روابط للدخول

تقرير عن كنوز الصحن الحيدري الشريف، و الذي يسمى بالروضة الحيدرية و المرقد، و حوار مع رئيس ديوان الوقف الشيعي، بشأن الأماكن التي حفظت فيها هذه الكنوز، و كيفية الحفاظ عليها


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام، اشارت وكالات الانباء في تقارير لها من النجف الى ان الكنوز والنفائس الثمينة التي لا تقدر بثمن، الموجودة في ضريح الامام علي عليه السلام، هي من الاسباب الرئيسية التي
تحول دون تسلم مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني مفاتيح ضريح الامام علي، خشية ان تكون هذه الكنوز التي تعود لمئات السنين، قد تعرضت الى السرقة أو العبث.

فالمرقد الذي يسمى ايضا بالصحن الحيدري او الروضة الحيدرية، و الذي يمتد على مساحة تقدر بخمسة عشر الف متر مربع، و فيه خمسة ابواب ضخمة هي باب القبلة وباب السوق الكبير وباب العمارة وباب الطوسي وباب العبايجي، و الذي يعود بناؤه الى العام الف و ستــمئة و اربعين ميلادية، يُخشى ان تكون قد طالت نفائسه يد العبث، بعد ان استخدمه مسلحو جيش المهدي على مدى اشهر عدة، كمستشفى ومصلى و كذلك جعلوه مركزا اعلاميا ومقرا عاما لقيادتهم، و بعد ان قامت عناصر موالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، بأخذ نسخة من مفاتيح الخزائن الموجودة في الصحن، من احد مساعدي سيد رضوان الرفيعي و هو آخر كيلدار للصحن الحيدري، و قد استدعته المرجعية الشيعية الى النجف من لندن، لتولي منصب الكليدارية (و التي تعني بالفارسية حامل مفتاح المرقد بعد مقتل ابن عمه حيدر الكليدار في نيسان من العام الماضي.
و تجدر الاشارة الى ان عائلة الرفيعي النجفية العريقة تحتفظ منذ عام الف و ثمانــيــمئة و خمسة و اربعين بمنصب الكليدار بالوراثة.
--
مستمعي الكرام يحدثنا عن حقيقة النفائس الموجودة في ضريح الامام علي في النجف، السيد حسين الشامي رئيس ديوان الوقف الشيعي
(حسين الشامي)
و خلال حواري مع رئيس ديوان الوقف الشيعي، سألته على الخزائن و الاماكن التي تحفظ فيها هذه الكنوز و النفائس التي تعود لضريح الامام علي
(حسين الشامي)
و عن حقيقة و طبيعة المفاتيح التي تتحدث عنها وسائل الاعلام و مكاتب السيد مقتدى الصدر و السيد السيستاني، و التي اكد الشيخ علي سميسم بانها مازالت بأيدي جيش المهدي، و لم تسلم الى المرجعية الشيعية في النجف لانها وضعت شروطا لتسلمها فقال السيد الشامي
(حسين الشامي)
و فيما اذا كانت هناك محاولات لسرقة او العبث بالنفائس و الكنوز الموجودة في مرقد الامام علي، و ما اذا كان لدى ديوان الوقف الشيعي أي شك بأنه قد تم التلاعب بها يقول رئيس الديوان إنه لا يملك في الوقت الراهن ادلة على ذلك
(حسين الشامي)
و اخيرا كان سؤالي لرئيس ديوان الوقف الشيعي السيد حسين الشامي، اذا ما كانت هناك أي سجلات موثقة بممتلكات الروضة الحيدرية، التي يمكن على اساسها اجراء الجرد في المستقبل و التحقق من التلاعبات قال المسؤول الشيعي
(حسين الشامي)
كان مستمعي الكرام، رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد حسين الشامي، الذي حدثنا عن الكنوز و النفائس الموجودة في الصحن الحيدري الشريف

على صلة

XS
SM
MD
LG