روابط للدخول

المرجع الشيعي الاعلى آية الله العظمى علي سستاني يعود إلى العراق، و ناطق باسمه يدعو العراقيين إلى السير إلى النجف لانقاذ المدينة المحترقة حسب قوله، معارك النجف مستمرة، و غارات اميركية جوية على الفلوجة


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في ملف العراق تعده وتقدمه اليوم ميسون أبو الحب.
المرجع الشيعي الاعلى سماحة آية الله العظمى علي سستاني يعود إلى العراق وناطق باسمه يدعو العراقيين إلى السير إلى النجف لانقاذ المدينة المحترقة حسب قوله.
معارك النجف مستمرة وغارات اميركية جوية على الفلوجة

لكن وقبل ان نبدأ هذه نشرة لاهم الأنباء:


عاد إلى العراق يوم الاربعاء المرجع الشيعي الاعلى آية الله علي سستاني بعد اجرائه عملية جراحية في لندن. آية الله سستاني عبر الحدود من الكويت إلى العراق في فترة الظهيرة في قافلة تتضمن سيارات شرطة وحرس وطني وقد اكد ذلك السيد محمد بحر العلوم لوكالة رويترز. سكان مدينة صفوان الحدودية استقبلوه بالتهليل والتصفيق عند مرور قافلته.
يبلغ آية الله سستاني الثالثة والسبعين من العمر وكان قد غادر النجف إلى لندن بعد في اليوم السادس للاشتباكات والمعارك التي تشهدها المدينة.
كان ناطق باسم آية الله سستاني هو حامد الخفاف قد قال إن سستاني يدعو العراقيين في جميع المحافظات إلى الانضمام اليه في المدينة المقدسة ".
السيد محمد باقر المهري مدير مكتب آية الله علي سستاني في الكويت تحدث إلى إذاعة العراق الحر ودعا جميع العراقيين إلى الانضمام إلى المسيرة التي يبدو انها ستنطلق يوم الاربعاء أو يوم الخميس. السيد المهري قال أيضا ان الهدف من هذه المسيرة هو انقاذ المدينة المحترقة، أي النجف الاشرف:

مقابلة

السيد محمد باقر المهري، الناطق باسم آية الله علي سستاني متحدثا إلى إذاعة العراق الحر.

ذكرت انباء ان الصدر دعا مؤيديه يوم الاربعاء إلى السير إلى مدينة النجف الاشرف لكسر الحصار الذي تفرضه الوقات الأميركية على المدينة، كما ورد على لسان أحد معاونيه وهو محمود السوداني الذي أكد ان هذه المسيرة كان مخططا لها قبل ان يطلق المرجع الشيعي آية الله علي سستاني دعوته جميع العراقيين في وقت مبكر من يوم الاربعاء للسير إلى النجف وانقاذ المدينة المشتعلة.
السوداني قال " مكتب الشهيد الصدر يدعو جميع مؤيدي السيد مقتدى الصدر إلى السير إلى النجف. وهذه دعوة منفصلة عن الدعوة التي وجهها آية الله سستاني " نهاية الاقتباس.
معاون آخر للسيد مقتدى الصدر وهو الشيخ احمد الشيباني رحب بعودة المرجع الديني آية الله علي سستاني إلى النجف وقال وهنا اقتبس " نحن على استعداد لتنفيذ ما تأمر به المرجعية ونرحب باي دعوة للسلام لوقف نزيف الدم واحترام العتبات المقدسة " والقول للشيخ احمد الشيباني مساعد السيد مقتدى الصدر.

هذا وما تزال المعارك مستمرة في النجف الاشرف. الطائرات الأميركية وجهت نيرانها إلى الجزء القديم من المدينة وحلقت مروحيات وسمعت اطلاقات نارية مكثفة في شوارع تلك المنطقة حسب قول شهود عيان. الشرطة العراقية طوقت الجزء القديم من المدينة ومنعت السيارات من دخوله وذكر ان القوات العراقية اقتربت من مرقد الامام علي عليه السلام على مبعدة 200 متر.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان الشرطة العراقية اوقفت عددا من مساعدي الصدر وفي حوزتهم قطع ثمينة من مرقد الامام علي عليه السلام حسب ما ذكرت فضائية الجزيرة. وكان من بين الموقوفين الشيخ علي سميسم حسب قول رجال شرطة فضلوا عدم ذكر اسمائهم.

ننتقل الآن إلى مدينة البصرة حيث تابع مراسل إذاعة العراق الحر هناك الاوضاع الامنية في المدينة وفي المنطقة المحيطة. فايق الخالدي من البصرة:

من جانب آخر، شنت الطائرات الأميركية غارات جوية على اهداف في الفلوجة. توماس جونسون الناطق باسم قوات المارينز الأميركية قال أن ضربات بالدبابات والطائرات وجهت إلى مواقع للمتمردين في المدينة في وقت مبكر من صباح يوم الاربعاء مما أدى إلى مقتل ثلاثة اشخاص واصابة اربعة حسب مصادر المستشفى. يذكر ان القوات الأميركية وجهت ضربات متكررة إلى مناطق في الفلوجة على مدى الاشهر الأخيرة وهي مواقع من المعتقد ان مقاتلين تابعين لناشط تنظيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي يختبئون فيها.

في سياق متصل قال رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي إن العراق يعاني من تصاعد في مستوى الجرائم ومنها جرائم القتل والخطف والسطو المسلح وتجارة المخدرات هذا إضافة إلى اعمال العنف الناجمة عن الهجمات الإرهابية.
جاء ذلك في مقال نشره علاوي في صحيفة وول ستريت جورنال حيث قال إن جماعات الارهاب الخارجية مصرة على القضاء على فرص النجاح في العراق غير ان قوات الأمن والشرطة العراقية تبذل جهودا حثيثة لعرقلة هذه المشاريع. علاوي أضاف في مقالته إن الحكومة العراقية المؤقتة لن تقبل بوجود ميليشيات مسلحة تستخدم العنف لفرض اهداف سياسية بالقوة إذ لن يكون نهناك عراق ديمقراطي دون احترام القانون وحقوق المواطنين، حسب قوله.
في بغداد وقع عدد من الحوادث الامنية منها سقوط قذائف هاون في مجمع الوزارات، تفاصيل الوضع الامني في العاصمة العراقية من ليث احمد:

في خضم الحديث عن احداث العنف، تشهد الموصل حالة من الهدوء بشكل عام غير ان حوادث تقع فيها احيانا بين وقت وآخر، مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل احمد سعيد ورسالة صوتية عن الاوضاع الامنية هناك:


اعتبر تقرير نشرته لجنة مستقلة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون عن اساءة معاملة المعتقلين العراقيين، اعتبر ان إهمال القادة العسكريين الأميركيين في العراق وفي وزارة الدفاع مسألة المعتقلين هو سبب وقوع هذه الحوادث. ولم يشر التقرير إلى إلى وجود ادلة على ان هؤلاء القادة وجهوا اوامرهم بممارسة اعمال الاساءة.
التقرير الاول الذي نشرته هذه اللجنة وجه اللوم بشكل مباشر في فضيحة سجن ابي غريب إلى الجنود والى قادتهم المباشرين. كما أشار إلى امكانية توجيه اللوم أيضا إلى قادة كبار مثل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد بسبب الاخفاق في المتابعة والاشراف.
تيللي فولر وهي نائبة جمهورية سابقة وعضوة في اللجنة التي انشأها وزير الدفاع ويرأسها وزير الدفاع السابق جيمس شليسنجر قالت " لاحظنا وجود اخفاقات لدى جميع مستويات القيادة من الجنود في الميدان إلى القيادة الوسطى والبنتاغون وهذه الاخفاقات ساهمت في خلق الظروف المناسبة لممارسات اساءة معاملة المعتقلين " حسب قولها.


ملف العراق انتهى وفي ما يلي تذكير بأهم العناوين:

المرجع الشيعي الاعلى سماحة آية الله العظمى علي سستاني يعود إلى العراق وناطق باسمه يدعو العراقيين إلى السير إلى النجف لانقاذ المدينة المحترقة.
معارك النجف مستمرة وغارات اميركية جوية على الفلوجة
شكرا لاصغائكم، تقبلوا اخيرا تحيات معدة ومقدمة الملف لهذا اليوم ميسون أبو الحب والمخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG