روابط للدخول

قصف جوي أميركي على مواقع الميليشيا الموالية لمقتدى الصدر في النجف، اشتباكات متجددة في مدينة الصدر في بغداد، متشددون إسلاميون يؤكدون تهديدهم بمهاجمة السلفادور إثر إرسالها مفرزة عسكرية جديدة الى العراق


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
قصف جوي أميركي على مواقع الميليشيا الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في النجف، واشتباكات متجددة في مدينة الصدر في بغداد، ومتشددون إسلاميون يؤكدون تهديدهم بمهاجمة السلفادور إثر إرسالها مفرزة عسكرية جديدة إلى العراق.
وقبل أن نعرضَ التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ذكر أحد مستشاري الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الاثنين أن المرجعية الدينية في النجف ستكون مسؤولة عن الأمن في مرقد الإمام علي.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الشيح أحمد الشيباني تصريحه من داخل الصحن الحيدري الشريف بعد تجدد الاشتباكات العنيفة بأن المقاتلين الموالين للصدر سيصبحون "مواطنين عاديين" إذا عادت القوات الأميركية إلى قواعدها وعاد الاستقرار للمدينة.
وأضاف أن المؤسسة الدينية ستكون مسؤولة عن الأمن وينبغي أن تكون لها قوة أمن خاصة بها.
تصريحات الشيباني الجديدة أشارت إلى تحول عن موقف المقاتلين السابق بأنهم سيستمرون في حراسة مرقد الإمام علي حتى وان سلّموا مفاتيحه للمرجعية الدينية.
وكانت مفاوضات ترمي إلى التوصل لشروط تسليم قوات الصدر المسجد للمرجع الأعلى آية الله علي السيستاني انهارت في مطلع الأسبوع. لكن الشيباني ذكر في تصريحاته اليوم أن إنجاز عملية التسليم تتوقف الآن على قضية تشكيل لجنة خاصة من قبل مكتب السيستاني أو المرجعيات الدينية الأخرى.
(تصريح الشيباني بصوته)
في غضون ذلك، نُقل عن شهود قولهم إن قتالا عنيفا اندلع في مدينة النجف الاثنين فيما سُمع دوي العديد من الانفجارات وصوت الرصاص بالقرب من الصحن الحيدري الشريف الذي يسيطر عليه أنصار الصدر.
وأفاد شهود آخرون بأن سلسلةً من الهجمات الجوية العنيفة شنّت على مواقع المقاتلين في النجف في ساعة مبكرة من صباح الاثنين.
ولتحليل أسباب التصعيد العسكري الأخير، تحدث العقيد الركن علي حسين جاسم عضو المعهد الملكي البريطاني لدراسات القوات المسلحة تحدث لإذاعة العراق الحر قائلا:
(المقابلة مع خبير الشؤون العسكرية العقيد الركن علي حسين جاسم)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى بغداد حيث يفيد مراسلنا بأن الاشتباكات تجددت في مدينة الصدر فيما تعرض مقر وزارة الداخلية لهجوم جديد بقذائف هاون سقطت في منطقة غير مأهولة.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا حيدر رشيد عن مستجدات الوضع الأمني في بغداد.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نعرض لتطورات تتعلق بالرهائن، ننتقل إلى شمال البلاد حيث شهدت كركوك الأحد تظاهرات للتركمان طالبوا فيها الحكومة بوضعِ حدٍ لما وصفوه بتجاوزات عدد من الكرد على أراضٍ وأملاك خاصة بأهالي المدينة من التركمان.
مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران الداودي في سياق الرسالة الصوتية التالية عن مستجدات الوضع الأمني هناك.
(رسالة كركوك الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الرهائن، تم الإفراج الأحد عن الصحافي الأميركي ميكا غارين الذي خطف في الناصرية في الرابع عشر من آب. وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن الخاطفين أفرجوا أيضا عن مترجمه.
وفي تصريحات أدلى بها إثر الإفراج عنه في مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الناصرية، أعرب غارين عن شكره لمكتب الصدر، وأضاف قائلا:
(تصريح غارين بصوته)
"أود أن أشكر مكتب الصدر على العمل من أجل الإفراج عني. وآمل أن أتمكن من مواصلة العمل الذي أقوم به في العراق والمتمثل في محاولة مساعدة المواطنين هنا".
من جهته، أوضح الشيخ أوس الخفاجي، مدير مكتب مقتدى الصدر في الناصرية، أن جهود الإفراج عن الصحافي الأميركي بدأت منذ سماع خبر اختطاف غارين. وأضاف قائلا:
(صوت الشيخ أوس الخفاجي)
يذكر أن ميكا غارين هو مؤسس ومدير شركة (فور كورنرز ميديا) المتخصصة في الأفلام الوثائقية والصور والنصوص ومقرها في نيويورك وكولورادو. وكان خطف مع مترجمه أمير دوشي في سوقٍ بالناصرية على أيدي جماعةٍ تطلق على نفسها اسم "كتائب الشهداء".
على صعيد ذي صلة، بثت مجموعة إسلامية الأحد على موقعٍ في شبكة الإنترنت صورَ 12 رجلا قُدّموا على أنهم نيباليون خطفوا في العراق ومتهمون بالتعاون مع القوات الأميركية.
فرانس برس أفادت بأن المجموعة تطلق على نفسها اسم "جيش أنصار السنة". وكان مسؤولون نيباليون أعلنوا أمس الأول أن حكومتهم بدأت التحقيق في خطف 12 من مواطنيها يعملون في العراق مع القوات الأميركية إلا أنها لا تملك بعد معلومات محددة حولهم.
وصرح وزير الإعلام النيبالي محمد محسن بأن "الحكومة لا تملك حاليا معلومات حول هذه الحادثة" مشيرا إلى أن سفارة النيبال في السعودية كُلفت جمع المعلومات.
وفي محور الرهائن أيضا، أفادت فرانس برس بأن عمليات البحث كانت متواصلة في جميع الاتجاهات الأحد في العراق للعثور على صحافيين فرنسيين وآخر إيطالي فُقدوا ويُخشى أن يكونوا مخطوفين.
وكان من المقرر أن يغادر الصحافيان الفرنسيان كريستيان شينو وجورج مالبرونو بغداد معاً صباح الجمعة للتوجه إلى النجف. غير أن إذاعة (راديو فرانس) وصحيفة (لوفيغارو) اللتان يعملان بهما فقدتا أي اتصال بهما منذ ذلك الوقت.
كما فقد الصحافي الإيطالي إنزو بالدوني الذي يعمل لمجلة (دياريو) الخميس في العراق وترجح المجلة أن يكون خطف.
هذا وقد أعربت منظمة (مراسلون بلا حدود) للدفاع عن الصحافيين الأحد أعربت عن مخاوفها بشأن مصير هؤلاء الإعلاميين الغربيين مبديةً "قلقها لتضاعف عمليات خطف الصحافيين" في العراق.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى محور الأوضاع الأمنية عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها من الموصل مراسلنا أحمد سعيد عن مستجدات الموقف هناك.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المواقف الدولية، أفادت وكالة رويترز للأنباء في تقريرٍ لها من دبي بأن شريطا منسوبا لجماعة تزعم صلتها بشبكة القاعدة أكد الأحد تهديدها بمهاجمة السلفادور بعد إرسالها قوة جديدة من جنودها للانضمام إلى قوات الائتلاف في العراق.
وكان بيان من الجماعة التي تسمي نفسها كتائب محمد عطا منح في 16 آب للسلفادور مهلة عشرين يوما لسحب قواتها من العراق أو مواجهة ضربات على أراضيها وضد قواتها في العراق.
وقال الصوت في الشريط الجديد الذي بُث على موقع على الإنترنت اعتاد نشر بيانات المتشددين الإسلاميين "على الرغم من المهلة التي وجهناها لحكومة السلفادور نرى انهم يرسلون جيوشهم رضوخا" للولايات المتحدة الأميركية.
يذكر أن سان سلفادور أرسلت الخميس مفرزة جديدة من القوات إلى العراق. وهذه هي المفرزة الثالثة التي تتجه إلى هناك منذ انضمامها العام الماضي إلى التحالف في العراق.
وبعد تهديدات المتشددين، أمرَ رئيس السلفادور باتخاذ إجراءات أمنية مُحكَمة في المنشآت الرئيسية داخل البلاد مؤكدا في الوقت نفسه عدم التراجع عن قرار إرسال المفرزة إلى العراق.
--- فاصل ---
أخيرا، وفي محور الإجراءات القانونية التي تتخذها السلطات الأميركية ضد الجنود المتهمين بإساءة معاملة معتقلين عراقيين، يخضع أربعة من هؤلاء للاستجواب اليوم في ما يعتبر مرحلة أولية لمحاكمتهم أمام محكمة عسكرية في قاعدة مانهايم الأميركية غرب ألمانيا.
فرانس برس أفادت بأن الجندية ميغن امبول وتشارلز غرينر وجافال ديفيس و ايفان فريدريك متهمون بسوء المعاملة والقيام بممارسات غير لائقة وخارجة عن حدود الحشمة بحق المعتقلين.
وسيأتي استجوابهم الذي يستمر يومين استكمالا للجلسات السابقة التي جرت في بغداد ونُقلت مؤقتاً إلى ألمانيا بعد رفض محامي الدفاع الذهاب إلى العراق لأسباب أمنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG