روابط للدخول

تقرير عن موقف المرجعية الشيعية من التطورات الأخيرة في النجف، و من قضية تسليم مفاتيح الصحن الحيدري الى مكتب السيد السيستاني، و حوار مع خبير في شؤون المرجعية الشيعية بهذا الشأن


فوزي عبد الأمير

مستمعي الكرام، اعلن المتحدث باسم مقتدى الصدر، الشيخ احمد الشيباني يوم امس، ان مكتب الصدر قد علق عملية تسليم مفتاح الصحن الحيدري الشريف في مدينة النجف، و واضح الشيباني بان سبب تأجيل عميلة التسليم، هو ان مكتب الصدر ما زال ينتظر جواب المرجعية الشيعية و مكتب السيد علي السيستاني بشأن تأليف لجنة لجرد الممتلكات في الصحن الحيدري الشريف.
في المقابل اكد مكتب السيستاني ان هذا الامر مستحيل تنفيذه في الظروف الحالية.
في السياق ذاته مازالت الحكومة العراقية و المجلس الوطني العراقي، يجريان اتصالات مع المرجعية الشيعية في النجف في السبيل التوصل الى آليات لوقف العمليات العسكرية و احلال السلام في المدينة.
و قد أكد مكتب السيستانى أن مباحثات تجري حاليا بين السيد محمد رضا نجل المرجع الشيعي السيستاني و رئيس لجنة التفاوض التي انبثقت عن المؤتمر الوطني العراقي، السيد حسين الصدر، و ذلك بهدف وضع اليات لانهاء أزمة النجف بالوسائل السلمية.

في السياق ذاته
قام وفد يمثل رئاسة الوزراء العراقية يوم امس بزيارة المرجع الشيعي سيد علي السيستاني في لندن للاطمئنان على صحته و التأكيد على دور المرجعية في وقف تدهور الاوضاع في النجف.
و لالقاء المزيد من الضوء على هذه التطورات و موقف المرجع الشيعي سيد علي السيستاني من التطورات الراهنة في مدينة النجف، اتصل بالخبير في شؤون المرجعية الشيعية الدكتور علي الدباغ المقرب من السيد السيستاني و سألته اولا عن الوضع الصحي للسيستاني بعد مغادرته المستشفى في لندن يوم الخميس الماضي
(علي الدباغ)

و فيما يتعلق بالوفد الرسمي العراقي برئاسة زهير عبد الغني حمادي، الذي زار سماحة السيستاني في لندن، و كذلك دور المرجعية في اقرار الحل السلمي للازمة في النجف قال الدكتور الدباغ:
(حديث)
اما عن ردود فعل جيش المهدي و الزعيم الشيعي مقتدى الصدر على الآليات التي اقترحتها المرجعية الشيعية في النجف لوقف التدهور الامني هناك، فان الخبير في الشؤون المرجعية الشيعية يرى ان ما قدمه جيش المهدي حتى الان لا يعتبر كافيا، كما دعا الحكومة العراقية الى العمل على تقريب وجهات النظر بين المرجعية الشيعية و السيد مقتدى الصدر و انصاره من جيش المهدي
(علي الدباغ)
و اخيرا تحدثت مع الدكتور علي الدباغ المقرب من السيد السيستاني بشأ، تسليم مفاتيح الروضة الحيدرية الى مكتب السيستاني، و اكد الدباغ ان المرجع الشيعي وافق على استلام المفاتيح شرط ان تجري عملية الجرد بعد استتباب الامن في النجف و مغادرة عناصر جيش المهدي الروضة الحيدرية
(علي الدباغ)
كان هذا مستمعي الكرام الدكتور علي الدباغ و قد حدثنا عن موقف المرجعية الشيعية و السيد السيستاني من التطورات في مدينة النجف، و تسليم مفاتيح ضريح الامام علي الى المرجعية.

على صلة

XS
SM
MD
LG