السجن. كما أكدت اللجنة عدم وجود سياسة رسمية تدعو إلى الممارسات التي أدت بدورها عن احتجاجات واستنكار على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
وينقل التقرير عن رئيس اللجنة – وزير الدفاع الأميركي السابق James Schlesinger – تأكيده لدى نشره التقرير أمس ، بأن السجن القريب من بغداد يعتبر في حالة فوضى ، وتابع قائلا:

Audio – NC082458 – Schlesinger


الإساءات التي ظهرت في الصور لم تأت نتيجة استجواب رسمي ، كما لم تأت نتيجة البحث عن معلومات استخبارية ، بل حصلت نتيجة تصرفات فردية قام بها بعض أفراد الخفارات الليلية في أبو غريب.

---------------فاصل-------------

غير أن المراسل يوضح أيضا بأن تقرير اللجنة تضمن إشارات إلى وجود بعض المشاكل على مستويات أعلى بكثير ، فلقد توصلت اللجنة إلى أن مسؤولين أميركيين كبار أخفقوا في وضع التوجيهات الواضحة لأساليب استجواب مختلف أصناف السجناء المحتجزين في السجن وفي أماكن أخرى في العراق ، مؤكدا أيضا أنه كان من الضروري تخصيص الموارد الكافية لوحدة الاحتجاز في السجن – التي كانت تعاني من نقص كبير في الأجهزة – وذلك فور ظهور أول المشاكل.
وينقل المراسل عن عضو آخر في اللجنة – وهو أيضا وزير سابق للدفاع ، Harold Brown – تأكيده بأن المسؤولية عن الإساءات تمتد امتدادا واسعا ، وأضاف:

Audio – NC082464 – Brown


تمتد نسبة من المسؤولية عن الإخفاق في توفير الموارد اللازمة لتلبية متطلبات الاحتجاز والمتطلبات الاستخبارية في مجمل مسرح العمليات ، وعن حالة الإرباك المتعلقة بأساليب الاستجواب المسموح بها ، تمتد نسبة من المسؤولية عنها عبر سلم القيادة إلى أعلى المستويات ، بما فيها هيئة الأركان المشتركة ووزير الدفاع.

-----------------فاصل-----------

وكانت عضو اللجنة Tillie Fowler – وهي عضو سابق بمجلس النواب الأميركي – وصفت هيكل القيادة المحيط بسجن أبو غريب بأنه (متاهة من الفوضى) ، وتابعت موضحة:

Audio – NC082465 – Fowler


أصابتني صدمة حين اكتشفت أن في الوقت الذي كانت تمارس فيه أسوأ الإساءات ، لم يكن واضحا من كان المسؤول الحقيقي في أبو غريب. ولقد تحولت حالة الفوضى هذه والافتقار إلى القيادة لدى كبير القادة في السجن ، تحولت إلى نموذج سيئ اقتدى به آخرون.

وينسب المراسل في تقريره إلى رئيس اللجنة James Schlesinger توضيحه بأن إحدى نتائج فضيحة أبو غريب تمثلت في تراجع جني المعلومات الاستخبارية ، وأضاف:

Audio – NC082463 – Schlesinger


إحدى النتائج المترتبة على الترويج لما حصل في سجن أبو غريب وللعقوبات المحتملة التي ستفرض على المذنبين ، تتمثل في تراجع في عمليات جمع المعلومات الاستخبارية. أما الحرب على الإرهاب ، فمن مستلزماتها القصوى توفر المعلومات الاستخبارية وتوفر أساليب الاستجواب الفعالة.

ويخلص المراسل إلى أن تقرير اللجنة لم يتضمن توصيات باتخاذ تدابير تأديبية بحق أي من المسؤولين العسكريين أو المدنيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG