روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
القوات الجوية العراقية تبدأ بمراقبة الحدود.
علاوي: يجب وضع نهاية لكل أعمال العنف.
إيران تحمل الحكومة العراقية مسؤولية أمن ثلاثة صحافيين.
مطار بغداد مغلق لأسباب أمنية.
--- فاصل ---
تحت عنوان (نزع سلاح الميليشيات)، كتب مسعود ضاهر في صحيفة (الخليج) الإماراتية يقول:
"بعد إسقاط نظام صدام حسين، توقع العراقيون أن تبدأ مرحلة جديدة في تاريخ العراق الذي عانى طويلا من السلطة الاستبدادية، والمجازر الجماعية، وقمع الحريات، والتهجير القسري، والفساد السياسي والإداري، والجوع، والفقر، والبطالة وغيرها. وبعد مرور قرابة السنة ونصف السنة على الاحتلال الأميركي للعراق تتزايد الأوضاع العسكرية والسياسية تفاقما، ويبدو السلم الأهلي بعيد المنال. فمن هي القوى المسؤولة عن إيصال أوضاع العراق إلى ما وصلت إليه من تأزم مأساوي؟"، بحسب تعبيره.
ويضيف الكاتب:
"يرى محللون عسكريون أن تفجير الساحة الإيرانية يخدم المصالح الأميركية في نقاط كثيرة منها إرهاب سوريا ولبنان، وتحجيم دور (حزب الله) وباقي المنظمات الإسلامية المقاتلة، وتهدئة الساحة العراقية، والتمهيد لبناء الشرق الأوسط الكبير..". ثم يخلص إلى القول إن "الحل السلمي المطلوب يبدأ بنزع سلاح الميليشيات على الطريقة اللبنانية، تمهيدا لقيام دولة مركزية جديدة تعيد الأمن والاستقرار إلى العراق"، بحسب تعبير الكاتب مسعود ضاهر.
--- فاصل ---
وسام السبع كتب في عموده (فكرة) بصحيفة (الأيام) البحرينية يقول:
"شيئان لم يستطع صديق لعبد الكريم قاسم أن يكشفهما فيه، على طول العشرة، انتسابه العشائري، وولاؤه المذهبي. وشيئان يقودان العراق إلى الكارثة منذ سنوات ولا يستطيع أحد أن يوقف الانحدار إليهما: انتساب الحاكم إلى العشيرة وولاؤه للطائفة. بهذه الكلمات‮ يصف الباحث العراقي المعروف حسن العلوي زعيم ثورة 14 تموز 1958 التي أنهت آخر ملوك الهاشميين في العراق ووضعت أول حكم جمهوري"، بحسب تعبيره.‬
ويضيف الكاتب أن صور عبد الكريم قاسم عادت من جديد في‮ شوارع مدن العراق قبل أن يخلص إلى القول:
"أعتقد أن العراقيين اليوم اكثر من أي وقت مضى عليهم أن يقرأوا تاريخهم مرتين، الأولى من اجل تعزيز حالة الانتماء إلى ارثهم الوطني، والثاني من اجل استيعاب الدروس والعبر منه.. وربما يكون عبد الكريم قاسم مؤسس أول جمهورية في تاريخ العراق بعد سقوط الملكية هو الشخص الذي يستحق القراءة مجدداً بعد ادلهام الخطوب وتعمق الأزمات التي لا تبدو لها نهاية في العراق.. "، بحسب تعبير الكاتب وسام السبع في صحيفة (الأيام) البحرينية.‬
--- فاصل ---
عرض الصحف الكويتية من مراسلنا سعد العجمي.
(الكويت)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG