روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعه ثانيه للصحف العربيه الصادره هذا اليوم جوله اليوم اعدتها الزميله سميره علي مندي .
ونبداها بابرز العناوين
النهار اللبنانيه
تصاعد العنف: هل أصاب القصف جدار الضريح؟
الفايز وعطري شدّدا في دمشق على ضرورة انهاء احتلال العراق
وفي المستقبل اللبنانيه
تعليق تسليم مفاتيح الصحن الحيدري بانتظار الاتفاق على إنشاء لجنة جَرد الممتلكات
السيستاني يطالب الأمم المتحدة بدور أكبر في العراق
السفير اللبنانيه
الجعفري ينتقد طريقة التعامل مع مقتدى الصدر
وماذا اخترت لنا من مقالات الراي ياسميره ؟
اخترت مقالا في صحيفه المستقبل اللبنانيه للكاتب خير الله خير الله المقال تحت عنوان عودة إلى فكرة الدولة القوية انطلاقاً من النجف يقول فيه الكاتب تعكس معركة النجف الأشرف الهادفة الى القضاء على السيد مقتدى الصدر سياسياً والانتهاء من الميليشيا التابعة له المسماة "جيش المهدي" رغبة في إمكان إقامة سلطة قوية في العراق على الرغم من مخاطر التقسيم التي تهدد البلد.
ويرى خير الله خيرالله بان اياد علاوي يمثل في هذه المرحلة مشروعاً يستهدف إقامة سلطة قوية في العراق، سلطة قادرة على السيطرة على البلد استناداً الى تحالف قائم على ثلاث ركائز هي: الشيعة من ذوي التوجه العربي أولاً. وهو توجه سياسي قبل ان يكون دينياً. اما الركيزة الثانية فهي الأكراد على أسهم السيد مسعود بارزاني الذي يتطلع الى دولة عراقية لا يحرم فيها الأكراد من حقوقهم كما كان يحصل في الماضي ولا يتعرضون فيها لمجازر. وبارزاني أقرب الى المحيط العربي ويسعى الى عراق فاعل في هذا المحيط بعيداً عن النفوذين الإيراني والتركي على حد قول الكاتب
الركيزة الثالثة لمشروع أياد علاّوي، أو على الاصح للمشروع الذي يمثله الرجل وصار يعتبر رمزه، وهي تتمثل بالمثلث السني بما في ذلك البعث والمؤسسات الحكومية وعلى رأسها الجيش العراقي. بحسب تعبير الكاتب خير الله خير الله في صحيفه المستقبل اللبنانيه.
....................فاصل........................
سميره هناك مقال للكاتب اللبناني الياس سحاب في صحيفه السفير تحت عنوان نظره حضاريه اخلاقيه الى الاوضاع العراقيه فماذا يقول الكاتب فيه؟
الكاتب يرى بان الناظر بموضوعية الى الأوضاع العراقية الحالية، يحق له أن يخرج بعدد من التهيؤات. فأمام بعض ما يجري على أرض العراق، يحق لنا أن نرى في ما يجري استمرارا للاحتلال الأميركي، بأقنعة عراقية.
ففي المرحلة السابقة لما سمي تسليم السلطة للعراقيين، كان اسم الحاكم الأميركي السابق للعراق، بريمر، يتصدر كل أخبار العراق اليومية، ويقترن مباشرة بأي قرار سياسي أو اقتصادي أو ثقافي أو اجتماعي، في مقابل الغياب الكامل لاسم الحاكم الأميركي الحالي للعراق، نيغروبونتي، غيابا يكاد يوحي بعدم وجوده أصلا في العراق، في مقابل حضور يومي مكثف لثلاثة أسماء: رئيس الحكومة العراقية المؤقتة أياد علاوي، ووزير دفاعه، ووزير داخليته.
ومع ذلك، برغم الصورة الإعلامية الخادعة، وبرغم إلحاحها اليومي، فإن قرارات بريمر السابقة، وقرارات نيغروبونتي الحالية، ما زالت هي وحدها السارية المفعول في حياة العراق والعراقيين، من خلف ديكور الأسماء العراقية، كبيرها وصغيرها على حد تعبير الياس سحاب في السفير اللبنانيه.
..................فاصل....................
ونطالع الان ابرز مانشر في الصحف الاردنيه عن الشان العراقي وهذه المتابعه من مراسلنا في عمان حازم مبيضين.
........................فاصل ................

وصلنا الى نهايه جولتنا الثانيه على الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وارجوا ان تقضوا اوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG