روابط للدخول

السوق النفطية العالمية و صادرات العراق، قطاع التأمين في العراق، ورشة عمل تناقش (الصناعة النفطية العراقية)، التبادل التجاري بين العراق و الأردن


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن متابعة لتطورات السوق النفطية العالمية مع عودة الصادرات العراقية إلى مستوياتها السابقة، إضافة إلى مقابلة مع خبير اقتصادي عراقي عن واقع خدمات التأمين في العراق.
كما نستمع إلى متابعتين من عمان عن ورشة العمل التي عقدت أخيرا في العاصمة الأردنية لمناقشة (واقع النفط والغاز العراقي)، وحركة التبادل التجاري بين العراق والأردن.
--- فاصل ---
السوق النفطية العالمية وصادرات العراق
تراجعت أسعار النفط الخام الأميركي في العقود الآجلة ببورصة نيويورك الثلاثاء دون 46 دولارا للبرميل وذلك مع عودة الصادرات العراقية إلى مستوياتها المعتادة مما قلل من مخاوف نقص المعروض التي رفعت الأسعار في الأسبوعين الماضيين قرب مستويات غير مسبوقة.
وفي بورصة لندن، تراجع سعر خام القياس برنت دون ثلاثة وأربعين دولارا للبرميل.
وجاء في تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء أن هذا التصحيح الفني للأسعار جاء في أعقاب عجز السوق عن تخطي المستوى النفسي الهام خمسين دولارا في نيويورك واستئناف الصادرات العراقية بكامل معدلاتها من الجنوب وعودة الصادرات من الشمال.
وبعد توقفٍ دام ثلاثة أشهر، استأنف العراق الإنتاج في حقول النفط الشمالية. كما استؤنفت الصادرات بمعدلٍ يبلغ نحو مليوني برميل يومياً من المرافئ الجنوبية للمرة الأولى منذ أسبوعين.
ونقل عن تجار قولهم الثلاثاء إن العراق يسعى لاستئناف مبيعات نفط خام كركوك لأول مرة منذ أيار في هدوء ويأمل في تجنب المزيد من أعمال التخريب لخط الأنابيب الشمالي المعرّض للخطر.
وفي تصريحات أدلى بها الاثنين، قال وزير النفط العراقي ثامر عباس غضبان إن عائدات الصادرات النفطية بلغت أكثر من تسعة مليارات دولار منذ بداية العام وكان يمكن أن تكون أعلى لو لم تقع هجمات تخريبية.
رويترز نقلت عن غضبان قوله في مقابلة بثتها فضائية (العربية) "في النصف الثاني من العام الماضي صدرنا النفط من الشمال والجنوب وحققنا إيرادات تزيد على خمسة مليارات دولار. ومنذ بداية العام الحالي حتى الآن حققنا إيرادات تزيد عن تسعة مليارات دولار.... أي أننا حققنا أكثر من 14 مليار دولار (بما في ذلك النصف الثاني من العام الماضي) من بيع النفط الخام بتصديره عبر الموانئ"، بحسب تعبيره.
وأضاف أنه كان من الممكن أن يكون الرقم أعلى كثيرا لو لم تُستهدف خطوط أنابيب التصدير ولو لم تقع خسائر أخرى في الإنتاج وخطوط الغاز مما حال دون أن تعمل محطات التكرير بكامل طاقتها.
وفيما يتعلق بتأمين سلامة الأنابيب، ذكر وزير النفط العراقي أنه تم تخصيص نحو 14 ألف من القوات العراقية المسلحة لحماية المنشآت النفطية وأن الوزارة تستخدم رجالا من العشائر للمساعدة في حراسة الخطوط.
--- فاصل ---
قطاع التأمين في العراق
اعتبر الخبير الاقتصادي العراقي الدكتور سليم الوردي أن قطاع التأمين لا يمكن أن ينشط في غياب البيئة السياسية والاقتصادية المستقرة في البلاد.
وأضاف في حديثٍ لـ(التقرير الاقتصادي) أن هذا القطاع لا ينفصل عن الجوانب الأخرى من عملية التنمية وإعادة الإعمار مشيرا إلى عدم إمكانية شركات التأمين العاملة في العراق من تحقيق حضورٍ تسويقي فاعل في الظروف الراهنة.
وفي ما يأتي نستمع إلى المقابلة التي أجراها معه مراسلنا في بغداد نبيل الحيدري.
(رسالة بغداد – المقابلة)
--- فاصل ---
ورشة عمل تناقش (الصناعة النفطية العراقية)
بحضور خبراء من شركات عالمية وعربية ومشاركة وفد من وزارة النفط العراقية، عُقدت في عمان ورشة عمل لمناقشة (واقع ومستقبل النفط والغاز).
مراسلتنا في عمان فائقة رسول سرحان حضرت السبت جانباً من الجلسات ووافتنا بالمتابعة التالية.
(رسالة عمان الصوتية الأولى)
--- فاصل ---
التبادل التجاري بين العراق والأردن
ومن عمان أيضا، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن الأحداث الأخيرة في النجف لم تؤثر في مستوى حركة التبادل التجاري بين العراق والأردن.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة الأردنية حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية الثانية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG